الإثنين 11 ديسمبر 2017 م - ٢٢ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / اليمن: التحالف يعيد فتح مطار صنعاء وميناء الحديدة .. ترحيب أممي
اليمن: التحالف يعيد فتح مطار صنعاء وميناء الحديدة .. ترحيب أممي

اليمن: التحالف يعيد فتح مطار صنعاء وميناء الحديدة .. ترحيب أممي

الرياض ــ وكالات:
اعلن التحالف العربي في اليمن، السماح باعادة فتح مرفأي الحديدة والصليف ومطار صنعاء أمام المساعدات الانسانية، بعد مناشدات ملحة من الامم المتحدة لتسهيل عمليات الاغاثة في هذا البلد الذي يواجه ازمة انسانية خطرة. وافاد التحالف في بيان نقلته وكالة الانباء السعودية الرسمية (واس) بأن فتح ميناء الحديدة ومطار صنعاء سيصبح ساري المفعول اعتبارا من الساعة التاسعة (ت غ). ووفقا لمنظمة الصحة العالمية، فإن النزاع في اليمن اوقع اكثر من 8750 قتيلا و50600 جريح، بينهم العديد من المدنيين. واضافة إلى ذلك، تشهد اليمن “أسوأ أزمة إنسانية”، وفق الأمم المتحدة.

وفي وقت لاحق، رحبت الأمم المتحدة بالقرار، مشيرة إلى أن الأمر يعد “تطورا مهما وهو موضع ترحيب كبير”. وأعرب نائب المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، عن استعداد الأمم المتحدة لتقديم المساعدة في هذا السياق. وقال المتحدث باسم الامم المتحدة فرحان حق في نيويورك “اننا نراقب هذه التطورات على الارض لمعرفة ما اذا كان هذا سيحدث”. اضاف “طبعا، اذا كان الحال كذلك، فسيشكل ذلك تطورا جديرا بالترحيب وبالغ الأهمية”.

وكان المسؤول عن المساعدات في الأمم المتحدة مارك لوكوك دعا في الثامن من نوفمبر، التحالف العربي إلى إنهاء الحصار المفروض على اليمن، الذي تهدده “اكبر مجاعة” في العقود الاخيرة. كما اعربت الدول الاعضاء في مجلس الامن عن قلقها ازاء “الوضع الانساني الكارثي” وشددت على “اهمية ان تبقى جميع الموانئ والمطارات اليمنية في حالة عمل”. من جهتها، رحبت منظمة “سايف ذي تشيلدرن” غير الحكومية بـ “التقارير التي تفيد بإعادة فتح ميناء الحديدة ومطار صنعاء امام المساعدات الانسانية”. ورغم ذلك، اعتبرت ان هذا التدبير “لم يعد كافيا لمنع المجاعة المحتملة في اليمن”. وأكدت المنظمة أنّ هناك “منعًا لوصول مساعدات ضرورية تتضمن اغذية وادوية ومحروقات لاكثر من أسبوعين، ما يزيد من عمق الازمة في البلاد”. واشارت المنظمة غير الحكومية الى أن “المساعدات الإنسانية لا تشكل سوى جزءا صغيرا من الضروريات لليمن”، مطالبةً بفتح ميناء الحديدة امام حركة الاستيراد التجاري “الضروري لتغذية السكان والحفاظ على الخدمات الأساسية”. وحذرت من ان “عدم اعادة فتح ميناء الحديدة الذي يستقبل عادة 80% من واردات اليمن امام حركة الاستيراد، سيؤدي على الأرجح إلى مجاعة وإلى وقف الخدمات الأساسية، والمياه والصرف الصحي”.

على صعيد آخر، بدأت المحكمة الجزائية الابتدائية المتخصصة لأمن الدولة في عدن جنوب اليمن محاكمة يمنيين بتهمة القيام “بأعمال ارهابية”، مستانفة عمل الجهاز القضائي بعد انقطاعه منذ العام 2015 جنوب اليمن بسبب النزاع. وانطلقت المحاكمة في قصر العدل الذي تم ترميمه في المدينة الجنوبية التي اعلنتها حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي المعترف بها دوليا عاصمة مؤقتة لليمن. وتسعى حكومة هادي عبر استئناف المحاكمات إلى اعطاء مؤشرات على عودة الامور إلى طبيعتها في عدن حيث تعذر على المواطنين اللجوء الى المحاكم منذ 2015 بسبب العنف. وافادت مصادر قضائية ان المحكمة المتخصصة لأمن الدولة التي تنظر في القضايا المتعلقة “بالإرهاب والقرصنة البحرية وتجارة المخدرات” لم تعمل منذ 2014.

إلى الأعلى