الثلاثاء 12 ديسمبر 2017 م - ٢٣ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / كتاب للمؤرخ جوني منصور في الذكرى المئوية لتصريح بلفور

كتاب للمؤرخ جوني منصور في الذكرى المئوية لتصريح بلفور

بيروت – العمانية:
عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر صدر للمؤرخ د.جوني منصور كتاب بعنوان “مئوية تصريح بلفور”. يعالج الكتاب الطريق التي سار بها “قباطنة” المنظمة الصهيونية في سبيل الحصول على تصريح يدعم مطلبهم بإقامة كيان “دولة” في فلسطين على أساس ذرائع واهية ووهمية. كانت المنظمة الصهيونية قد تفاوضت مع عدد من الحكومات الأوروبية لنيل تصريح من طرفها، ولكن في نهاية مسار التفاوض صدر التصريح عن الحكومة البريطانية بتوقيع بلفور وزير خارجيتها في 2 نوفمبر 1917. ويتطرق الكتاب إلى نص التصريح من وجهات النظر التاريخية والسياسية المتعلقة بمواقف بريطانيا والمنظمة الصهيونية، وكذلك مواقف العرب ودول أخرى من التصريح. كما يعالج تداعيات التصريح على مشاريع المنظمة الصهيونية وعلى العرب من النواحي السياسية والاستراتيجية والاجتماعية والاقتصادية. وخصص المؤلف فصلًا لمناقشة قانونية التصريح وشرعيته من حيث القانون الدولي.
يعكس الكتاب بصورة تفصيلية كيفية تطور فكرة الدولة في أوساط آباء الحركة الصهيونية وصولًا إلى هرتسل، ومن ثم انتقالها إلى المسار العملي على يد حاييم وايزمن. ومن جهة أخرى يبين الكاتب الصلة القوية والعميقة بين الفكر الاستعماري والاقتلاعي الصهيوني والفكر الاستعماري الغربي وعلى وجه الخصوص البريطاني. هذه الصلة عززت من المشروع الصهيوني في الاستيلاء على فلسطين تدريجيًا في فترة الانتداب البريطاني بدعم واضح من حكومة لندن، ومن ثم الانقضاض على فلسطين والفلسطينيين في مدنهم وقراهم في عام 1948.
لقد حدثت منذ صدور التصريح، مجموعة من التغييرات الداخلية في المجتمعات الفلسطينية الممزقة جراء النكبة والتشتت، كما حدثت تغييرات إقليمية خطيرة ما تزال تتفاعل إلى يومنا هذا. وهذا يعني كما يرى المؤلف، أن فكر التفكيك الذي عكسه تصريح بلفور ومن قبله بقليل “سايكس بيكو” هو الذي يميز رؤى وتطلعات الاستعمار الأوروبي والأميركي وتفاعل الفكر الصهيوني معه. ويؤكد منصور أن إقامة “إسرائيل” حققت فعليًا ما ورد في تصريح بلفور، لكن النضال الفلسطيني والعربي مستمران من أجل تحقيق مشروع الدولة الفلسطينية.

إلى الأعلى