الجمعة 15 نوفمبر 2019 م - ١٨ ربيع الاول ١٤٤١ هـ
الرئيسية / السياسة / ألمانيا: بوادر انفتاح اشتراكي على الحوار وميركل تلتزم الصمت

ألمانيا: بوادر انفتاح اشتراكي على الحوار وميركل تلتزم الصمت

برلين ـ بروكسل ـ وكالات:
التزمت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل الصمت صباح أمس خلال قمة الاتحاد الأوروبي في بروكسل إزاء بوادر انفتاح الحزب الاشتراكي الديمقراطي على الحوار بشأن أزمة تشكيل الحكومة في ألمانيا.

ولم تجب المستشارة التي تتزعم الحزب المسيحي الديمقراطي خلال وصولها إلى مقر انعقاد القمة على أسئلة حول السياسة الداخلية لألمانيا، وعلقت فقط بشكل مقتضب على القضايا التي تتناولها القمة مع ست دول مجاورة شرقا للاتحاد الأوروبي.
وأعربت ميركل عن أملها إزاء المضي قدما في حل النزاع العسكري في شرق أوكرانيا، وقالت: «سأتحدث بالطبع مع الرئيس (الأوكراني بيترو) بوروشينكو حول النزاع الأوكراني مع روسيا، وأرى أنه ربما يكون بإمكاننا إحراز خطوات تقدم صغيرة في هذا النزاع الذي لا يزال صعبا للغاية».
وأكدت ميركل أهمية العلاقات مع دول الجوار الشرقية للاتحاد الأوروبي، وقال: «بالتأكيد نهتم من ناحية بأحوال المواطنين (هناك) ومسار التطور الديمقراطي، ومن ناحية أخرى فإن الجوار مرتبط للغاية بأمننا، لذلك فإنني أتطلع لأن يكون لدينا اتفاقية شراكة فعالة مع جورجيا وأوكرانيا ومولدوفا»، مشيرة إلى أنها تتطلع أيضا لإبرام اتفاقيات لتعزيز الشراكة مع أذربيجان وأرمينيا.
وعن الوضع في بيلاروس، قالت ميركل: «بالطبع سنواصل الدفع في اتجاه التطور الديمقراطي… من الواضح في كل هذه الدول أن العلاقات مع روسيا تلعب دورا محوريا، وأنا أتطلع اليوم إلى إجراء مناقشات لمعرفة المزيد عن الوضع الداخلي في هذه الدول». من جانبهم ناشد رؤساء حكومات دول في الاتحاد الأوروبي الأحزاب السياسية في ألمانيا تشكيل حكومة قادرة على إدارة دفة الأمور في أسرع وقت ممكن. وقال المستشار النمساوي كريستيان كيرن خلال اجتماع الاتحاد الأوروبي «ألمانيا دولة رائدة ومحورية للغاية. نتمنى جميعا أن تصل سريعا لتشكيل حكومة». وذكر كيرن أن هناك مسؤولية تقع على عاتق كافة الأطراف المعنية في ألمانيا، وقال: «أوروبا بأكملها تنظر إلى ألمانيا».
ومن جانبه، قال رئيس وزراء لوكسمبورج كزافييه بيتل: «نحتاج إلى شريك ألماني لديه حكومة مستقرة»، معربا عن أمله في أن يكون في بروكسل قريبا شريكا يحظى بدعم أغلبية البرلمان الألماني، وقال: «هذا أمر مهم بالنسبة لنا جميعا وأيضا بالنسبة لألمانيا».
وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أعرب مطلع هذا الأسبوع عن قلقه إزاء أزمة تشكيل الحكومة في ألمانيا، وقال عقب فشل مفاوضات تشكيل حكومة ائتلافية بين التحالف المسيحي، المنتمية إليه المستشارة أنجيلا ميركل، وحزب الخضر والحزب الديمقراطي الحر: «ليس من مصلحتنا أن يتعثر الأمر».
ولا يشارك ماكرون أمس في قمة الاتحاد الأوروبي مع دول الجوار الشرقية. ويمثل ماكرون في المؤتمر رئيس وزرائه إدوار فيليب.

إلى الأعلى