السبت 21 أكتوبر 2017 م - ١ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / اليمن: مقتل 374 عسكريا في النصف الاول من 2014

اليمن: مقتل 374 عسكريا في النصف الاول من 2014

15 قتيلا في معارك قبلية بمأرب
صنعاء ـ وكالات: قتل خلال النصف الأول من العام الحالي 374 عسكريا من الجيش وقوات الامن المختلفة في اليمن، وذلك في المواجهات مع تنظيم القاعدة ومع المتمردين الحوثيين وفي باقي اشتباكات واغتيالات متفرقة، بحسب احصائية اعدتها وكالة فرانس برس. ودفع الجيش الثمن الاعلى من الضحايا بين مطلع 2014 ونهاية يونيو اذ خسر 211 فردا بينهم 12 ضابطا. كما قتل 94 فردا من القوات الخاصة (الأمن المركزي سابقا) خلال الفترة نفسها بينهم سبعة ضباط . واغتيل خلال نصف السنة الاول 34 من أفراد قوات الامن التابعة لوزارة الداخلية بينهم 18 ضابطا. وخلال الفترة نفسها، تم اغتيال 17 ضابطا من جهاز الأمن السياسي (الاستخبارات) من قبل مسلحين يستقلون درجات نارية، وذلك في عمليات نفذت معظمها في صنعاء. اما الشرطة العسكرية فقد فقدت خلال الفترة نفسها 12 من أفرادها فيما خسرت القوات الجوية ثلاثة بينهم ضابطان، أما الحرس الرئاسي فقد لقي ثلاثة من أفراده مصرعهم في مواجهات مسلحة مع عناصر تنظيم القاعدة بالقرب من دار الرئاسة بصنعاء. وتهز اليمن موجة من اعمال العنف لاسيما نتيجة نشاط تنظيم القاعدة، كما يشهد حربا في الشمال بين الحوثيين من جهة ولواء من الجيش وانصاره من القبائل من جهة اخرى. واستفاد تنظيم القاعدة من ضعف السلطة المركزية في 2011 اثناء حركة الاحتجاج الشعبية ضد الرئيس السابق علي عبد الله صالح، لتعزيز انتشاره وخصوصا في جنوب اليمن وشرقه حيث يتمركز انصاره. على صعيد اخر قتل 15 يمنيا في اشتباكات مسلحة اندلعت ا بين قبيلتين على خلفية نزاع حول منطقة صحراوية تقع على الحدود بين محافظتي مأرب وشبوة في وسط البلاد ويعتقد أنها غنية بالنفط، بحسبما افادت مصادر قبلية امس الاربعاء . وذكرت المصادر ان اشتباكات مسلحة اندلعت بين قبيلة البؤ طهيف التي معقلها محافظة مأرب وقبيلة بلحارث التي معقلها شبوة، بسبب منطقة صحراوية تدعي كل قبيلة ملكيتها لها. وذكر شيخ قبلي ان “المعارك اسفرت عن مقتل ?? شخصا من الطرفين وجرح آخرين”. وأوضحت مصادر قبلية متطابقة ان الطرفين استخدما الأسلحة الخفيفة والمتوسطة. وكانت شركة اجنبية بدأت قبل نحو عامين باعمال التنقيب عن النفط في هذه المنطقة الا انها أوقفت نشاطها منذ اشهر دون ان توضح الأسباب وفقا للمصادر نفسها.

إلى الأعلى