الإثنين 14 أكتوبر 2019 م - ١٥ صفر ١٤٤١ هـ
الرئيسية / الرياضة / لا صوت يعلو على صوت النقاط الثلاث والسويق يغرد وحيدا على القمة
لا صوت يعلو على صوت النقاط الثلاث والسويق يغرد وحيدا على القمة

لا صوت يعلو على صوت النقاط الثلاث والسويق يغرد وحيدا على القمة

قبل إسدال الستار عن القسم الأول لدوري عمانتل

متابعة ـ صالح البارحي :
عبر (7) مواجهات تقام مساء اليوم ، ووسط متابعة وترقب من جماهير الفرق الأربعة عشر ، يسدل الستار عن القسم الأول لدوري عمانتل ، والذي أكد السويق من خلاله أحقيته بتتويجه بأن يكون بطل الشتاء عن جدارة واستحقاق ، ولن تغير في مركزه نتائج اليوم مهما اختلفت بين الفوز والخسارة ، فنقاطه الـ (31) كافية بأن تبقيه في مقدمة الركب بعيدا عن مطامع الآخرين ، حيث إن الفارق بين وبين أقرب ملاحقيه وصل إلى (6) نقاط أي بمعدل جولتين كاملتين ، كما أن بإمكانه أن يزيد الفارق إلى أكثر من ذلك في حالة فوزه اليوم وتعثر ملاحقه الأقرب (الشباب) سواء بالتعادل أو الخسارة .
وعند صافرة نهاية آخر مباريات اليوم ، فإن الفرق الأربعة عشر بات عليها الخلود للراحة الإجبارية على أمل أن يتغير الوضع الحالي لنظام الدوري ، فالضغط الكبير الذي عاشته الأندية في المرحلة الأولى ليس بالأمر الهين وأثر بشكل كبير على عطاءات اللاعبين ونتائج الفرق ، لذلك فإن الأمل يحدو الجميع بأن يسير القسم الثاني للدوري بأفضل مراحله سواء من خلال تنسيق المباريات وتقسيمها على يومين أو أكثر ، بدلا من اللعب في يوم واحد وهو ما أثر حتى على نقل المباريات ، وعلى المستوى الفني نظرا لقلة الراحة بين الجولة والأخرى ، إلا أن رابطة دوري عمانتل ودائرة المسابقات لا تستطيع أن تقوم بأي إجراء في الوقت الراهن حتى يتم الكشف عن إقامة خليجي 23 من عدمه ، حينها سيتم العمل على تجهيز الجدول للقسم الثاني وفق القرار النهائي لبطولة كأس الخليج .
……..

في قمة جماهيرية منتظرة
صحار لتعويض ما فات يواجه السويق المتصدر بثبات
تقديم ـ محمد بن علي البلوشي :
في لقاء جماهيري يستضيف فيه نادي صحار على أرضية المجمع الرياضي بصحار متصدر دوري عمانتل وبطل الشتاء نادي السويق في الجولة الاخيرة من الدور الأول لدوري عمانتل، نادي صحار والذي يلعب على أرضه وبين جمهوره سيواجه متصدر الدوري وصاحب العروض المميزة والقوية وذو المستوى الثابت نادي السويق وذلك في تمام الساعة ٧:٤٥ مساء في مباراة بلا شك ستكون جماهيريه ومشتعلة في مدرجات الملعب وصعبة في أرضية الميدان على الفريقين
نادي صحار يدخل اللقاء باحثً عن التعويض بعد الخسارة الكبيرة في الجولة الماضية عندما خسر بنتيجة خمسة أهداف مقابل هدفين أمام نادي النصر في لقاء غابت عنه الروح المعهوده عن لاعبي نادي صحار ووسط ذهول واستغراب من جماهيره على ما يقدمه الفريق، الأخضر سيدخل اللقاء وهو في المركز الثامن برصيد (١٥) نقطة جمعها من أربع انتصارات وثلاث تعادلات وخمس خسائر ويسعى من خلال هذا اللقاء محو الصورة التي ظهر فيها الفريق في الجولة الماضية ومصالحة جماهيره وهو يلعب على أرضه، ومن جهة أخرى يسعى الفريق الا أيقاف المتصدر نادي السويق ليضرب عصفورين بحجر واحد مصالحة جماهيره من جهة وإيقاف سلسلة انتصارات السويق
في المقابل نادي السويق والذي ضمن بأن يكون بطل الشتاء كما يطلق على متصدر الدور الاول في بطولة الدوري في عالم المستديرة يدخل اللقاء بعد ان حقق انتصاراً صعباً ومهمًا في الجولة الماضية في الدقائق الاخيرة بعدما قلب تأخره أمام نادي فنجاء بهدف الى فوز بهدفين رافعاً رصيده الى (٣١) نقطة ومعززاً صدارته، ويسعى من خلال لقاء نادي صحار ان يواصل سلسلة الانتصارات والنتائج الايجابية وتوسيع الفارق ان أمكن مع أقرب منافسيه او حتى الابقاء على الفارق النقطي الى (٦) نقاط، رغم هذا فالفريق الأصفر يعي جيداً بأن المنافس في المباراة لن يكن صيداً سهلاً وبالاخص ان الفريق يسعى لمصالحة جماهيره بالانتصار وأيقاف زحف السويق لذا فإن الروماني أيلي بيلاتشي عمل على تجهيز الفريق لهذه المواجهة حتى يخرج بنقاطها الثلاث كمثل بقية المباريات التي يلعبها.

لقاءات الفريقين
تعتبر لقاءات الفريقين دائماً ما تخرج بنتيجة التعادل حيث ان اغلب مواجهات الفريقين الاخيرة تنتهي بالتعادل وهذا وقد انتهت مباريات الموسم الماضي بين الفريقين بالتعادل الايجابي في مرحلة الذهاب وفوز نادي صحار بهدفين نظيفين في مرحلة الاياب ويعود اخر فوز لنادي السويق على نادي صحار لموسم ٢٠١٥/٢٠١٤ عندما تفوق الأصفر بثلاثية نظيفة، الظروف اختلفت والفارق بين الفريقين شاسع وعلى الورق السويق المرشح لمواصلة انتصاراته الا ان كل هذا لا يشفع للفريق عندما تكون الكرة في أرضية الملعب حيث ان الامور تختلف بينهم.

جماهير الفريقين

شهدت الايام الماضية حراكًا بين جماهير الفريقين لشحذ همم بعضهم البعض للخروج بلقاء جماهيري على مستوى عالي حيث ان الفريقين يملكان قاعدة جماهيرية كبيرة، صحار وجماهيره الغفيرة ستقف خلف فريقها بلاشك وكذلك الحال لجماهير السويق والتي ترسم لوحات فنية في المدرجات وبالاخص والفريق يقدم عروضا مذهلة وسيمفونية في الاداء داخل المستطيل الاخضر، لذا فالمباراة موعوده لأن تكون مباراة القمة الجماهيرية في مقامهم الاول والإثارة والندية في ملعب المباراة

محمد خصيب: نسعى للتعويض أمام السويق متصدر الدوري
تحدث المدرب الوطني محمد خصيب مدرب نادي صحار عن استعداد فريقه لمواجهة نادي السويق وقال المباراة تعتبر مباراة ختام الدور الاول من بطولة الدوري وبلاشك بأن المباراة صعبة والفريق قادم من خسارة كبيرة في المباراة الماضية ويبحث عن التعويض أمام فريق قوي وعنيد، وأضاف المقبالي الحالة المعنوية التي عليها السويق تعطيه الافضلية نوعاً ما ولكن نحن أعددنا الفريق للمباراة وسنلعب من أجل الفوز وتحقيق نقاط المباراة الثلاث وان مثل هذه المباريات لا تعترف بترتيب الفريقين في سلم الترتيب بل بالعمل داخل المستطيل الاخضر واختتم المقبالي حديثه قائلاً نتمنى ان يكون الفريق في يومه وان يكون الحظ معنا ونظفر بنقاط المباراة ونصالح جماهير نادي صحار والتي نتمنى منهم وقفتهم خلف الفريق في المباراة كما عودونا دائماً.

محمود النوفلي: مباراة صعبة ونسعى لمصالحة الجماهير
تحدث محمود النوفلي مدير الفريق الاول بنادي صحار عن استعداد فريقة لمواجهة متصدر الدوري نادي السويق وقال المباراة صعبة أمام السويق متصدر الدوري والذي يمشي برتم عالي ويرتفع من مباراة الى اخرى مما يصعب مأمورية الفريق ولكن سنلعب من أجل الخروج من دوامة الخسائر المتتالية في بطولة الدوري حيث خسر الفريق اخر مباراتين ونسعى لتعويض الخسائر ومصالحة جماهير الفريق، وأضاف النوفلي بأن الفريق جاهز للمباراة وسنسعى لأيقاف المتصدر والخروج بالنقاط الثلاث وتحقيق الانتصار أمام نادي السويق ليكون دافعا معنويا لنا لعل أبرزها أن نختتم الدور الاول بانتصار ومن أمام المتصدر السويق، واختتم النوفلي حديثه بأن الفريق قادر على تحقيق الانتصار وتجاوز خسارة مباراة النصر الكبيرة والتي خسرها الفريق في الجولة الماضية وسنلعب من أجل الانتصار وتحقيق نقاط المباراة الثلاث.

عبدالله الحارثي: الروح المعنوية عالية لمواصلة الانتصارات
تحدث عبدالله الحارثي مدير الفريق الاول بنادي السويق عن استعداد فريقه لمواجهة نادي صحار وقال الاستعداد للمباراة جاء بعد مباراة فنجاء حيث خلد الفريق للراحة ليوم واحد ثم عاود التمارين بقيادة المدرب أيلي بيلاتشي على ملعب النادي بتواجد جميع لاعبي الفريق، وأضاف الحارثي بأن الفريق يعيش نشوة الانتصارات وبالاخص بعد الانتصار الاخير والصعب على نادي فنجاء ويسعى لمواصلة الانتصارات ووضح جلياً من خلال التمارين وجدية اللاعبين وروحهم المعنوية العالية بأنهم عازمون على مواصلة الاداء المتميز ومواصلة سلسلة الانتصارات، وعن الغيابات ذكر الحارثي بأن الفريق مكتمل الصفوف ولا توجد هناك اصابات ولا أيقافات والفريق جاهز للمباراة وانهاء مباريات الدور الاول بالانتصار، واختتم الحارثي حديثه وقال نتمنى ان تقف جماهير شعاع الشمس خلف الفريق كالعادة ودعمه ومؤازرته كما عودونا حيث ان الجمهور هو الوقود والداعم الرئيسي للاعبين لتقديم مستوى متميز ونواصل سلسلة الانتصارات.

عيسى النوبي: قمة جماهيرية وهدفنا النقاط الثلاث
تحدث المنسق الاعلامي بنادي السويق عيسى النوبي عن استعداد فريقه لمباراة نادي صحار وقال مباراة مهمة للفريقين وصعبة في الوقت ذاته حيث ان كل فريق يبحث عن النقاط الثلاث والأصفر جاهز للمباراة ولمواصلة سلسلة الانتصارات وختام الدور الاول بتحقيق نقاط المباراة الثلاث، وأضاف النوبي بلا شك اللقاء سيكون قمة جماهيرية بين الفريقين وستكون هناك مباراتان الاولى بين اللاعبين على أرضية الملعب والثانية في مدرجات الملعب بالتشجيع والمؤازة وجماهير شعاع الشمس عودتنا على الوقوف خلف الفريق وبحضور قوي ودعم الفريق، واختتم النوبي حديثه قائلاً إنهاء الدور الأول بالانتصار أمر مهم وفيه العديد من الايجابيات لعل أبرزها الابقاء على الفارق النقطي في سلم الترتيب الى ست نقاط.
………

في مواجهة زرقاء حامية
صحم في مهمة محددة يستضيف النصر الطامح لتكملة انطلاقته
صحم والنصر في مواجهة زرقاء خالصة … صحم والنصر في مواجهة فنية بنكهة مصرية خالصة … صحم والنصر في لقاء لا يقبل القسمة على اثنين أيا كانت الظروف المحيطة بكلا الفريقين …
صحم الذي خرج بنقطة التعادل أمام الشباب في الجولة الماضية وصل للنقطة (15) ويسكن في المركز السابع حاليا بعد انقضاء (12) جولة من عمر دورينا وهو الأمر الذي لا يرضي طموحات محبيه ولا مجلس إدارته ولاعبيه بطبيعة الحال … وبات مهددا بأن يتراجع للوراء أكثر عن ذي قبل في حالة خذلته ظروف مباراته اليوم وكذلك نتائج الفرق التي تعقبه في الترتيب … حيث إن الفارق ضئيل جدا في عدد النقاط بين فرق دورينا وهو ما يؤكد على صراع قوي في القسم الثاني للدوري إن شاء الله تعالى …
النصر ضرب بقوة في شباك صحار وسجل خماسية مثيرة كانت كفيلة بأن تضعه في المركز الثالث منفردا برصيد (21) نقطة … ويدرك النصراوية بأن هذا المركز مهدد بفقدانه في حالة خذلته نتيجة اليوم وكذلك نتائج الفرق التي تعقبه في جدول الترتيب … وبالأخص العروبة الذي لو حقق الفوز سيصل للنقطة (22) وسيهدد مركز النصر بأي حال من الأحوال حتى لو في قادم الوقت … لذلك فإن احمد السيابي ورفاقه يدركون تماما بأنهم في مواجهة شرسة لا تحتمل أنصاف الفرص وبأن عليهم عمل مضن حتى يجتازوا اختبار اليوم العصيب …
حمزة الجمل ومحمد عمر مدربا الفريقين يدركان تماما أهمية نقاط اليوم … ويعلمان تماما بأن الهفوات لا تحتمل والاخطاء لا تغتفر وسيكون ثمنها غاليا بل باهظا إن جاز لي التعبير … والاثنان لديهما من الخبرة التدريبية الكثير ويملكان سيرة ذاتية لا يعلى عليها … وقبل كل ذلك يعلمان قراءات بعضهما البعض من الألف إلى الياء وهذا في حد ذاته سيزيد المباراة صعوبة وتعقيدا عن سابقاتها … ومن باب أولى فإن نقاط اليوم الثلاث كاملة هي المطلب الرئيس لكلا الطرفين إذا ما ارادا الحفاظ على حظوظهما قائمة حتى النهاية كل في مسعاه … في حين أن التعادل لا يعني لهما شيئا بل يزيد حدة الضغط عليهما في الدور الثاني وحينها يحتاج الفريقان إلى عمل مضاعف حتى يحققا المنال في نهاية المطاف ..
محمد الغساني : مستعدون للنصر والنسب متساوية
قال محمد الغساني نجم هجوم صحم وهداف دورينا حتى الآن برصيد (10) أهداف عن مواجهة اليوم أمام النصر : نحن في نادي صحم مستعدون استعدادا جيدا للمباراة والنصر فريق جيد لديهم روح ولا يمتلك أي من الطرفين الأفضلية والنسب متساوية 50% لكل فريق ، مصدر قوتنا هو اللعب الجماعي ، نقاتل كمجموعة واحدة وسنلعب بنفس الإسلوب الذي لعبنا به في المباراة الماضية ضد نادي الشباب ، الانتباه والتركيز والتفاصيل الدقيقة هي التي ستحسم المواجهة ، والنصر يملك لاعبين جيدين ولكن رغبتنا ورغبة جماهيرنا الوفية في الفوز وتعديل مركزنا بالدوري قبل التوقف ستدفعنا لتحقيق الانتصار .
يونس المشيفري : مباراة قوية
من جانبه ، قال يونس المشيفري هداف نادي النصر عن لقاء فريقه بنظيره صحم هذا المساء : بالتأكيد نواجه فريقا عنيدا على ارضه وبين جماهيره وهو فريق صحم ، ولا بد علينا إن أردنا تجاوزه تقديم كل ما لدينا بعيدا عن الاخطاء التي قد تحدث في فترة ما من المباراة والتي ستفقدنا الشيء الكثير ، فريقنا بجاهزية تامة ونسعى للاقتراب أكثر من المتصدر السويق ووصيفه الشباب ، ندرك صعوبة المباراة لكننا واثقين من قدراتنا وسنقدم كل ما لدينا .

………..

في لقاء الهروب الكبير
ظفار يسعى لمداواة جراحاته على حساب المضيبي المجتهد
في مباراة لا تقبل القسمة على اثنين … وفي أمسية عصيبة على جماهير الزعيم ظفار … يدخل ظفار مواجهته اليوم أمام المضيبي أمام جماهيره وعلى أرضه من أجل الخروج من المأزق الكبير الذي يعيشه الفريق هذا الموسم … فالفريق أصبح مهددا بالهبوط وهو الذي كان مرشحا للقب الحادي عشر في تاريخه قبل صافرة بداية الموسم … ظروف كثيرة تكالبت على الفريق الأحمر ودفعت به للمركز التاسع برصيد (13) نقطة وأصبح في مرحلة عدم اتزان من كافة الجوانب وفي مقدمتها الجانب النفسي والمعنوي لكل من يعشق الأحمر الظفاري وفي مقدمتهم مجلس ادارته ولاعبوه وجهازه الفني … خطوات التصحيح التي قام بها مجلس الادارة جاءت متأخرة نوعا ما … فأقال مدربه الروماني فلورين موتروك وطاقمه المعاون … ووافق على اعتذار حمدان بيت سعيد مدير الفريق الكروي الأول … وبالتالي عاد ابن النادي صالح عبدربه لقيادة الفريق في أمسية اليوم وهو القريب من الفريق وأعلم بخفايا الأمور في هذا التوقيت … لذلك فإن ظفار اليوم لا بديل له عن الانتصار أمام المضيبي المجتهد الذي يعيش مرحلة جيدة في مسيرته بالدوري حتى الآن رغم تأخر مركزه … إلا أن نتائجه في الكأس جيدة للغاية وهو أحد الفرق التي وصلت إلى دور الـ 16 على حساب أحد أقوى الفرق المحلية وهو فنجاء وبنتيجة كبيرة …
ظفار أنهى مواجهته الماضية في الجولة الثانية عشرة بالخسارة أمام السلام بهدف نظيف في الوقت القاتل … وهي النتيجة التي كلفته الكثير والكثير على مختلف المستويات … حيث توقف رصيده عند نقاطه السابقة (13) نقطة … وفسح المجال للسلام للاقتراب منه أكثر عن ذي قبل خاصة وأنه أحد الفرق التي تبحث عن الدفء والخروج من مأزق الهبوط حالها حال ظفار … وعندما تخسر مباراة مثل هذه فأنت خسرت (6) نقاط وليست (3) … أما المضيبي فقد أنهى مواجته الماضية أمام نادي عمان بالتعادل السلبي في مباراة غاب فيها خط هجومه الضارب بالكامل وهما محسن اللاعب اليمني المحترف وسامي الحسني … فظهر بطيئا في الشق الهجومي وبلا أنياب … وبات عليه العمل اليوم بشكل أكبر حتى يبتعد عن شبح الهبوط خاصة وأنه يقبع في المركز الحادي عشر بذات الرصيد الذي لدى منافسه اليوم ولكن فارق الأهداف يصب في مصلحة ظفار …
ثلاث نقاط بمثابة الكنز المدفون الذي يبحث عنه الطرفان … أما التعادل فهو بمثابة الخسارة لا يسمن ولا يغني من جوع … ولن يضف شيئا جديدا للفريقين .. بل إنه سيزيد من معاناتهما لفترة أطول قبل بداية القسم الثاني لدورينا … قاسم سعيد وعلي سالم وعصام البارحي ولاوسن بيكاي وسعيد الرزيقي يجب عليهم العمل أكثر عن ذي قبل حتى يخرجوا بالفريق الأحمر من هذه الازمة العصيبة … فيما ذات الحال ينطبق على الهديفي والصوافي وسامي الحسني ومحسن وحارب الحبسي في صفوف المضيبي … فلا مجال للتعويض لأن الوقت قد أزف وبات الجد والبحث عن النقاط الكاملة هو المسعى الوحيد لتلافي منغصات الموسم دون جدال ..
علي سالم : نحتاج للفوز والمضيبي ليس سهلا
قال الظهير الأيمن لنادي ظفار النجم علي سالم عن مواجهة فريقه العصيبة أمام المضيبي اليوم : الحمد لله على كل حال ، أعتقد بأننا طامحون للتعويض بعد الخسارة أمام السلام ، نادي المضيبي يقدم مستويات جيدة آخر المباريات ونتائجه إيجابية وهو فريق ليس بالسهل ، ونحتاج الفوز بأي طريقة كانت خاصة وأن نتائجنا غير مرضية إطلاقا للجميع ، نحاول نمحي الصورة التي ظهرنا فيها بالمباريات السابقة ونكون عند حسن الظن و يكرمنا الله بالفوز إن شاء الله تعالى .
سامي الحسني : نسعى لخطف النقاط الثلاث
قال مهاجم نادي المضيبي العائد للتشكيلة بعد غيابه في المباراة الماضية بسبب الإنذارات سامي الحسني : جاهزون ولله الحمد على نفس الوتيرة ، ومباراة ظفار لا تختلف عن المباريات الماضية ، هي مباراة من 90 دقيقة وسوف نعمل من اجل الفوز والظفر بالنقاط الثلاث حتى نكون في المناطق الدافئة .
…………
في دوري عمانتل
نادي عمان في مهمة صعبة أمام الشباب لتجاوز مرحلة الخطر
متابعة ـ يحيى بن سالم المعمري :
يستقبل نادي عمان هذا المساء الشباب في لقاء صعب يقام على ملعب استاد الشرطة في تمام الساعة السابعة ، والمباراة مهمة للغاية للطرفين ، نادي عمان للخروج من الوضع الحرج الذي يمر به الفريق والمركز الذي لا يليق بالنادي العريق ، ونادي الشباب لمواصلة المشوار والبقاء على مقربة من السويق متصدر الدوري ، ولا مجال للتفريط في النقاط الثلاث التي تعتبر مسك الختام في نهاية مباريات مرحلة الذهاب . نادي عمان حصل على نقطة فقط في الجولة الماضية بعد تعادله بدون أهداف مع المضيبي ، وقدم الفريق أداء جيدا في الشوط الأول وغاب في الشوط الثاني ، ورغم التغييرات التي قام بها المدرب إبراهيم صومار إلا أن فريقه لم يتمكن من هز الشباك وافتقد خط المقدمة لصاحب اللمسة الأخيرة ، أما الشباب فتعادل مع صحم 1-1 ، وانتهى الشوط الأول بدون أهداف ، وتقدم صحم بهدف السبق في الدقيقة 65 لكن فينيسيوس أحرز هدف التعادل للشباب قبل نهاية المباراة بـ 10 دقائق ، وكانت له محاولة في اللحظات الأخيرة من المباراة لكن غياب التركيز أفقد الشباب الخطورة والفاعلية المطلوبة . يدخل نادي عمان المباراة وهو في وضع صعب بتواجده في المركز الثاني عشر برصيد 12 نقطة متساويا مع السلام الذي يملك نفس الرصيد وبفارق نقطتين عن مرباط صاحب المركز الأخير برصيد 10 نقاط ، وبطبيعة الحال لا يريد خسارة المزيد من النقاط وأمله في كسب المباراة وانتزاع نقاطها الكاملة من الشباب الذي يحتل المركز الثاني برصيد 25 نقطة وبفارق 6 نقاط عن السويق المتمسك بصدارة الترتيب العام ، والفريق الشبابي يتطلع للحصول على العلامة الكاملة لمواصلة اللحاق بالسويق وتضييق الخناق عليه . يعول نادي عمان على محمد المعشري وسعود الفارسي وعمر الحسني والمنذر العلوي لقيادة الفريق إلى الفوز وتحقيق الانتصار ، وفي الشباب يبرز عمر المالكي واليحمدي وخالد اليعقوبي والمهند البلوشي وبقية المجموعة .
ابراهيم صومار : نملك مقومات الفوز على الشباب
قال ابراهيم صومار مدرب نادي عمان : نتمنى التوفيق والفوز والحصول على النقاط الثلاث وتعويض ما فاتنا في الجولات الماضية ، ومباراتنا أمام الشباب مباراة صعبة ، وكل المباريات في الدوري صعبة بالنسبة لنا بسبب مركزنا في الجدول العام ، وفريق الشباب فريق قوي وجيد ، ولديه لاعبون جيدون بالإضافة إلى اللاعبين المحترفين خصوصا في خط الهجوم ، ونحن أيضا فريق جيد وقوي ونملك مقومات الفوز على الشباب ، وينقصنا استغلال الفرص وإحراز الأهداف ، وسيغيب عن الفريق اليوم حاتم الحمحمي وعادل الشبلي وأيمن البريكي بسبب الإصابة ولكن البركة في بقية اللاعبين .
علي الرئيسي : نحترم الشباب ، ونحن جاهزون
أكد علي الرئيسي عضو مجلس إدارة نادي عمان والمنسق الإعلامي جاهزية فريقه للمباراة وقال : نحمد الله على كل حال ، والفريق جاهز لمواجهة الشباب الذي نحترمه كثيرا ، والمباراة صعبة كون الشباب وصيف الدوري حاليا ، ويلعب بأريحية ، ونحن في المركز الثاني عشر ، ونحاول أن نخرج من هذا المركز لنضمن مركزا آمنا بعد نهاية مباريات القسم الأول من الدوري ، وستكون المباراة قوية لأن لاعبي نادي عمان مدركين وضع الفريق وسيقدمون المستوى الجيد أمام الشباب لكسب المباراة وخطف النقاط الثلاث مع احترامنا للفريق المنافس الذي يقدم مستويات فنية رائعة في الدوري ، ولا ننسى مباراتنا معهم في كأس مازدا ، ونحن كلنا ثقة في اللاعبين ، ونحييهم تحية كبيرة هم والجهاز الفني والإداري على الجهود المبذولة لرفع اسم النادي عاليا ، وأضاف الرئيسي : كرة القدم كل شيء وارد فيها ، ونتمنى أن يقف معنا الحظ أيضا ، ونعاني من إصابة الحارس محمد الذيب ، وكذلك إصابة اللاعب حاتم الحمحمي الذي يعتبر قوة ضاربة في خط المقدمة ، ولكن نتمنى عودتهم بأسرع وقت ، والحارس بلال البلوشي يقدم أداء مميزا في كل مباراة ونقدم له الشكر.
الخنبشي والأماني
يتمنى مدرب الشباب أن يحقق فريقه الفوز التاسع له في الدوري ويخطف فريقه النقاط الثلاث ، وينظر الخنبشي للمباراة بنظرة الانتصار وبعيدا عن مركز الفريق في سلم الترتيب ، وأشار مدرب الشباب عدة مرات إن النقاط الكاملة هي المهمة ، واقتناصها يجعل الفريق يتقدم في الترتيب ويزاحم الصدارة ، والعبرة في نهاية مباريات الدوري وليس من يحسم صدارة القسم الأول ، ويبذل الخنبشي جهودا مضاعفة لوضع الفريق الشبابي على خارطة البطولات ، وظهر ذلك من خلال التنظيم الجيد والمستوى الفني الجيد الذي يقدمه اللاعبون .
جمعة بني عرابة : ينقصنا التوفيق وقادرون على المنافسة
اعتبر المدير الكروي بنادي الشباب الكابتن جمعة بني عرابة مباراة اليوم كسائر المباريات ولا تختلف كثيرا عن مباريات الجولات الماضية ، وقال بني عرابة بأن فريقه استعد بشكل جيد فنيا ونفسيا وذهنيا وسيكون الفوز حليف الشباب ، وأضاف : الفريق يقدم مستويات عالية وقادر على المنافسة وينقصنا التوفيق ، وسنفتقد لجهود المحترف فرناندو الموقوف .

………

في لقاء الإثارة
العروبة يطمح في نقاط مسقط والعودة لمنافسة أصحاب الصدارة
متابعة ـ طلال المخيني :

يتوقع أن يشهد لقاء اليوم الذي يجمع العروبة المستضيف ومسقط الضيف ضمن الجولة الثالثة عشرة من دوري عمانتل ، ومن المتوقع أن تشهد هذه المباراة الاثارة والندية والحماس من الفريقين على حد سواء ، العروبة الذي يسعى لمواصلة النتائج المرضية بعد العودة من محافظة البريمي بنقطة واحدة بتعادل الفريق سلبياً امام نادي النهضة ويأمل المارد العرباوي في الاقتراب من مناطق المقدمة أكثر فأكثر ، فيما مسقط الذي تغلب على مرباط بثلاثية يتطلع الى تغيير الصورة والابتعاد عن المناطق الخطرة والاقتراب إلى مناطق الدفء .
لقاء صعب
اللقاء لن يكون سهلا والعروبة مطالب اليوم بالظهور بالمستوى الذي يليق بمكانة المارد ووجود العناصر القادرة على تقديم المستوى الجيد واستغلال الفرص للخروج بنتيجة ايجابية وكسب الثلاث نقاط ، الجهاز الفني لمسقط يعرف ماذا يريد ولديه الادوات التي تحتاج الى التوظيف الجيد لكسب اللقاء ، الجماهير العرباوية ستكون حاضرة واملها في العلامة الكاملة ولديها الثقة في نجومها والجهاز الفني باشر تدريبات الفريق بعد مباراة النهضة حيث اشتملت التدريبات على تصحيح الاخطاء والوقوف على السلبيات التي صاحبت المباراة السابقة بينما مسقط الذي باشر تدريباته بعد مباراة الفريق امام نادي مرباط والعمل اعادة النظر في بعض الجوانب وحل بعض المشاكل التكتيكية ووضحت الصورة أكثر رغم ظروف استقالة المدرب خالد النوفلي قبل مواجهة مرباط الماضية ، وظهر على اللاعبين الحماس والندية وكانت المعنويات عالية وهناك تفاؤل لدى الجميع بتقديم مستوى جيد وتحقيق الفوز وكسب الثلاث نقاط ، ويدرك العرباوية بأن اللقاء ليس بالسهل ففريق مسقط يملك عناصر جيد وإمكانيات عالية .
العيسوي : نلعب من أجل مواصلة النجاحات
قال أبو طالب العيسوي مدرب فريق العروبة لقاء اليوم دون شك لقاء مواصلة تحقيق النتائج المرضية وملاحقة اقرب منافسينا ، اللقاء سيكون صعبا ولدينا الامكانيات العالية وندرك بان فريق مسقط فريق جيد ولديه عناصر تملك امكانيات عالية وفريق العروبة لديه نجوم وعزيمة وروح ومعنويات عالية عملنا على تجاوز الحالة النفسية للاعبين بعد التعادل السلبي غير المرضي أمام النهضة والحمد لله الامور طيبة ، وهناك تهيئة من قبل محبي وعشاق العروبة بما يخدم اللاعبين عملنا على عدة جوانب سواء التهيئة الذهنية للاعبين ورفع المعنويات والجوانب الفنية وتصحيح الاخطاء وعملنا على الاسلوب الذي سنلعب به اللقاء وندرك بان المهمة ليست بالسهلة لكن لدينا الثقة والامكانيات العالية ونتطلع لتحقيق العلامة الكاملة تحدثت مع اللاعبين والجميع لديه الاصرار لدينا مفاتيح الفوز ولدينا عناصر لديها الحماس والعزيمة والاصرار على تقديم مستوى يعكس هوية العروبة وروح اللاعبين وعطاءهم داخل الملعب واضاف أبو طالب ان العروبة فريق جيد والامكانيات الفنية عالية ونعول على عزيمة اللاعبين وعطائهم تحقيق الفوز والثلاث نقاط
عبدالله جميل : نتطلع للأفضل وتصحيح المسار
قال عبدالله جميل مدير فريق نادي العروبة لقاء اليوم لن يكون سهلا للفريقين العروبة يدرك ماذا يريد ومسقط فريق طامح يامل للوصول الى ترتيب متقدم و الابتعاد عن مناطق المتأخرة و هذا سيعطي اللقاء اهمية وندية ونتطلع الى تقديم الافضل وتصحيح المسار والحفاظ على المنافسة وهوية العروبة في ظل العمل المتواصل والتحضيرات الادارية والفنية وتعزيز الفريق بصورة جيدة الفريق في جاهزية تامة التدريبات اشتملت على رفع المعنويات وتهيئة اللاعبين ذهنيا وفنيا وتصحيح الاخطاء التي صاحبت الجولة الماضية لدينا عناصر قادرة على تقديم الافضل وتحقيق الفوز تحدثنا مع اللاعبين ووضحنا لهم الاخطاء وعملنا على تصحيحها والجميع متفاءل ولديه العزيمة والاصرار على تقديم الافضل ومصالحة الجماهير لدينا الثقة في الجهاز الفني واللاعبين وهم على قدر المسؤولية نحترم كل الفرق ونأمل في الفوز والثلاث نقاط بمشيئة الله .
خالد الوهيبي : سنقدم مستوى راق أمام العروبة
قال خالد الوهيبي إداري الفريق الأول بنادي مسقط : بعد تحقيقنا الفوز المهم على مرباط ارتفعت المعنوية للفريق وهذا قد يكون مهما للفريق كونه يملك وجوها شابة وبإذن الله سيقدم الفارس مستويات راقية تليق به كفريق العروبة نادي كبير و عريق وليس غريبا على لاعبينا ربما تكون المستويات متقاربة جدا بحكم انه العروبة أيضاً يعتمد على الوجوه الشابة ، دوما ما يستمتع الجماهير عند مشاهدة الفارس و المارد على المستطيل الاخضر ، أما بالنسبة للغيابات نرى قلبي الدفاع ماجد البلوشي وطارق مخلف أبرز غيابات الفارس ونتمنى من الله التوفيق والثلاث نقاط مرادنا .

قاسم خميس : نسعى للانتصار
قاسم خميس لاعب نادي مسقط قال نهدف اليوم الى تحقيق الانتصار لدينا الامكانيات والفريق في جاهزية تامة والروح والمعنويات عالية والثقة كبيرة وتعاهدنا لتحقيق نتيجة ايجابية فريق العروبة فريق كبير ونحترمه ولديه عناصر جيدة وذوي خبرة ويطمح للفوز وهذا حق مشروع وهناك عمل متواصل مبذول من قبل مجلس الادارة ونتمنى التوفيق .

…………..
في لقاء الكبيرين
فنجاء (الجريح) يواجه النهضة (العنيد) في أمسية لا تقبل القسمة على اثنين
متابعة ـ حمدان بن سعيد العلوي :
المحطة الأخيرة في الدور الأول لدوري عمانتل ، حيث تجمع الجولة الثالثة عشر فريقي فنجاء وضيفه النهضة والطموح بأن ينهي الفريقان هذه الجولة بنتيجة إيجابية وختامها مسك ، ولكن النتيجة تحتاج إلى جهد وتركيز عالي والمعنويات تكون دائما هي المحرك الرئيسي في دورينا كما تعلمنا وتعودنا أن العوامل النفسية له دور كبير في المستوى الفني وتحقيق النتائج .
واذا ما تحدثنا عن هذا اللقاء الذي يجمع صاحب المركز العاشر فنجاء بصاحب المركز الخامس النهضة وطموح الأخير لمزاحمة فرق الصدارة يعتبر أقوى دافع لتقديم مستوى أفضل في هذه المباراة ، إلا أن المستضيف لن يسمح بتمرير هذه المباراة لتكون في متناول النهضة ، حيث إن المركز العاشر لا يليق بطموحات فنجاء الذي تعودنا عليه ينافس ويقاتل من أجل الصدارة ، إلا أن هذا الموسم هو أحد المواسم غير المرضية لجماهيره حتى الآن وتحقيق الفوز في هذا اللقاء والوصول إلى النقطة السادسة عشر تجعل من الفريق يدخل الدور الثاني من الدوري بطموح أكبر .
طموح مشترك
الفريقان لهما نفس الطموح وهو الفوز وحصد الثلاث نقاط و ضمها في رصيده ليتقدم نحو الأمام ، فنجاء لتحسين مركزه والنهضة للوصول إلى مركز متقدم نحو الفرق الأربعة الأولى والتفكير فيما بعد في القسم الثاني من الدوري ، وان كان الفارق بين المتصدر وفريقي النهضة وفنجا نوع ما بعيدا الا أن كرة القدم لا تعرف المستحيل وهذا ما يمني النفس به فريق النهضة الذي تفصله عن المتصدر اثنتا عشرة نقطة بفارق أربع مباريات فهو يمني النفس بأن يقلص هذا الفارق ويسعى في الدور الثاني إلى تقليص المزيد و اذا كان هذا الحال بالنسبة للنهضة فالفارق كبير جدا بينه وبين المتصدر وهو بثماني عشرة نقطة ويبدو الأمر صعبا جدا الا أن فنجاء يعمل ويحاول ويسعى للتقدم نحو الأمام وهو حق مشروع فمن يدري فلربما يستطيع تحقيق مركز متقدم فقد تتغير الأحوال في الدور الثاني وثلاث نقاط تقربه قليلا ، فنجاء الذي خسر من السويق بهدف لهدفين يسعى للتعويض أمام النهضة الذي تعادل سلبا أمام العروبة و فقد نقطتين كانتا ستقرباه أكثر نحو المقدمة و هو يسعى للتعويض أيضا في هذا اللقاء .
علي الحبسي : نتمنى من الحكام التركيز

قال علي الحبسي المنسق الإعلامي لنادي فنجاء إن الفريق ولله الحمد مكتمل الصفوف و لا توجد إصابات و لكن الغيابات واردة بسبب الإنذارات غير الموفقة لحكام المباريات و قد تؤثر هذه الغيابات سلبا على الفريق و بشكل كبير و نتمنى منهم التركيز في المباريات و هم سبب رئيسي في تعصب الجهاز الفني و الإداري لأي فريق بسبب أخطائهم البدائية و نتمنى تحقيق نتيجة إيجابية .

حسين الزدجالي : نسعى للوصول إلى النقطة 21

من جانبه ، قال حسين الزدجالي مدير الفريق الكروي بنادي النهضة : الاستعداد مثل أي مباراة و بالطبع المباراة صعبة للفريقين و نحن لم نأخذ فترة راحة بسبب تقارب المباريات وكان التركيز في التدريبات على الشق الهجومي أكثر لمحاولة التسجيل واستغلال الفرص وبالتأكيد وضع الفريق جيد في الترتيب و نحاول الوصول إلى النقطة الواحد والعشرين وفي المقابل بالنسبة لفنجاء وضعه غير لائق في الترتيب ونتوقع أن تكون المباراة قوية .

………………

خشية الإنقاذ من يتمسك بها .. مرباط أم سلام قبل ختام الدور الأول
يبحث كل من مرباط صاحب الاستضافة والسلام المتحفز للانتصار يبحثان عن المقشة التي ربما يتمكنان من خلالها القبض على مركز أفضل من الآخر في قمة ولكنها من نوع آخر ليست مثل تلك المنافسات التي تكون على الصدارة وإنما لمن يتنازل للمركز الأخير للآخر ، هذا هو الوضع الذي سيكون عليه الفريقان في لقائهما مساء اليوم في الساعة الخامسة وخمس دقائق على ملعب مجمع صلالة في إطار الجولة الأخيرة من الدور الأول لدوري عمانتل الكروي.
وبما أن الاستضافة هي لفريق مرباط في هذا اللقاء والذي يحتل المركز الأخير في ترتيب الجدول برصيد 10 نقاط فهو يبحث عن الأمل في ترك ذلك المركز على الرغم من الجهود التي يقدمها الفريق في كل مباراة إلا أن الحظ دائماً هو حجر العثرة أمام الفريق ، وأصبح الجهاز الفني لمرباط بقيادة المدرب الوطني أكرم حبريش يبحث عن الحلول التي تساعد الفريق للخروج من مأزق المركز المتأخر والبحث عن منطقة الدفء قبل اشتداد برد الشتاء وحينها يجد الكل قد جمع حطب الشتاء وأمن نفسه خوفاً من الوقوع في هاوية الهبوط ، لأن الدور الثاني من الدوري هو السباق الحقيقي بين فئتين أحدهما تبحث عن المجد والقمة في العلالي والفئة الأخرى تسحب اقدامها بكل قوة لتكون في مأمن من الوقوع في المراكز الثلاثة الأخيرة التي يغيب عنها بصيص الأمل في البقاء من خلال مباراة الملحق ، لأن هذه المرة من يحتل المراكز الثلاثة الأخيرة يأخذ أقرب رحلة من قطار الهبوط ومباشرة إلى الدرجة الأولى.
والشيء الغريب في مرباط هو ذلك الفريق الذي يحظى بمساندة جماهيرية جيدة التي تحضر وتقف خلف فريقها في المباريات التي تقام هناك في محافظة ظفار وحاول جاهداً أن يقدم نفسه ليبقى في منطقة الظل ، لكن الشيء الذي لم يجد الحل حتى الآن هي المشكلة الدفاعية والاندفاع من الفريق من بداية المباراة لنهايتها دون أن تجد هناك توازن في بعض فترات اللعب على الرغم من تقدمه في التسجيل في بعض الأحيان لكن يبقى الفريق على نفس الرتم من الاداء ، وهذا ما يجب العمل على تصحيحه إذا كان من مباراة اليوم التي ستكون صعبة على لاعبي مرباط بعد أن عرف السلام كيف يطيح بظفار في المباراة الماضية.
وقد يكون مرباط اليوم من خلال عناصره المعتادة في مقدمهم اللاعب المحترف نوح وائل وعلي الفارسي وبدر نصيب وهاني نجم الدين ومسلم عكعاك وسامي مبارك وزهدي فائل وغيرهم من الأسماء التي يضمها مرباط ولديها الامكانيات والقدرة على انتشال الفريق على أقل تقدير في مباراة اليوم والابتعاد من المركز الأخير إلى قبل الأخير لأن الفريق لو حقق الفوز لن يبتعد أكثر من ذلك .

• حماس السلام
يرفع السلام دائما شعار بالحماس والاصرار لابد أن نحقق الانتصار وهذا ما كان عليه الفريق في أغلب المباريات على الرغم من قلة خبرة لاعبيه الشباب إلا أنهم في أرضية الملعب دائماً حاضرين من أجل الفوز ، وربما يعمل الجهاز الفني بقيادة المدرب الوطني عبيد الجابري على انتشال الفريق من دوامة المراكز الأخيرة ، وما يفتقده السلام هو اللاعب الهداف لتبقى معاناته مستمرة من بداية الموسم ولم يستطع في 12 مباراة خاضها التسجيل سوى 8 أهداف ليكون أقل فريق يسجل على الرغم من دخول 17 هدفا في مرماه وهو نفس العدد من الأهداف التي دخلت في مرمى النهضة الذي يحتل المركز الخامس ولكن العبرة في كم عدد المباريات التي تكسب فيها والتعادلات ، لأن السلام كسب ثلاث مباريات وتعادل في ثلاث فيما خسر 6 مواجهات لذلك أصبح الفريق مطالباً بالعودة إلى التهديف وتحقيق الانتصارات ، وقد تكون مباراة ظفار التي كسبه فيها في الجولة الماضية سبباً في انتشال الفريق التدريجي ، وهذا يعتمد على مدى جاهزية لاعبيه خاصة بعد قرار الايقاف الذي تعرض له لاعبه سالم بريك وعمر خميس إلى جانب مطر الوشاحي.
ويتواجد السلام اليوم في محافظة ظفار من أجل الخروج من دائرة المركز قبل الأخير وهذا يعتمد على فوزه أولا على مرباط اليوم وإذا تحقق له ذلك ولعبت نتائج الفرق الأخرى في صالحه قد يجد السلام نفسه ارتفع أكثر من ثلاثة مراكز ، لأن دورينا هكذا هو حاله تفوز وتجد نفسك بعيدا عن الآخرين وتخسر وتجد نفسك في المركز الأخير ، حكمة في صراع المنافسة بدورينا ولا يوجد فريق حتى الآن مستقر في مستواه وأدائه سوى السويق والشباب أما البقية أصبحت تقذفهم أمواج الشتاء ، وكما ذكرنا سلفاً بأن الحماس والندية التي يمتاز بها السلام مطلوبة في مباراة اليوم والأهم من ذلك هو التوازن مع معطيات المباراة والتركيز والهدوء وكلاهما السلام ومرباط نجد الاندفاعية موجودة لديهما ، وعلى الرغم من وجودهما في المراكز الأخيرة لكن حس التهديف يتواجد عند مرباط والتوازن الدفاعي موجود لدى السلام أفضل من مرباط الذي تلقت شباكه 26 هدفاً ، ويبقى السؤال من يكسب قمة القاع ، الإجابة لدى مرباط صاحب الضيافة والسلام الضيف وكليهما يعرفان بعضهما من دوري الدرجة الاولى جيداً.

إلى الأعلى