الخميس 23 مايو 2019 م - ١٧ رمضان ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / المحليات / وهج : جهود للتصدي للجرائم العابرة للحدود
وهج : جهود للتصدي للجرائم العابرة للحدود

وهج : جهود للتصدي للجرائم العابرة للحدود

أوراق عمل هامة ناقشها البرنامج التعريفي حول مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب الذي نظمه أمس كل من الادعاء العام واللجنة الوطنية لمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب حيث سلطت الضوء على مخاطر هذه الجرائم العابرة للحدود والقارات والتي لاتوجد دولة في منأى عن أبعادها الاقتصادية والاجتماعية وما تخلفه من أضرار جسيمة وجب تكثيف الجهود لكافة الأجهزة الرقابية المختصة وجهات إنفاذ القانون والقضاء لتعزيز التعاون فيما بين الجهات للوقوف في وجه هذا النوع من الجرائم بهدف درء وإبعاد مخاطرها سواء على النظام المالي أو الاقتصادي للسلطنة والذي ـ بحمد الله ـ يسير وفق رؤى واضحة تهدف في مجملها إلى الحماية والحفاظ على مكتسبات ومنجزات هذا الوطن الغالي.
وما ناقشه البرنامج من خلال المتحدثين الذين أسهبوا في تسليط الضوء على هذه القضية الكبيرة يعطي دلالات واضحة على مدى التعاون والتنسيق بين الجهات ذات العلاقة التي تعمل في إطار واحد وهدف واحد تضع نصب أعينها حفظ مقدرات الوطن من هذا النوع من الجرائم التي للأسف تكون نتائجها سلبية خاصة وأنها تؤثر على الدول حتى لو كانت خارج حدودها فتأثيراتها معقدة ومتشعبة فالتنسيق بين كافة الجهات هو صمام الأمان لتحقيق النجاح المنشود في مجال التصدي لهذه الجرائم .
إن ما يثلج الصدر التقدم المحرز للسلطنة في مجال التصدي لهذه الجرائم ولم يتأت هذا النجاح إلا نتيجة جهودها في سن القوانين والتشريعات والأنظمة حيث إن السلطنة كانت سباقة بين دول المنطقة في وضع التشريعات واللوائح والنصوص القانونية اللازمة وتحديث وتطوير أنظمتها وإجراءاتها في مجال مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب وفق أعلى المعايير الدولية المتبعة في هذا المجال .
إن إقامة مثل هذه البرامج التعريفية توجد أرضية صلبة لتوضيح الجهود الحثيثة التي تقوم بها هذه الجهات وما تقوم به من إجراءات كفيلة بمحافحة جرائم غسل الأموال وتمويل الإرهاب التي باتت تؤرق الدول لما تشكله من خطورة على المجتمع والاقتصاد الوطني بشكل عام .
كل التقدير للجهات المنظمة لهذا البرنامج الهام الذي استطاع إيضاح ما تقوم به السلطنة من جهود كبيرة للتصدي لهذه الجرائم الخطيرة فغسل الأموال وتمويل الإرهاب له أشكال متعددة ومتغيرة في هذا العصر فبتضافر جهودها وتعاونها ستظل البلاد بعيدة عن مخاطرها وأضرارها المالية والاقتصادية .

خالد بن سعود العامري
من اسرة تحرير “الوطن”
Jr9990@gmail.com

إلى الأعلى