الأربعاء 20 نوفمبر 2019 م - ٢٣ ربيع الاول ١٤٤١ هـ
الرئيسية / الأولى / الاحتفاء بمرور 5 سنوات على إدراج العازي في “اليونسكو”

الاحتفاء بمرور 5 سنوات على إدراج العازي في “اليونسكو”

تستعد السلطنة للاحتفاء بمرور5 سنوات على نجاحها ممثلة بوزارة التراث والثقافة في إدراج فن العازي في القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للإنسانية والذي أدرج في الـ5 من ديسمبر 2012م خلال اجتماعات اللجنة الحكومية الدولية للتراث الثقافي غير المادي لليونسكو
والمنعقدة بمقر اليونسكو في باريس . وقد أثمرت الجهود في تسجيل هذا الفن الذي قدمته وزارة التراث والثقافة بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم ممثلة باللجنة الوطنية العمانية للتربية والثقافة والعلوم ، من خلال ملف الترشيح الذي أعدته كوادر عمانية بالوزارة ، وقد تم مناقشة الملف في مدينة بالي واستكملت المناقشات بمقر اليونسكو بباريس بموافقة كافة أعضاء اللجنة الحكومية الدولية لاتفاقية صون التراث الثقافي غير المادي بإدراجه ضمن القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي التي تشرف عليها اليونسكو.
تجدر الإشارة إلى أن القائمة الأساسية التي سجلت فيها السلطنة فن “العازي” تختلف عن القائمة الأخرى المسماة بقائمة “الصون العاجل” ففي اتفاقية صون التراث الثقافي غير المادي لتسجيلها فقد وضعت اليونسكو معايير لكل قائمة من القوائم الثلاث المتعلقة بصون التراث غير المادي وهي القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي والقائمة وقائمة الصون العاجل وقائمة أفضل الممارسات في مجال إدارة التراث غير المادي ، وهنالك خمسة معايير يستند عليها لتسجيل أحد عناصر التراث غير المادي في القائمة التمثيلية لاتفاقية اليونسكو لحماية وصون التراث غير المادي تتمثل في أن يشكل العنصر تراثا ثقافيا غير مادي وفقا لتعريفه في المادة 2 من الاتفاقية، وأن يسهم إدراج العنصر في تأمين إبراز التراث الثقافي غير المادي وزيادة الوعي بأهميته، وتشجيع الحوار، وبذلك يعبر عن التنوع الثقافي في العالم كله وينهض دليلا على الإبداع البشري، وأن تكون قد وضعت تدابير للصون من شأنها أن تحمي العنصر وتكفل الترويج له، بالإضافة إلى أن يكون العنصر قد رشح للصون عقب مشاركته على أوسع نطاق ممكن من جانب الجماعة أو المجموعة المعنية أو الأفراد المعنيين بحسب الحالة، وبموافقتهم الحرة والمسبقة والواعية، وأخيرا أن يكون العنصر قد أدرج في قائمة حصر التراث الثقافي غير المادي الموجود في أراضي الدولة الطرف (الدول الأطراف) التي قدمت الترشيح وفقا للمادتين 11 و 12 من الاتفاقية.
وقد أوضحت الاتفاقية المجالات التي يندرج تعريف “التراث الثقافي غير المادي” تحتها وحددت مجموعة منها وهي التقاليد وأشكال التعبير الشفهي وتعتبر اللغة واسطة للتعبير عن التراث الثقافي غير المادي، وفنون وتقاليد أداء العروض، والممارسات الاجتماعية والطقوس والاحتفالات، وكذلك المعارف والممارسات المتعلقة بالطبيعة والكون، بالإضافة إلى المهارات المرتبطة بالفنون الحرفية التقليدية.

إلى الأعلى