الأربعاء 29 مارس 2017 م - ٣٠ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / التانجو الأرجنتيني ينجو من فخ الدقة السويسرية
التانجو الأرجنتيني ينجو من فخ الدقة السويسرية

التانجو الأرجنتيني ينجو من فخ الدقة السويسرية

ساو باولو ـ أ.ف.ب:نجح المنتخب الأرجنتيني في حجز مقعده في الدور ربع النهائي من مونديال البرازيل 2014 بفوزه وبشق الأنفس على نظيره السويسري 1-صفر بعد التمديد على ملعب “ارينا دي ساو باولو” في ساو باولو. ويدين ابطال العالم لعامي 1978 و1986 بالتأهل الى الدور ربع النهائي للمرة الثالثة على التوالي الى جناح ريال مدريد الاسباني انخيل دي ماريا الذي جنب بلاده ركلات “الحظ” الترجيحية ووجه ضربة قاضية للسويسريين بتسجيله هدف الفوز في الدقيقة 118. وفي المقابل، فشل منتخب سويسرا الذي قدم اداء مميزا وجعل الارجنتينيين يعانون الامرين قبل ان يتمكنوا في نهاية المطاف في خطف هدف التأهل، في الوصول الى ربع النهائي لاول مرة منذ 1954 عندما استقبل البطولة على ارضه وخسر المباراة الشهيرة امام النمسا 5-7. وجدد المنتخب الارجنتيني الذي سيلتقي في ربع النهائي الفائز من مواجهة بين بلجيكا والولايات المتحدة، تفوقه على “لا ناتي” اذ حقق فوزه الثاني عليه في النهائيات بعد عام 1966 عندما خرج منتصرا 2-صفر في الدور الاول، والخامس بالمجمل مقابل تعادلين في سبع مواجهات، آخرها قبل كان 3-1 في برن عام 2012 عندما سجل ليونيل ميسي هدفين متأخرين ليحقق الثلاثية الاولى له مع المنتخب الوطني. وقد بدأ مدرب الارجنتيني اليخاندرو سابيلا اللقاء باشراك مهاجم باريس سان جرمان الفرنسي ايزيكييل لافيتزي اساسيا للمرة الاولى بسبب اصابة مهاجم مانشستر سيتي الانجليزي سيرخيو اغويرو، وذلك في التعديل الوحيد على التشكيلة التي فازت على نيجيريا (3-2) في الجولة الاخيرة من الدور الاول. وقد لعب لافيتزي في خط المقدمة الى جانب غونزالو هيغواين وميسي الذي خاض مباراته التسعين مع “لا البيسيليستي” ليصبح على بعد مباراة من الاسطورة دييغو مارادونا صاحب المركز السادس (خافيير زانيتي صاحب الرقم القياسي ب145 مباراة)، فيما لم يطرأ اي تعديل على التشكيلة التي خاض بها الالماني اوتمار هيتسفيلد المباراة الاخيرة لسويسرا ضد هندوراس (3-صفر). وغابت الفرص الحقيقية عن مرمى الفريقين في بداية الشوط الاول وبدا المنتخب الارجنتيني مشتتا بعض الشيء في خطه الخلفي وعاجزا عن اختراق السويسريين في الخط الامامي، وذلك في وقت كانت التدخلات القاسية عنوان نصف الساعة الاول والذي شهد محاولة فعلية وحيدة للارجنتين اثر ركلة حرة نفذها ميسي ووصلت الى هيغواين الذي حولها برأسه فوق العارضة (25)، فيما حصلت سويسرا على فرصة اخطر من نصيب فابيان شاكا الذي اصطدم بتألق الحارس سيرخيو روميرو (28). وتحسن بعدها اداء رجال سابيلا الذين هددوا مرمى بيناليو من تسديدة “طائرة” للافيتزي اثر تمريرة رأسية من هيغواين لكن محاولة لاعب سان جرمان كانت ضعيفة ولم يجد بيناليو صعوبة في التعامل معها (29). وردت سويسرا بالفرصة الاخطر خلال الشوط الاول وذلك عندما انفرد يوسيب درميتش بروميرو بعدما كسر مصيدة التسلل وحاول ان يلعب الكرة فوق الحارس الارجنتيني لكنه لم يوفق اذ وضعها بين يدي الاخير (39). وبدأ المنتخب الارجنتيني الشوط الثاني بشكل افضل من الاول وكان قريبا من افتتاح التسجيل عندما توغل لافيتزي في الجهة اليسرى قبل ان يعكس كرة عرضية لهيغواين المتواجد على القائم القريب، فحاول مهاجم نابولي الايطالي ان يلعبها بكعب قدمه على طريقة الجزائري رابح ماجر لكن يوهان دجورو كان في المكان المناسب ليقطعها (47).
ورد السويسريون بفرصة من ركلة حرة نفذها المتألق جيردان شاكيري، صاحب الثلاثية في مرمى هندوراس، لكن روميرو صدها ثم افلت الكرة من يده قبل ان يعود ويتدارك الموقف (50). وانتقل الخطر الى الجهة المقابلة بهجمة بدأها ميسي في وسط الملعب السويسري ووصلت الكرة الى ماركوس روخو على الجهة اليسرى بتمريرة من لافيتزي فسددها قوية من زاوية صعبها لكن بينوليو تألق وانقذ بلاده قبل ان يتدخل الدفاع ويبعد الخطر (59)، ثم اتبعها “لا البيسيليستي” بفرصة اخرى من رأسية قوية لهيغواين اثر عرضية من روخو لكن الحارس السويسري تألق مجددا وابعد الكرة من تحت العارضة (62). وواصل رجال سابيلا محاصرة منافسيهم في منطقتهم وحصلوا على فرصة اخرى هذه المرة من تسديدة “طائرة” صاروخية لميسي من خارج المنطقة لكن محاولة نجم برشلونة الاسباني علت العارضة بقليل (67). واحتكم بعدها سابيلا الى رودريغو بالاسيو على حساب لافيتزي، املا ان يتمكن مهاجم انتر ميلان الايطالي من فك شيفرة الدفاع السويسري (74) وكاد ان يتحقق له ذلك في اول لمسة للمهاجم البديل الذي وصلته الكرة من عرضية لميسي فحولها برأسه بجانب القائم الايسر (75). وتواصل اندفاع ابطال 1978 و1986 وكان ميسي قريبا جدا من افتتاح التسجيل اثر مجهود فردي مميز انهاه بتسديدة ارضية قوية لكنه اصطدم بتألق بيناليو (78)، ثم اتبعها روخو بتسديدة قوية اخرى وهذه المرة من خارج المنطقة لكن محاولة ظهير سبورتينغ لشبونة البرتغالي علت العارضة (85). ثم بقيت النتيجة على حالها ليحتكم الطرفان الى التمديد الرابع في الدور الثاني (فازت البرازيل المضيفة على تشيلي بركلات الترجيح 3-2 بعد تعادلهما 1-1 في الوقتين الاصلي والاضافي وكوستاريكا على اليونان بركلات الترجيح ايضا 5-3 بعد تعادلهما بالنتيجة ذاتها ايضا والمانيا على الجزائر 2-1)، وهذا ما لم يحصل في النهائيات منذ نسخة 1990 في ايطاليا. وجاء الشوط الاضافي الاول خاليا تماما من الفرص ثم وفي بداية الثاني كاد انخيل دي ماريا ان يخطف هدف التقدم للارجنتين من تسديدة صاروخية اطلقها من خارج المنطقة لكن بيناليو تعملق مرة اخرى وانقذ فريقه (108). وواصل المنتخب الارجنتيني اندفاعه بحثا عن هدف يمنحه بطاقة ربع النهائي دون المرور بركلات “الحظ” الترجيحية وهذا ما تحقق فعلا عندما انتقل ميسي بهجمة سريعة ثم حول الكرة الى الجهة اليمنى لدي ماريا فتلقفها جناح ريال مدريد بقدمه اليسرى ارضية في الزاوية اليمنى لمرمى بيناليو (118). وحصل السويسريون على فرصة ذهبية لادراك التعادل في الوقت بدل الضائع من كرة رأسية للبديل بليريم دزيمايلي لكن القائم الايمن وقف في وجه لاعب وسط نابولي الايطالي الذي عادت الكرة اليه لكنه تفاجأ بها فحولها الى خارج الملعب (120). واندفع السويسريون في الثواني الاخيرة بعدما احتسب الحكم اربع دقائق كوقت بدل ضائع وترك بيناليو مرماه وحتى حاول ان يدرك التعادل من كرة اكروباتية خلفية اثر ركلة ركنية لكنه لم يوفق، كما حال نجم المنتخب جيردان شاكيري الذي نفذ ركلة حرة غير ناجحة ثم اطلق الحكم السويدي يوناس اريكسون صافرة النهاية.

إلى الأعلى