الأحد 25 أغسطس 2019 م - ٢٣ ذي الحجة ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / اليمن: إصابة مسؤول رفيع المستوى بإطلاق نار في تعز
اليمن: إصابة مسؤول رفيع المستوى بإطلاق نار في تعز

اليمن: إصابة مسؤول رفيع المستوى بإطلاق نار في تعز

جامعة الدول العربية تدعو لتضافر الجهود الدولية لمعالجة الأوضاع الإنسانية

صنعاء ـ وكالات: أصيب مسؤول يمني رفيع المستوى امس بإطلاق نار في مدينة تعز / 275 كم جنوب صنعاء. وقال مصدر عسكري في قيادة محور تعز لوكالة الأنباء الألمانية(د. ب. أ) إن” وكيل محافظة تعز عارف جامل، أصيب خلال وقوع اشتباكات بين أفراد من الشرطة العسكرية ومسلحين خارجين عن النظام والقانون”. وأضاف المصدر أن “قائد الشرطة العسكرية في المحافظة العقيد جمال الشميري، حاول التمرد على قيادة المحور العسكري (أعلى سلطة عسكرية بالمحافظة)، عن طريق تسليم معدات في الشرطة لمجاميع أخرى متمردة وخارجة عن قيادة المحور”. وأضاف أن ” أفرادا من الشرطة العسكرية (موالين لقيادة المحور) اشتبكوا بالرصاص مع المجاميع المسلحة، التي كان من المقرر أن تتسلم معدات تابعة للشرطة، ما أسفر عن إصابة وكيل المحافظة، خلال تواجده أثناء الاشتباكات”. وتابع أن “قيادة محور تعز، تمكنت من إنهاء حالة التمرد التي قام بها قائد الشرطة العسكرية، وقامت بتعيين قائد جديد (لم يفصح عن اسمه)”. وأشار إلى أن المجاميع المسلحة التي قدمت إلى مقر الشرطة العسكرية هي تابعة لجهات مصنفة كداعمة للإرهاب، في إشارة إلى كتائب “أبو العباس” الذي تم تصنيفه مؤخرا كداعم للإرهاب من قبل الولايات المتحدة الأميركية. من جانبه قال وديع اليوسفي، المسؤول الإعلامي لمكتب وكيل محافظة تعز إن عارف جامل أصيب في قدمه بإطلاق نار من قبل أفراد يتبعون قيادة محور الجيش الوطني في تعز. وكانت مدينة تعز، الخاضعة معظمها لسلطة القوات الحكومية الموالية للرئيس عبدربه منصور هادي، قد شهدت قبل أيام اشتباكات خلفت قتلى وجرحى، بين كتائب (أبو العباس) من جهة، وأفراد يتبعون قيادة محور المحافظة العسكري، في تطور ملحوظ لتضارب السلطات بين الفصائل الموالية للحكومة اليمنية. من جهة اخرى أكدت جامعة الدول العربية أهمية تضافر الجهود الدولية لمخاطبة ومعالجة الأوضاع الإنسانية في اليمن بشكل عاجل. جاء ذلك في تصريح للوزير المفوض محمود عفيفي المتحدث الرسمي باسم أمين عام جامعة الدول العربية وقال “إن أي جهد إقليمي أو دولي يهدف إلى تقديم الإغاثة والمساعدات الإنسانية العاجلة لأبناء الشعب اليمني هو جهد مرحب به ومقدر بما في ذلك بدء وصول الطائرات التي تحمل مواد الإغاثة إلى مطار صنعاء وذلك بالنظر إلى ما تشهده المرحلة الحالية من مأساة إنسانية في اليمن في ظل التدهور الملحوظ والمستمر في الأوضاع المعيشية والصحية خاصة ما يتعلق بالأوضاع الصحية والغذائية للأطفال والمرضى وكبار السن. وأضاف المتحدث الرسمي “أن الأمين العام أحمد أبو الغيط يرى أن خطورة الوضع الإنساني الحالي في اليمن يستلزم إيلاء هذا الأمر أولوية قصوى من جانب مختلف أطراف المجتمع الدولي وهو الأمر الذي أكدته كافة القرارات الصادرة عن الجامعة بشأن الأزمة اليمنية”.

إلى الأعلى