الإثنين 24 سبتمبر 2018 م - ١٤ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / المحليات / نبض واحد : صانعة المجد

نبض واحد : صانعة المجد

حمد الصواعي

هكذا هي عمان الأبية العزيزة الشامخة صانعة المجد والحب والوفاء والسلام دائماً عبر تاريخ حكاية تاريخها الطويل جسورها ملتحمة وصفوفها متراصة وقلوبها منغمسة في حب الوطن والسلطان وعقولها المشعة تمضي نحو رايات القمم وهامات السحب بحزام المبادئ والقيم الوطنية.
ولذلك هي تحلق عالياً مع أجنحة أسراب الطير بالسماء مظللة المكان والزمان بباقة من الورود والزهور ناثرة بخور العزة والشموخ بين الناس مستمرة في طاحونة عجلة التنمية بمختلف الأصعدة في كافة أرجاء هذا الوطن العظيم فلا تصدها جغرافيا التضاريس ولا تعكرها غيوم السماء ولا يكدر صفوها سقوم نكبات الدهر وأزماته الطاحنة بين فترة وأخرى فاتحة أشرعتها وأفاقها للعالم.
فعُمان الحديثة صانعة المجد والحب والوفاء والسلام اليوم وغداً مثل غيمة حين تتساقط قطراتها على أكمام الزهور والورود تتفتح مساماتها في مساحتها الشاسعة وسهولها الخضراء وأوديتها الجميلة وجبالها الشامخة بمزيد من الأحلام الواسعة كسعة المحيطات بهذا الفضاء لتكون بعدها المفردات والجمل والتراكيب والألوان والنقش حاضنة ملهمة مستوحية هذا الكفاح والنضال والعمل في بوتقة الحب والوفاء والسلام بريشة رجالها المخلصين ومواهب طاقاتها المبدعة أصحاب القلم من الأعلام المحفزة المشجعة وهم بلا شك كحملة المصابيح في وسط الظلام والسير بالمقدمة من أجل بث الإضاءة لمن هم في الخلف ملتفين حول هذه المنجزات والمكتسبات الوطنية بشذى عبير من النقاء والحب والثناء لتلبس عمان اليوم وغداً ألوان علمها الشامخ في هذا الوطن العظيم الأبيض والأحمر والأخضر لباس العز والشموخ والجمال والبهاء والنقاء في جل الأماكن والشوارع والمنازل وأماكن العمل والمتنزهات والمراكز التجارية والاسواق والسيارات كعروس فاتنة في ليلة زفافها متوشحه بالحلم الإنساني في ميلاد مهندس نهضتها جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ رمز هذا الوطن العظيم الذي بث فيها روح الحياة والتوهج والنضوج من رحم المعاناة بأدوات الأحلام والأمل والعمل ليعم الفرح والسرور والحب في لوحة تشكيلية باسم الوطن والعلم والسلطان والشعب.
هكذا هي عمان صانعة ملحمة المجد والوفاء والحب الزاخرة بجل مقومات الحياة والنعم هذه الارض المعطاء نسجت مراحلها الزمنية من عرق الأجداد كانت وظلت وستظل أرضاً خصبة تتوفر فيها جل المقومات من أجل بناء لبنات هذا الوطن العظيم من المشاريع التنموية والصروح الابداعية بمختلف المجالات العلمية والاجتماعية والاقتصادية تشكل عناقاً بين الريشة والألوان بلغة الفن وبين قلم الكلمات والقلوب بلغة المشاعر المدفونة بالنفوس كي تملأ الأرواح بمشاعر الفرح والسرور بكافة مراحلها الزمنية بمختلف المجالات وتشعبها.
* ضمير مستتر:
هكذا هي عمان كانت وستظل أيقونة تاريخية منذ أزل العصور عبر تعاقب حركة الأجيال بحكوماتها المختلفة صانعة للمجد والحب والسلام والوفاء برباط جأش قوة أجيالها في أعماق أحشاء التاريخ الإنساني كنجمة لامعة بارزة في السماء يشار لها بالبنان في هذا الكون.

*Hamad.2020@hotmail.com

إلى الأعلى