الأربعاء 26 سبتمبر 2018 م - ١٦ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / المحليات / مأساة بركاء

مأساة بركاء

يا إلهي ما هذا الذي صحونا عليه اليوم … بالأمس شباب بعمر الزهور بغمضة عين رحلوا وتركوا بصماتهم الإبداعية لمن عرفهم ولمن لم يعرفهم.
واليوم اسرة بأكملها أم وبناتها وأختها … رحمتك يا الله ويا لقلب الأب المتحسر والعين الشاردة والذهن غير الواعي لتلك الصدمة.
إلهي أوجعني الخبر ولم اعرفهم … ذرف دمعي على أم ترى فلذات كبدها ترحل الواحدة تلو الآخرى ورحلت معهم.
والأب والسند ليس بيده حيلة لينقذهن … لا أعلم ماذا أقول وكيف أعبر عن ما بداخلي من حزن وأسى مشاعر متضاربه حزن على المتوفيات ومنهم عاملة المنزل القادمة من بلادها لتكد على عائلتها ورحلت عنهم دون عودة على امل لمعيشة افضل لهم … ومشاعر رأفة على أب فقد اغلى ما يملك فقد قلبه وعينه وحياته التي يراها ببناته فقد زوجته وكيانه ..لطفا يا رب … اللهم الطف بحال الاب فعزاؤه الوحيد من مات حريقا يعد شهيدا .. اللهم ارحمهم.
ينتابني خوفا ورعبا من دنيا فانية ليس بها الا العظات .. وقلت لنفسي الدنيا لا تسوى بالبحث عن المال لا تسوى بالحقد والكراهية … وإن تقوى الله ومحاولة القرب اعظم من اي شي .. وان نسعد احبابنا بقدر ما نستطيع .. ربي لا تكلنا الى انفسنا طرفة ..
اللهم ارحمهم والطف بحال الأب فهو لا حيله له

رفيف بنت عبدالله الطائية

إلى الأعلى