الخميس 20 سبتمبر 2018 م - ١٠ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / فرقة مسرح شباب عمان تقدم أوبريت “قابوس رجل السلام” بجامعة كارديف البريطانية
فرقة مسرح شباب عمان تقدم أوبريت “قابوس رجل السلام” بجامعة كارديف البريطانية

فرقة مسرح شباب عمان تقدم أوبريت “قابوس رجل السلام” بجامعة كارديف البريطانية

متابعةـ خالد بن خليفة السيابي:
قدمت فرقة مسرح شباب عمان أوبريت “قابوس رجل السلام” بجامعة كارديف البريطانية، تحت رعاية صاحب السمو السيد فراس بن فاتك آل سعيد وبحضور عدد من المهتمين بالمجال المسرحي والمبتعثين من طلبة وطالبات السلطنة ومنطقة دول الخليج، ويأتي هذا الأوبريت متزامنا مع احتفالات السلطنة بالعيد الوطني الـ ٤٧ المجيد ، وهو من تأليف عبدالوهاب السلماني وإخراج يونس بن ماجد المعمري وفي التمثيل ثاني السعدي، زايد الهاشمي، منيرة الصلطية، مرشد اليعربي، ضاحي السعدي، فهد الرمحي، محمد الهنائي، محمد المقبالي، أحمد الهاشمي، محمد الصخبوري ، باسم الهنائي وجمال المعولي في الإدارة الفنية، أما فريق التغطيات الإعلامية فقد تكون من جمعة الشكيلي، عادل المعولي ، وسالم الظفري، وقدم الأوبريت ضمن قالب مسرحي مبتكر، تدور فكرته حول عرض مسرحي جسدي صامت يعتمد على إيقاعاتها الصوتية بالأداء الحي المباشر للجمهور، وحكت قصة الأوبريت عن رجل عماني بحار يغادر أراضي السلطنة لإيصال رسالة السلام العمانية إلى العالم أجمع. الأوبريت شمل أربع لوحات شرحت القصة كاملة ففي اللوحة الأولى تحدثت عن الشعب العماني وحكايته مع رسالة السلام منذ الخليقة وعُبر عنها بفن الرزحة قدمها أحمد المزروعي، أما اللوحة الثانية فتحدثت عن مصباح السلام ، مجسدة رؤية صاحب الجلالة السلطان قابوس المعظم ـ حفظه الله ـ وعن حديث العالم والتغني به كرسول حامل لرسالة السلام السامية والضرب به مثالًا للحكمة والتميز بها وتعلق شعوب العالم بما يقدمه خدمة لهذه الرسالة.
وجاءت اللوحة الثالثة لتحاكي واقع نظرة الشعوب للسلطنة، وتقبل الشعب العماني لغيره والتي تنظر إليه على أنه إنسان ولا غير سوى ذلك والتسامح والتعايش الذي يربط الجميع ليختتم الأوبريت باللوحة الرابعة باسم عمان كحمامة السلام العالمية تلك الحمامة البيضاء التي تنشر السلام ودًا وحبًا.
وحول هذا الأوبريت يقول رئيس الوفد المهندس أحمد المزروعي: جميل أن تعود بنا العجلة إلى سنوات الدراسة حيث عدت لأقف على خشبة المسرح متشرفًا بالمشاركة في تقديم موروث نفتخر ونفاخر به ودعم المواهب الشابة لتقديم كل ما هو هادف لدعم الرسالة المسرحية السامية. وعمل رجل السلام أوبريت حمل في طياته رسائل هامة وهادفة وهذا ما لمسته من خلال الأوبريت والفكرة المطروحة معها، أشكر للجنة الوطنية للشباب لدعمها وثقتها بإبداعات شباب السلطنة بتقديم الأفضل والأميز ولجميع من ساهم ولو بالقليل لرفعة اسم السلطنة عاليًا. ويقول المؤلف عبد الوهاب السلماني : حينما بدأت في تكوين فكرة الأوبريت لم أنظر بعيدًا بل عدت بذاكرتي حينما كان جدي وأبي رحمة الله عليهما يحدثانني عن الحقبة ما قبل تولي حضرة صاحب الجلالة وبعد توليه وما شهدته السلطنة من سلام وتقدم وتطور فكتبت ما أقول عنه أنه الشرف لي وأتمنى أن أنني صغت ما يستحقه.
أما مخرج العمل يونس المعمري فيقول : وضعنا فكرة جديدة مع مراعاة أمر مهم ألا وهو دمج موروثات السلطنة كلها في أربع لوحات جسدتها من أقصاها لأقصاها ليخرج الأوبريت بحلته التي نالت إعجاب الحاضرين. من جهته عبر الفنان ثاني السعدي عن سعادته لنجاح هذا العرض وقال: كم نحن سعداء أن وفقنا لنقدم أوبريتًا نشارك بفرحتنا بالاحتفال بالعيد الوطني المجيد الـ٤٧. وأضاف السعدي: المهمة لم تكن سهلة بل خضنا تحديات أهمها ضيق الوقت وازدحام جدول الفرقة بالأعمال المقدمة والتي سابقنا الزمن لأجل نجاحها ولله الحمد كان تقبل الجمهور لفكرة الطرح رائعة وتثلج الصدر.

إلى الأعلى