الإثنين 24 سبتمبر 2018 م - ١٤ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / العراق: العبادي يعلن تطهير14ألف كلم مربع بالصحراء الغربية .. وانتهاء تواجد (داعش)

العراق: العبادي يعلن تطهير14ألف كلم مربع بالصحراء الغربية .. وانتهاء تواجد (داعش)

بغداد ــ وكالات:
أعلن رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، مساء أمس الأول الثلاثاء تطهير 14 ألف كلم مربع في الصحراء الغربية بمحافظة الأنبار من داعش، مؤكداً أن القوات العراقية أنهت تواجد التنظيم المتطرف عسكرياً على أراضي العراق، بعد وصول القوات الأمنية إلى مناطق حدودية مع سوريا.
وقال العبادي، خلال مؤتمر صحافي عقده عقب اجتماع لحكومته ببغداد: “منذ 100 عام، لم تتمكن الحكومات المتعاقبة من الوصول إلى الحدود بشكل كامل مع سوريا”، في إشارة إلى مناطق صحراوية نائية. وأكد العبادي أن الجزء الأكبر من النازحين من المناطق المحررة عادوا إليها. كما ذكر “أن أحداث سيناء بمصر الأخيرة تؤكد رؤية العراق حول خطر الإرهاب، ودعوة إلى زعماء المنطقة إلى التعاون لمحاربة الإرهاب”. يذكر أن العبادي كان قد أعلن الأسبوع الماضي القضاء على داعش عسكريا، فيما أكد أن قواته تجري عمليات تطهير للصحراء الغربية وصولاً إلى الحدود مع سوريا.

وتبلغ مساحة محافظة الأنبار نحو 138 ألف كيلو متر مربع، غالبيتها مناطق صحراوية، فيما تشكل المحافظة ثلث مساحة العراق. ومنذ بروز داعش نزح نحو 4 ملايين عراقي من منازلهم، وتقول الحكومة العراقية إن أكثر من نصفهم عادوا إلى مناطقهم بعد تحريرها من التنظيم.
وخسر داعش الأراضي التي كان سيطر عليها في 2014، والتي كانت تقدر بثلث مساحة العراق، إثر حملات عسكرية متواصلة منذ 3 سنوات بدعم من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة.

ورغم خسارة تنظيم داعش الحرب من الناحية العسكرية، إلا أنه لا يزال يشكل تحديا خصوصا عبر الخلايا النائمة التي تشن هجمات في مناطق آمنة، كان آخرها الهجوم الانتحاري المزدوج في منطقة النهروان جنوب غرب بغداد الاثنين، وأوقع 19 قتيلًا، بحسب مصدر أمني.
هذا، أفاد مصدر عسكري في محافظة الأنبار العراقية الأربعاء بأن عدداً من عناصر تنظيم “داعش” قتلوا بقصف للتحالف الدولي غرب المحافظة. ونقل موقع “السومرية نيوز” عن المصدر القول إن “طيران التحالف الدولي قصف مفرزة لتنظيم داعش في وادي حوران غرب الأنبار (200 كلم شمال غرب الرمادي)”. وأضاف المصدر أن “القصف أسفر عن مقتل عدد من الإرهابيين وتدمير أسلحة كانت بحوزتهم”.

من جهة اخرى، أعلن عضو مجلس النواب العراقي عن الاتحاد الوطني الكردستاني محمد عثمان عن وصول قوة أميركية إلى كركوك لحماية أمن المحافظة. وقال عثمان في تصريح له، إن “قوة أميركية كبيرة يبلغ قوامها أكثر من 40 عجلة نوع همر وصلت وتمركزت في كركوك”. كما أوضح النائب عن محافظة كركوك أنه “يوجد أكثر من 9 آلاف جندي أميركي في العراق، حيث يتم تحريكهم بحسب الحاجة”.وبين أن “استقدام هذه القوة إلى كركوك يهدف إلى الحفاظ على أمن المحافظة”.

إلى الأعلى