الإثنين 23 يناير 2017 م - ٢٤ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / العراق: المالكي يعفو عن المتورطين في العنف

العراق: المالكي يعفو عن المتورطين في العنف

بغداد ـ أصدر رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي عفوا عن “الذين تورطوا بعمل ضد الدولة”، في خطوة تصالحية تهدف الى تقويض دعم المسلحين الذين يسيطرون على مناطق واسعة من العراق. وبدت مبادرة المالكي المفاجئة التي أعلن عنها في خطابه الأسبوعي المتلفز الأربعاء محاولة لإحداث شرخ داخل الجماعات التي تقاتل القوات العراقية. وقال المالكي في خطابه “أعلن عن تقديم العفو لكل العشائر ولكل الناس الذين تورطوا بعمل ضد الدولة” ودعا هؤلاء إلى أن “يعودوا إلى رشدهم”، مضيفا “لا نستثني منهم أحدا حتى لو أساء إلا أولئك الذين قتلوا وارتكبوا دما لان ولي الدم هو الذي يعفو”. وتابع “ادعوهم للاستفادة من هذه الفرصة، سيما وان العملية الأمنية بدأت تأخذ مجراها، وأنا أرحب بهم وبعودتهم وأرحب بالتحامهم مع أبنائهم من أبناء العشائر التي تحمل السلاح من أجل مستقبل أولادهم”. على صعيد اخر قال مسؤولون في البنتاجون في هذا السياق ان الجنود الاميركيين البالغ عددهم نحو 500 جندي والذين ارسلوا الى بغداد لتعزيز امن السفارة الاميركية هناك مجهزون بمروحيات “اباتشي” وطائرات استطلاع صغيرة غير مسلحة. وفي خضم هذا الهجوم الذي ترافق مع انسحاب القوات العراقية من مناطق عدة بينها مناطق محاذية لاقليم كردستان، ارسلت سلطات الاقليم قوات البشمركة الكردية الى مناطق متنازع عليها مع بغداد ابرزها كركوك (240 كلم شمال بغداد) وفرضت سيطرتها عليها، معلنة ان هذا السيطرة نهائية. لكن المالكي رفض في خطابه امس لاربعاء استغلال اقليم كردستان للأوضاع الجارية في العراق وفرض سيطرته على الأراضي المتنازع عليها، معتبرا انها تصرفات “مرفوضة” و”غير مقبولة”.

إلى الأعلى