الإثنين 11 ديسمبر 2017 م - ٢٢ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / المحليات / طلبة وطالبات مدارس مسقط يجددون الولاء والعرفان للقائد المفدى في الأمسية الفنية (فرحة وطن)
طلبة وطالبات مدارس مسقط يجددون الولاء والعرفان للقائد المفدى في الأمسية الفنية (فرحة وطن)

طلبة وطالبات مدارس مسقط يجددون الولاء والعرفان للقائد المفدى في الأمسية الفنية (فرحة وطن)

ابتهاجا بالعيد الوطني الـ47 المجيد
كتب – عبدالله الجرداني:
ابتهاجا بالعيد الوطني السابع والأربعين المجيد رعى معالي عبدالعزيز بن محمد الرواس مستشار جلالة السلطان للشؤون الثقافية الأمسية الفنية (فرحة وطن) لطلاب وطالبات مدارس المديرية العامة للتربية والتعليم لمحافظة مسقط وذلك على مسرح وزارة التربية والتعليم بالوطية بحضور عدد من أصحاب المعالي والسعادة والمكرمين أعضاء مجلسي الدولة والشورى والوكلاء والمستشارين وولاة المحافظة والمسؤولين التربويين.
وقد قدمت الفرقة الموسيقية التي ضمت طلبة وطالبات من مختلف مدارس المحافظة وصلة من الأغاني الوطنية والأناشيد والفنون التراثية المتنوعة للتعبير عن تجديد الولاء والعرفان بالفضل والجميل لباني نهضة عمان حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ وتضمنت كلمات الأغاني والأناشيد التي تغنى بها الطلبة خلال الحفل مشاعر الولاء والعرفان والحب العميق للوطن وقائده ، وأن يسود الخير أنحاء عمان ،وأن تنعم دوما بالأمن والأمان والسلام والرخاء والعزة والرفعة ، مستمدة تاريخها من الهدي القويم ،والعقيدة السمحاء،والتغني بأمجاد الأجداد التليدة، وتاريخهم العريق ،وجذورهم الشامخة ، وعاداتهم الأصيلة، والثمار الباسقة لمنجزات النهضة العمانية على كافة الأصعدة ،وإرثها الحضاري والمعماري ، والفكر المستنير لعاهل البلاد المفدى جلالة السلطان المعظم ، وقيادته الحكيمة ، وما يتمتع به الشعب العماني من عزيمة وإصرار وإخلاص وتفان ، وأبرزت من ناحية أخرى ما يمتلكه طلبة المحافظة التعليمية من مواهب وإبداعات فنية وموسيقية سواء على مستوى الأداء أو الآلات المستخدمة مثل العود والكمان والجيتار والقانون والآلات الإيقاعية الأخرى بالإضافة إلى الدف والطبول وغيرها من الأدوات .
وقال الدكتور علي بن حميد الجهوري مدير عام المديرية العامة للتربية والتعليم لمحافظة مسقط : إن الأمسية جاءت ابتهاجا بالعيد المجيد وتعبيرا عن الاعتزاز الوطني والفخر بما تحقق في الحاضر من الرقي الاجتماعي والاقتصادي والرفاه المعيشي الذي أصبح المواطن العماني يرفل بخيراته وعماننا في العهد الميمون تسير من نهضة إلى أخرى ومن تقدمٍ إلى آخر، وما تحقق على هذه الأرض الطيبة من منجزات تبعث فينا كل معاني الشكر والامتنان لهذا القائد العظيم الذي قدم الكثير لبناء دولةٍ عصرية ورسم لها مسارًا متزنًا وفق سياسة حكيمةٍ حققت لعمان مكانة مرموقة بين دول العالم.
وأضاف الجهوري : ها هم طلبة وطالبات مدارس محافظة مسقط يقدمون في هذه الأمسية (فرحة وطن) لوحات وطنية عبّرت عما تجيش به قلوبهم ونفوسهم من مشاعرٍ صادقة وانتماء والتفاف وتلاحم بينهم وبين قائدهم ، تجمعت أجزاؤها عبر سبعة وأربعين عامًا من مسيرة البناء والعطاء، وقد تجلّى الوطن شموخًا وعزة، وترجموا من خلال تلك اللوحات مشاعر الولاء لباني النهضة المباركة وهو تعبير لن يوفي ما نشعر به من مشاعر الحب والوفاء لباني نهضة عمان فمهما قدمنا ومهما عبّرنا فحب جلالة السلطان أعظم وأسمى.
وأكد الجهوري على أهمية العمل الدؤوب وتحمل الأمانة التي أُلقيت على عاتق أبناء السلطنة للمشاركة في التنمية التي يقودها القائد المفدى وما ذلك إلا وفاءً وترجمةً واضحة لمشاعر الوطنية والولاء التي بلا ريب تتجاوز حدود التعبير إلى الالتزام والتنفيذ.

إلى الأعلى