الإثنين 11 ديسمبر 2017 م - ٢٢ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / اليمن: مجلس الأمن يدعو للحوار وتخفيف التصعيد ومطالبات أممية بـ (هدنة إنسانية)

اليمن: مجلس الأمن يدعو للحوار وتخفيف التصعيد ومطالبات أممية بـ (هدنة إنسانية)

الأمم المتحدة ــ عواصم ــ وكالات:
دعا مجلس الأمن الدولي “جميع الأطراف” في اليمن إلى خفض مستوى العنف والالتزام بدون شروط بالعملية السياسية التي تقودها الأمم المتحدة من اجل وقف دائم لإطلاق النار، كما قال الرئيس الحالي للمجلس سفير اليابان كورو بيسو. كما دعت الأمم المتحدة إلى اقرار “هدنة انسانية” تتوقف خلالها الضربات الجوية والمعارك في اليمن، بهدف إيصال المساعدات للمدنيين المحاصرين في صنعاء. يأتي ذلك على وقع تكثيف التحالف العربي ضرباته الجوية بعد مقتل الرئيس السابق علي عبد الله صالح.

وقال الرئيس الحالي لمجلس الأمن الدولي سفير اليابان كورو بيسو في ختام جلسة مغلقة للمجلس حول اخر التطورات في هذا البلد ان مجلس الأمن “متحد في قلقه العميق ازاء الوضع الإنساني الرهيب الذي ما زال يتدهور في اليمن” الذي بات “على شفا مجاعة كارثية”. وتابع الدبلوماسي الياباني ان هناك ثمانية ملايين شخص يفتقرون إلى الغذاء مكررا ما سبق ان دعا إليه مجلس الأمن مرارا من فتح كل المطارات والمرافئ لإرسال المساعدات الإنسانية الدولية، مشيرا بشكل خاص إلى ضرورة تشغيل مطار صنعاء العاصمة ومرفأ الحديدة. وقبل بدء الاجتماع اعتبر السفير الفرنسي لدى الأمم المتحدة فرنسوا دولاتر ان التطورات الأخيرة في اليمن قد “تساهم في تحريك الأمور وبالتالي فتح فرص جديدة لتحريك العملية السياسية”. وتابع السفير الفرنسي “ان الأولوية الأساسية هي لوقف الحرب وفتح المجال امام ارسال المساعدات الانسانية على الفور إلى مجمل الأراضي اليمنية وعبر كل مرافئ اليمن ومطاراته”.

من جانبه، قال منسق الشؤون الانسانية جيمي ماكغولدريك للصحفيين في جنيف في اتصال هاتفي من صنعاء “وجهت رسالة تدعو إلى هدنة، هدنة سلام، هدنة انسانية، إلى الاطراف من أجل وقف اطلاق النار، وقف المعارك، وقف الضربات الجوية، كي يتسنى للناس التوجه إلى المستشفيات، والتوجه إلى اماكن آمنة … وايضا لإيجاد مكان يقدم الماء والطعام”. وقال “لقد عطلت الضربات الجوية والمعارك قدرتنا على الوصول إلى الناس في الايام الخمسة الاخيرة”، مؤكدا أن “نشاطات الإغاثة متوقفة”.

ميدانيا، كثف التحالف العربي ضرباته الجوية في اليمن صباح أمس بعدما عززت أنصار لله قبضتها على العاصمة بعد أن قتلت الرئيس السابق علي عبد الله صالح. وقال تلفزيون المسيرة اليمني الموالي لأنصار الله إن التحالف قصف مقر سكن صالح ومنازل أخرى لأفراد في عائلته. وقال سكان لرويترز إن أصوات انفجارات هائلة دوت في وسط صنعاء. وقال تلفزيون المسيرة إن الضربات الجوية استهدفت أيضا محافظات في الشمال تشمل تعز وحجة وصعدة ومديرية ميدي. ولم ترد أنباء على الفور عن وقوع خسائر بشرية.

هذا، وأحكم انصار الله سيطرتهم على مدينة صنعاء وبعد أن كان انصار الله يتقاسمون السيطرة على العاصمة اليمنية مع قوات المؤتمر الشعبي العام بزعامة صالح الذي انقلب عليهم، أتاح مقتل الاخير الاثنين في كمين جنوب صنعاء، انصار الله الانفراد فيها. واعلنت مصادر أمنية سيطرة انصار الله على جميع المواقع التي كانت خاضعة لأنصار صالح بعد ساعات قليلة من مقتله.
وتسببت المعارك في صنعاء بمقتل 234 شخصا وإصابة 400 آخرين بجروح منذ الأول من ديسمبر، بحسب اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

إلى الأعلى