الإثنين 11 ديسمبر 2017 م - ٢٢ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / بيونج يانج تندد بالتدريبات (الأميركية ـ الكورية الجنوبية) وترى أنها تجعل الحرب حتمية

بيونج يانج تندد بالتدريبات (الأميركية ـ الكورية الجنوبية) وترى أنها تجعل الحرب حتمية

سيئول ــ رويترز: نددت كوريا الشمالية بالتدريبات العسكرية (الأميركية ـ الكورية الجنوبية)، حيث قالت وزارة الخارجية الكورية الشمالية إن التدريبات واسعة النطاق بين الجيشين الأميركي والكوري الجنوبي والتهديدات الأميركية بشن حرب استباقية على بيونج يانج تجعل مسألة اندلاع حرب في شبه الجزيرة الكورية “حقيقة مؤكدة”. وألقى متحدث باسم الوزارة اللوم على تصريحات المسؤولين الأميركيين “الداعية للمواجهة الحربية” في دفع شبه الجزيرة إلى شفا حرب. وأضاف المتحدث مساء امس الأول في بيان نشرته وكالة الأنباء المركزية الكورية الرسمية “السؤال المتبقي الآن هو: متى ستندلع الحرب؟” وأضاف “نحن لا نتمنى نشوب حرب، لكن ينبغي لنا ألا نختبئ منها”.
وتصاعدت حدة التوترات في شبه الجزيرة الكورية بشدة في الشهور الأخيرة بعد أحدث تجارب صاروخية ونووية أجرتها بيونج يانج في تحد للضغوط الدولية وقرارات الأمم المتحدة. وقالت كوريا الشمالية الأسبوع الماضي إنها اختبرت أكثر صواريخها الباليستية العابرة للقارات تطورا حتى الآن والقادر على الوصول إلى الولايات المتحدة. وقال إتش.آر مكماستر مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض في بداية الأسبوع إن احتمالية الحرب مع كوريا الشمالية “تتزايد كل يوم”. وحث السناتور الجمهوري لينزي جراهام وزارة الدفاع الأميركية (البنتاجون) يوم الأحد على بدء نقل أفراد أسر القوات الأميركية من كوريا الجنوبية، مضيفا أن الصدام مع كوريا الشمالية يقترب. وانضمت قاذفة أميركية من طراز بي-1بي أمس الاول إلى تدريبات (فيجيلانت ايس) العسكرية بين الجيشين الأميركي والكوري الجنوبي والتي ستستمر حتى اليوم الجمعة. ونددت كوريا الشمالية بالتدريبات العسكرية. وتهدد بيونج يانج كوريا الجنوبية والولايات المتحدة وحلفاءهما باستمرار. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية “في الفترة الأخيرة وبينما تجري الولايات المتحدة أكبر تدريبات جوية مشتركة على الإطلاق في شبه الجزيرة الكورية مستهدفة جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية، فإن مؤشرات تبعث على القلق تبدر من السياسيين الأميركيين رفيعي المستوى من خلال إطلاق تصريحات عدائية واحدا تلو الآخر”. وأضاف “لا يمكن تفسير هذه التصريحات التي تدق طبول الحرب إلا على أنها تحذير لنا للتأهب لحرب في شبه الجزيرة الكورية”.
وتتزامن التوترات المتزايدة في المنطقة مع زيارة جيفري فيلتمان مسؤول الشؤون السياسية بالأمم المتحدة هذا الأسبوع لكوريا الشمالية، وهو أكبر مسؤول بالأمم المتحدة يزور كوريا الشمالية منذ عام 2012. وذكرت وكالة الأنباء المركزية الكورية أن نائب وزير الخارجية باك ميونج جوك اجتمع مع فيلتمان أمس الأول وبحثا التعاون الثنائي ومسائل أخرى تتعلق بالمصالح المشتركة.

إلى الأعلى