الجمعة 20 أكتوبر 2017 م - ٢٩ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الرياضة / الأحمر العماني يقع في فخ الخسارة أمام نشامى الأردن
الأحمر العماني يقع في فخ الخسارة أمام نشامى الأردن

الأحمر العماني يقع في فخ الخسارة أمام نشامى الأردن

في نهائيات آسيا تحت 22 سنة

خطة بلا هوية كشفت أخطاء بالجملة وادخلتنا حسبة برما..!!

متابعة ـ صالح بن راشد البارحي:
ادخل منتخبنا تحت 22 سنة نفسه في نفق ضيق… واصبح عليه جهدا مضاعفا مفاده تحقيق الانتصار فقط على كوريا الجنوبية حتى يستطيع الوصول للمرحلة القادمة من نهائيات آسيا المقامة حاليا على ارض السلطنة… وذلك بعد أن استسلم لطموحات نشامى الأردن ليسقط امامه بهدف نظيف سجله بلال قويدر في الدقيقة (59) من عمر المباراة التي جمعت الفريقين على ساحة مجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر مساء أمس… ليخطف الأردنيون أهم ثلاث نقاط لهم بالبطولة… حيث رفع المنتخب الأردني الشقيق رصيده إلى ( 4 ) نقاط متساويا مع المنتخب الكوري الجنوبي الذي تخطى عقبة ميانمار بثلاثية نظيفة… فيما توقف رصيد منتخبنا عند نقاطه الثلاث بفوزه على ميانمار في الافتتاح… الذي قدم في أمسية الأمس أداء غريبا وغير مقنعا نهائيا ساهم فيه مدربه الفرنسي فيليب الذي تفنن في تغييراته على التشكيلة الأساسية التي خاض بها لقاء الافتتاح.

حماس كبير
مباراة من دقائقها الأولى وضحت نوايا مدربي الفريقين من خلالها… فلا جس نبض حضر ولا دقائق إمتصاص حماس الجماهير… بدأها النشامى بركلة مباشرة غالطت الجميع لكن أحضان مازن الكاسبي كانت لها بالمرصاد عن طريق منذر ابو عمارة في الدقيقة الثانية… رائد إبراهيم لا يترك الأمر يمر مرور الكرام.. فكان حاضرا بقوة لتهديد مرمى مصطفى أبو سامح بهجمة عنترية انطلق بها من منتصف الملعب قبل أن يصل إلى نقطة التمرير لكن كرته جانبها الحظ لتذهب في الشباك الجانبية في ردة فعل سريعة للأحمر العماني (3).
ثلاث دقائق كاملة إحتاجها الجهاز الطبي لمنتخبنا من أجل إعادة مازن الكاسبي للبقاء بداخل أرضية الملعب لحراسة مرمى منتخبنا في اللقاء… وذلك بعد أن تعرض لإصابة إثر اصطدامه بمهاجم المنتخب الأردني محمود زعترة لتعود مجريات المباراة إلى دقائقها المجنونة التي بدأت بها المباراة… لتضع حارس مرمى الأردن مصطفى ابو سامح في مأزق صعب للغاية بعد أن أمسك بكرته خارج منطقة الجزاء عنوة ليحتسبها الحكم ليو وكمان من هونج كونج ركلة مباشرة يلعبها علي سالم بطريقة جميلة جدا لكنها تمر بمحاذاة القائم الأيسر للمرمى الأردني بسنتيمترات قليلة جدا، وقبلها أول إنذار أصفر في اللقاء ضد محمود زعترة الذي تسبب في تأخير تسديد الركلة الثابته (9).
مباراة حماسية بدأت كذلك… واستمرت كذلك بعد أن استمر المدربين في التأكيد على ضرورة تطبيق ذات النهج الذي يروه مناسبا لكسب النقاط الكاملة ومنها الوصول لبوابة دور الـ 16… لينطلق رائد إبراهيم مجددا من الجهة اليسرى متجاوزا منذر أبو عمارة بأريحية قبل أن يمرر كرته إلى سامي الحسني لكنها أطول من اللازم لتصل إلى الحارس الأردني (14)… الأردنيين يشعرون بخطورة الموقف أكثر عن ذي قبل ليبدأوا بالصعود من الخطوط الخلفية لمناطق أقرب لمنتصف الملعب وهو الأمر الذي مكنهم من السيطرة أكثر على منطقة الوسط خاصة في ظل تراجع لاعبينا إلى الوراء والإعتماد على الكرات الطويلة خلف الدفاعات الأردنية…
مازن الكاسبي وقبله علي النحار يتعاملوا بشكل غير اعتيادي مع كرة عرضية عن طريق أحمد سمير لتمر أمام الكاسبي متجهة إلى الشباك العمانية لكن تواجد باسل الرواحي كان إيجابيا فأبعد الكرة من على خط المرمى إلى ركلة ركنية لم تسفر عن شيء سوى ركلة ركلة ركنية أخرى بلا جديد (18)…

أفضلية للأردن
أفضلية يفرضها المنتخب الأردني في المباراة بعد أن ضرب موعدا مع وسط الملعب وأحكم قبضته عليه بشكل جيد نظرا لتراجع لاعبينا للمناطق الخلفية بلا مبرر يذكر سوى أنه مجالا رحبا للاعبي المنتخب الأردني في صياغة فرص متواصلة على مرمى مازن الكاسبي، ومنتخبنا يحاول العودة للمباراة تدريجيا فيحصل سامي الحسني على فرصتين متشابهتين من جانبي الملعب لكنه يسدد بعشوائية في المرتين لتذهب كرتاه في الشباك الخارجية لمرمى أبو مسامح.
مهيب عزت يعادل الكفة في شأن البطاقات الصفراء بعد حصوله على بطاقة صفراء بعد تصرف غير مقبول من وجهة نظر الحكم، وعلي النحار أنشط لاعبي منتخبنا يحاول أن يجد لنفسه منفذا في كرة عرضية نموذجية يستفيد منها سامي الحسني لكنه يفشل في ذلك فيما يستفيد من ركلة ركنية ينفذها سامي مبارك قائد الفريق تسقط أمام رائد ابراهيم يلعبها مباشرة تصطدم في محمد زريقات الذي لعبها طويلة جدا إلى زميله احمد سمير الذي إندفع بكرته بداخل منطقة الجزاء متجاوزا علي النحار ومن بعده نذير المسكري لكن كرته تخرج إلى ركلة مرمى بعد أن فقد توازنه في اللحظة التي تمثل لحظة الحسم في تنفيذ الكرة (30).
دفاعات منتخبنا يضربون موعدا مع خطأ غير مبرر بعد أن حضرت الاتكالية بين مهيب عزت ونذير المسكري وباسل الرواحي لتسقط الكرة من رأس المسكري أمام عدي زهران الذي لعبها قوية لكنها تخرج بعيدا عن القوائم الثلاثة، وخطأ آخر يرتكبه علي البوسعيدي في تمرير الكرة تصل في النهاية إلى طارق الخطاب الذي لعبها تجاه حمزة الدردور ومنه إلى احسان حداد الذي إندفع بكرته مراوغا مهيب عزت ومن قبله باسل الرواحي ليلعب كرته بقوة لكنها بلا خطورة تذكر (38)، وسعود خميس يحصل على فرصة نموذجية للتسجيل بداخل منطقة الجزاء لكنه يتباطأ في التسديد بالوقت المناسب، ورائد ابراهيم يراوغ كل من يجده أمامه بداخل منطقة الجزاء الأردنية لكنه يلعب كرته العرضية خلف زملاؤه لتمر أمام الجميع في فرصة خطرة جدا للأحمر (44) والأردنيين يردوا بهجمة منظمة قبل أن يلعب منذر أبو عمارة عرضيته على رأس احمد سمير الذي عالجها برأسيه لكنها اعتلت العارضة بقليل.
الحكم يعطي (4) دقائق وقت بدل ضائع بلا جديد، لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي بين المنتخبين في انتظار ما سيسفر عنه الشوط الثاني.

مشادة
الشوط الثاني دخله المدرب الأردني بتغيير أول في اللقاء بدخول بلال قويدر بديلا عن احسان حداد بغية تسجيل افضلية أكثر في الشوط الثاني ومنه خطف النقاط الثلاث التي يطمع بها للإبقاء على حظوظه قائمة في التأهل للمرحلة الثانية، فرصة للأردن يخلصها مازن الكاسبي وفرصة لمنتخبنا تفتقد للمساندة من خط المقدمة وبالتحديد سامي الحسني، ومشادة كلامية قوية بين اسلام ذيابات مدرب الأردن ولاعبه البديل بلال قويدر بعد أن أكثر الأخير من المراوغة غير المجدية وتعطيل الكرة وقطعها لمنتخبنا الوطني.
اجتهادات من الفريقين بعيدة عن مكامن الخطورة على مرمى الكاسبي وابو مسامح، وخطأ فادح للدفاعات الأردنية بعد التباطؤ في إبعاد الكرة لكنها تمر دون وجود متابع من لاعبي منتخبنا (55).

هدف للنشامى
سعود خميس يخطئ في السيطرة على كرة بوسط الملعب بعد أن تباطأ فيها كثيرا بلا مبرر ليقتنصها البديل بلال قويدر ويندفع بها بداخل منطقة الجزاء ويراوغ علي سالم ونذير المسكري بلعبة واحدة ليجد نفسه وجها لوجه بداخل منطقة الست ياردات أمام مازن الكاسبي يلعبها بثقة في حلق المرمى هدفا للنشامى عند الدقيقة (59) وهو هدف كشف لنا الارتباك الذي يحدث في الخط الخلفي مع الضغط المباشر على مرمى منتخبنا.
الهدف أوقظ همة فيليب المدرب الذي تدخل أخيرا بإخراج سعود خميس الذي لم يكن في يومه إطلاقا وإدخال البديل الناجح في المباراة الماضية حاتم الحمحمي (61) بحثا عن هدف التعديل قبل فوات الأوان، ومهيب عزت يضيع هدف التعادل بعد رأسية من منطقة قريبة إثر ركلة ثابته لعبها علي سالم من الجهة اليسرى للمرمى الأردني (64).
وضع مختلف بعد الهدف للطرفين، فيليب ومنتخبنا يبحثان عن التعادل، وذيابات بهمة لاعبيه وحماسهم المعهود يأملون في مواصلة الإنتصار بهدف ولا ضير في إضافة هدف ثاني إن سنحت الفرصة، ولكن بلا شيء يذكر لأحمرنا بعد أن افتقدت هجماتنا للتنظيم تماما وبقيت إجتهادات، فيما إنقذ القائم الأيمن مرمانا من هدف ثاني بعد أن وقف سدا منيعا في وجه تسديدة حمزة الدردور الصاروخية لتعطينا أمل في العودة للمباراة بهدف التعادل (70)، وسامي الحسني يذهب بعيدا عن المطلوب منه بعد أن فضل الحصول على إنذار أصفر في المباراة للخشونة بدلا من لعب الكرة العرضية السانحة للتمرير بالطريقة الافضل.

هجوم الأحمر
شكل هجومي أفضل لمنتخبنا بعد نزول حاتم الحمحمي، حيث حصل الأحمر على عدد من الفرص ولكنها لم تنفذ بالطريقة الصحيحة، على الرغم من العرضيات النموذجية لعلي النحار من الجهة اليمنى، فيما فيليب يتدخل مجددا بإخراج رائد إبراهيم ودخول عبدالله صالح عند الدقيقة (75) بغية تفعيل الشق الهجومي بشكل افضل، والقائم الأيسر ينقذنا من هدف ثاني عن طريق منذر أبو عمارة الذي سدد كرة قوية من خارج منطقة الجزاء، والكاسبي ينقذ شباكنا من هدف ثاني بعد أن تعملق في إنقاذ شباكه من تسديدة عدي زهران المركزة عند الدقيقة (78).
وتسديدة منذر أبو عمارة من خارج منطقة الجزاء عند الدقيقة (82) لامست الشباك من الاعلى، ومازن الكاسبي يشتري إنذارا أصفر بلا مبرر بعد أن ترك مرماه ليصل إلى منتصف ملعب المباراة محتجا على قرار الحكم ضد لعبة ما معينة، وهو أمر لم يكن له أي داع اطلاقا، وفيليب يتدخل مجددا ويخرج علي البوسعيدي ويدخل رشدي الشكيلي (87) بحثا عن التعديل على أقل تقدير، وذيابات يتدخل ويخرج انشط لاعبي فريقه منذر ابو عمارة ويدخل عمر خليل للحفاظ على النتيجة وبالتالي الإقتراب من التأهل أكثر عن ذي قبل (88)، والحكم يعطي (5) دقائق وقت بدل ضائع، وتغيير أخير للأردن بخروج محمود زعترة ودخول عامر خلف للحفاظ على النتيجة، ليحصل في النهاية على مراده ويخطف ثلاث نقاط ثمينة قربته بنسبة أكثر من 90% من الوصول لدور الثمانية مقارنة بمواجهته القادمة مع ميانمار، فيما يجب على منتخبنا تحقيق الانتصار على كوريا حتى يصل لهذه المرحلة.

تشكيلة منتخبنا
دخل منتخبنا المباراة بتشكيلة مكونة من مازن الكاسبي في حراسة المرمى ونذير المسكري وسامي مبارك ومهيب عزت ورائد ابراهيم وعلي سالم وسامي الحسني وسعود خميس وعلي سليمان وباسل الرواحي وعبدالله نوح.

تشكيلة الأردن
مصطفى ابو مسامح في حراسة المرمى وطارق الخطاب ومحمد زريقات ومحمد الداود وابراهيم دلدوم ومحمود زعترة واحمد سمير وعدي زهران ومنذر ابو عمارة وحمزة الدردور واحسان حداد.

حراسنا أول الداخلين
أول من دخل أرضية الملعب لإجراء عملية التسخين قبل بداية المباراة هم ثلاثي حراسة المرمى في منتخبنا مازن الكاسبي وقيصر الحبسي وعبدالله المعمري.

الأردني يبدأ التسخين مكتملا
المنتخب الأردني بدأ عملية الإحماء مكتملا من البداية، قبل أن يدخل لاعبي منتخبنا مكتملين لإجراء عملية الإحماء قبل مواجهة الاشقاء.

ذيابات يضجر
بدأ مدرب المنتخب الأردني اسلام ذيابات منزعجا من أداء فريقه في وقت مبكر من الشوط الأول للقاء، حيث أمر عدد من لاعبيه بإجراء عملية الإحماء منذ الدقيقة (27) تحديدا، وهو مؤشر على عدم رضاه عن أداء بعض من لاعبيه.

3000 متفرج
قدرت إدارة مجمع السطان قابوس الرياضي ببوشر عدد الجماهير الحاضرة للقاء الأمس على الرغم من أن التكهنات تشير إلى عدد أكبر من ذلك وفق ما شاهدناه في مدرجات الملعب.

79 جماهيرنا تبدأ المغادرة
بدأت جماهيرنا في مغادرة أمكانها بدءا من الدقيقة (79) بعد أن أيقنت بالخسارة نظرا لتراجع عطاءات لاعبي منتخبنا وجسارة الأردنيين رغم تقدمهم بهدف.

الأردن بلا تسخين
بين شوطي المباراة لم يقم لاعبي المنتخب الأردني بتسخين جماعي كما هو حال لاعبي منتخبنا في تلك الفترة، حيث إهتم مدربهم بتجهيز اللاعب البديل الاقرب للنزول بطريقة مباشرة.

جماهير أردنية
ساندت المنتخب الأردني رابطة مشجعين كانت منظمة بشكل أفضل من رابطة جماهيرنا التي لا زالت منقسمة على نفسها ولا أعلم ما هو الهدف، حيث كان للرابطة الأردنية بالغ الأثر في إشعال حماس لاعبي منتخبها وساهمت بشكل أو بآخر في تحقيق الإنتصار.

مغادرة نهائية
سيكون السابع والعشرين من يناير الحالي أي بعد المباراة النهائية التي ستقام مساء السادس والعشرين شاهدا على مغادرة آخر الفرق الآسيوية المشاركة بالبطولة، حيث أعطى الاتحاد الآسيوي فرصة للفريقين الذين يلعبان النهائي للبقاء يوما آخر بالسلطنة قبل المغادرة.

متابعة دقيقة
التقى الجهاز الفني لمنتخبنا بقيادة الفرنسي فيليب مع لاعبي الأحمر الأولمبي عند الساعة الواحدة والنصف ظهر أمس بقاعة الاجتماعات بفندق سيتي سيزن مقر الإقامة، وذلك من أجل متابعة أدق التفاصيل الخاصة بالمنتخب الأردني من خلال شريط فيديو سجلت عليه مباراته أمام كوريا الجنوبية في افتتاح البطولة، وقد استمر الاجتماع لمدة ساعة كاملة قبل أن يتجه الأحمر لتناول وجبة الغداء.

ماريش مشجعا متعصبا
انضم أحد موظفي الاستقبال بفندق سيتي سيزن وهو هندي الجنسية اسمه ماريش إلى قائمة مشجعي منتخبنا الوطني بكافة فئاته، حيث يحرص (ماريش) إلى الاستئذان من مقر عمله من أجل مساندة الأحمر تحت 22 سنة في مباراة الأمس أمام الأردن من مجمع السلطان قابوس، مع العلم بأنه ذهب إلى المجمع في لقاء الافتتاح مع ميانمار وسيواصل المساندة للمنتخب طيلة المباريات القادمة كما تحدث إلينا.

ماذا حدث في سيتي سيزن!!!
رصد (الوطن الرياضي) اجتماعا مطولا زاد عن خمس ساعات كاملة في إحدى غرف فندق سيتي سيزن مساء أمس الأول، حيث شوهد أحد المدربين الوطنيين المرشحين بقوة لتدريب منتخب الشباب يصعد إلى غرفة أحد المسؤولين الرئيسيين بالاتحاد العماني لكرة القدم، حيث استمر الإثنان في النقاش المطول حول الوصول لنقطة النهاية التي تبدو وشيكة جدا بعد هذا الاجتماع قبل الإعلان الرسمي عن إسم هذا المدرب (المشهور) الذي سيتولى تدريب منتخبنا الوطني للشباب، ومن المتوقع أن يكشف النقاب عن ذلك خلال الأيام القليلة القادمة إن شاء الله تعالى.

500 ريال عماني
رصد الاتحاد العماني لكرة القدم مبلغ (500) ريال لكل لاعب في صفوف منتخبنا الوطني تحت 22 سنة والجهاز الفني والاداري، وذلك كمكافأة لكل حالة فوز يحققها الفريق في الدور الأول، ومن المتوقع أن يرتفع المبلغ مع كل مرحلة يصل إليها المنتخب في طريقه للنهائي المنتظر.
الجدير بالذكر، بأن مكافأة مباراة ميانمار قد تم إعتمادها رسميا من قبل المختصين بالاتحاد وسيتم تسليمها للاعبين خلال الساعات القليلة القادمة.

أجمل مباراة
صنفت مباراة اليابان وإيران من المجموعة الثالثة والتي أقيمت مساء أمس الأول على ملعب استاد الشرطة والتي انتهت بالتعادل 3/3 بأنها أجمل مباراة في البطولة حتى الآن، حيث أظهرت المباراة كل التفاصيل الإيجابية الخاصة بمباريات كرة القدم الممتعة، حيث ابتعد الفريقان عن فترة جس نبض وما شابه بعد أن استمرا في العطاء الهجومي من الوهلة الأولى، وهو ما ساهم في تغيير نتيجة المباراة بين حين وآخر، ناهيك عن تحركات اللاعبين وطريقة لعبهما في الميدان، ومن المتوقع أن يشكل الفريقان خطرا كبيرا على فرق البطولة في حالة وصولهما للمراحل القادمة.

مشاكل خضراء
كشفت النتيجة التي آلت إليها مباراة ديربي الخليج بين العراق والسعودية ضمن مباريات المجموعة الرابعة والتي تمكن من خلالها أسود الرافدين من تجاوز الصقور الخضر بنتيجة 3/1 عن وجود مشاكل في صفوف الفريق الأخضر، سواء مشاكل فنية بداخل الملعب أو ما سبق المباراة من تحضير سواء إداريا أو فنيا، ناهيك عن الظروف التي يمر بها المنتخب السعودي تحت 22 سنة من خلال عدم السماح لمجموعة مؤثرة من اللاعبين للانضمام للفريق المشارك بالبطولة وهم لاعبين مؤثرين جدا في صفوف الأندية الكبيرة بالمملكة، وباعتقادي بأن هناك خللا سيعاني منه الفريق في المباراتين المتبقيتين له بالبطولة بالدور التمهيدي.

جولة للإعلاميين في مسقط
تنظم اللجنة المنظمة للبطولة الآسيوية تحت 22 سنة بالتعاون مع وزارة السياحة جولة سياحية مجانية خاصة للإعلاميين فقط في أرجاء مدينة مسقط العامرة وذلك بالحافلة السياحية المكشوفة التابعة لوزارة السياحة، حيث تتضمن الجولة الأماكن العامة المشهورة بمدينة مسقط والمواقع الأثرية بها، كما تم تزويد الحافلة بأجهزة سمعية تحتوي على ست لغات أجنبية لتعريف الركاب بالأماكن التي سيتم زيارتها ولقد تم تحديد أماكن وأوقات ركوب الحافلة وذلك على النحو التالي : ستكون الجولات خلال الفترة من 12 الى 16 يناير الجاري موزعة على ثلاث أماكن وهي فندق جولدن توليب في تمام 9:00 وفندق سيت سيزن في تمام الساعة 9:20 وفندق انتر كونتننتال في تمام الساعة 9:40 وسوف تبدأ الجولة في تمام الساعة 10:00 صباحا.

رسائل نصية للجمهور العماني
اتفق الاتحاد العماني مع الشركة العمانية للاتصالات عمانتل الراعي الرسمي لدوري المحترفين العماني بإرسال رسالة نصية باللغتين العربية والإنجليزية الى كافة مشتركي الشركة تسبق مباريات المنتخب الوطني خلال مشواره بالبطولة الآسيوية تحت 22 سنة، بهدف حشد الجماهير العمانية للوقوف خلف المنتخب ومؤازرته.

إسلام ذيابات :
منتخب الأردن واجه أصعب مباراة
تحدث ذيابات مدرب المنتخب الأردني في المؤتمر الصحفي الذي أعقب مواجهة عُمان وأعرب عن سعادته بتحقيق الفوز على البلد المستضيف، وتقدم بالشكر للاعبي منتخب بلاده على الأداء واعتبر مباراة عُمان من أصعب المباريات التي مرت عليه في حياته. وردا على سؤال “الزمن” عن سبب طلبه من لاعبي الاحتياط إجراء عمليات الاحماء في وقت مبكر حيث قال بإنه اكتشف ثغرة وعمل على إصلاحها وتمكن اللاعب البديل من تسجيل هدف الفوز، وذكر بأنه يفتقد لعدة لاعبين بسبب ارتباطتهم مع أنديتهم وإلا لكان الوضع أفضل مما هو عليه.

فيليب بيورل:
رغم الخسارة راض عن الأداء
عبر فيليب مدرب منتخبنا الوطني عن رضاه بأداء اللاعبين وقال بأن المباراة كانت قوية مع منتخب الأردن الذي اعتبره “أقوى” من منتخبنا، وتحدث عن الكرات الطويلة التي اعتمد عليها واعتبرها أنسب طريقة في مباراة اليوم وقال بأن الأردن كان الأخطر في المباراة، واعتبر بأن قلة اللياقة البدنية ساهمت في تراجع لاعبي منتخبنا في الشوط الثاني. وذكر بأن أفضل اللاعبين في جانب منتخبنا كانوا على أرضية الملعب وقدموا أفضل ما لديهم، وتحدث بعد ذلك عن التغييرات التي أجراها في تشكيلة البداية وذكر بأن تكتيك مباراة الأردن يختلف عن المباراة السابقة واضطر على إجراء التغييرات واعتبر القرار صعبا عليه، وفي الختام عبر عن رضاه التام عن الحضور الجماهيري واشاد بطريقة التشجيع والتفاعل منذ البداية وحتى النهاية على الرغم من التأخر بهدف.

منتخب الإمارات يتفوق على اليمن بهدف
متابعة ـ عبدالله الجرداني:
رفع الفريق الإماراتي رصيده ليصل الى أربع نقاط عقب فوزه على شقيقه اليمني بنتيجة (1/صفر) في المباراة التي جمعتهما مساء أمس على ملعب أستاد الشرطة بالوطية ضمن منافسات المجموعة الثانية لبطولة كأس آسيا تحت 22 سنة.

الشوط الأول
بدأ الشوط الأول بكرة يمنية واستطاع منذ البداية الوصول الى مرمى الإماراتي لكن سرعان ما تفوق الإماراتي بإحرازه هدف السبق في الدقائق الإولى بعدما سددها يوسف سعيد رأسية هزت شباك المنتخب اليمني في الدقيقة (5) ليتواصل إيقاع اللعب السريع بين الفريقين والنقلات العالية ويحاول اليمني الوصول الى منطقة الهجوم لكن الإنتشار الجيد للأبيض الإماراتي صعّب المهمة مرارا على لاعبي المنتخب اليمني وكاد اللاعب يوسف سعيد أن يحرز الهدف الثاني لفريقة بعد تسديدة رائعة تصدى لها الحارس اليمني في الدقيقة (15) ليستمر اللعب متكافئا بين الفريقين مع استحواذ نسبي للفريق الإماراتي ليحصل الفريق اليمني على خطأ نفذه صدام حسين بذكاء لتمر أعلى الحائط الدفاعي لكنها ارتطمت بيسار القائمة.

الشوط الثاني
دخل الإماراتي مع تبديل أحد لاعبيه حيث خرج اللاعب احمد الغيلاني ودخل سهيل سالم ليتوالى اللعب بين الفريقين ليبحث الإماراتي عن هدف لتعزيز موقفه واليمن باحثا عن التعادل ولم يكن أداء الفريقين جيدا بالرغم من القوة البدنية للاعبين فقد كثرت الأخطاء بين لاعبي الفريقين وكثرت النقلات الطويلة العشوائية وأجرى اليمني تبديلا بين صفوفه حيث خرج اللاعب احمد علي وحل مكانه اللاعب ياسر الجابر ودخل عصام الورافي ليحل محل توفيق علي (75) في الربع ساعة الأخيرة حاول اليمني الضغط وتمكن من الوصول الى مرمى الإماراتي عدة مرات ليحصل على ضربة ركنية نفذها احمد علي لم يحسن استثمارها (78) لتزداد الخشونة والتخبط واللعب العشوائي بين الفريقين وشهدت الدقائق الأخيرة رعونة وخشونة ليحصل اليمن على فرصة أخيرة لم يحسن استغلالها ليعلن الحكم نهاية المباراة بتفوق الإماراتي (1/صفر).
أدار المباراة السعودي فهد المرداس وساعده البحريني أحمد راشد والعماني سيف الغافري والقطري فهد المري حكما رابعا.

في المجموعة الرابعة
أسود الرافدين وجها لوجه أمام نسور أوزبكستان
والصين و السعودية يتطلعان إلى التعويض والانتصار
متابعة ـ عبدالعزيز الزدجالي :
يحتضن استاد السيب مساء اليوم منافسات المجموعة الرابعة و التي تضم منتخبات كل من أوزبكستان و السعودية و العراق والصين وذلك في إطار الدور الأدوار التمهيدية للبطولة الآسيوية تحت 22 سنة و التي تستضيفها السلطنة للمرة الأولى حيث سيلتقي منتخبي العراق و أوزبكستان في تمام الساعة الخامسة عصرا
الحفاظ على الصدارة
تسعى اسود الرافدين هذا المساء الى الحفاظ على صدارة المجموعة الرابعة وافتراس وليمتها الثانية وهي المنتخب الأوزبكي عندما يجتمع المنتخبان على ارضية استاد السيب ضمن منافسات المجموعة الرابعة لبطولة كأس آسيا تحت 22 سنة بعدما قضت اسود الرافدين على الوليمة الأدسم والتي تمثلت في المنتخب السعودي بعدما اطاحت به في المباراة التي جمعتهما مؤخرا على ذات الاستاد بنتيجة ثلاثة أهداف لهدف في مباراة شبهت على انها قمة مبكرة كما اطلق عليها البعض الآخر دربي الخليج ولقد ظهر المنتخب العراقي بشكل ابهر المتابعين للبطولة بما قدمه من مردود ايجايبي حيث سيطر على مباراته مع السعودية بشكل تام مما جعل المنتخب السعودي يواجه صعوبات عدة في ايصال الكرات الى الأمام فبات مهاجموه بمعزل عن فريقهم اذ ان المنتخب العراقي يجني الآن ثمار ما زرعه قبل عدة سنوات فلقد عمل الاتحاد العراقي بخطة استراتيجية بعيدة المدى لإعداد فريق شاب يكون نواة للمنتخب الأول و يمثل بلاد الرافدين خير تمثيل فقام منذ آخر بطولة كأس الخليج نظمت بدولة الإمارات العربية المتحدة بإشراك هذه العناصر التي تشربت الخبرة و المهارة الكروية حتى يومنا هذا من على يد معلمها الفذ والبشوش و المبتسم دائما لوسائل الإعلام المحنك حكيم شاكر فلقد عمل حكيم مع هذه الأشبال منذ رعونة أظافره حتى اصبحت اسودا تخشى أنيابها
المشوار الباهر
ولقد تأهل العراق من المجموعة الآسيوية التي ضمت كلاً من السلطنة والإمارات وتركمانتسان ولبنان والهند ، حيث تغلب في اللقاء الأول على تركمانستان 4-0 وعلى الهند 2-1 وعلى لبنان 5-1 وتعادل مع السلطنة 1-1 وفي اللقاء الأخير تعادل مع الإمارات سلبيا وحقق العراق 11 نقطة متساويا مع الإمارات بنفس الرصيد ولكن غلة الفريق التهديفية وضعت الفريق في الصدارة بعدما سجل مهاجموه 15 هدفاً وولج مرمى الفريق هدفين فقط و لعب المنتخب العراقي وديا أمام نظيره البحريني وفاز 3-2 وخاض معسكر إعدادي في الدوحة وشارك في بطولة غرب أسيا الأخيرة ، وتعادل مع منتخبنا ومع المنتخب البحريني 0-0، والختام كان يوم الأحد الماضي عندما اكتسح المنتخب السعودي بثلاث أهداف لهدف

تشكيلة المنتخب العراقي
سوف يشارك المنتخب العراقي بتشكيلة تضم بعض العناصر المحترفة ولاعبي الدوري المحلي وربما لن تخرج القائمة النهائية من اللاعبين احمد إبراهيم واحمد ياسين وعلي عدنان وامجد وليد ومحمد حميد جلال هاشم وعلي فاضل ومصطفى نديم وعلي فايز عطية وسيف المحمداوي ومهدي كامل وأحمد فاضل ومحمد عبدالرحيم وسعد الدجحاوي ووليد اللامي وصقر عجيل صالح ومحمد جبار وعباس قاسم وجواد كاظم وباسم علي وعلي قاسم وايهاب كاظم وضرغام اسماعيل ويقود المنتخب الاولمبي كادر مؤلف من المدرب حكيم شاكر وعباس عطية وحبيب جعفر مساعدين وصالح حميد مدربا لحراس المرمى وكريم فرحان مديرا إداريا وهادي مطنش مستشار فني .

منتخب أوزبكستان و تفجير المفاجآت
المنتخب الأوزبكي صاحب المفاجآت والعزيمة والإصرار حتى آخر اللحظات كما انه كما يمتاز بتقديم الكرة الجميلة الأشبه بالكرة الأوروبية كما يمتاز لاعبوه بطول القامة و البنية القوية وكما قال عنه مدرب المنتخب الصيني فو بو بأنه المنتخب الغامض ويعتبر المنتخب الأوزبكي والذي صرح مدربه في المؤتمر الصحفي الذي سبق انطلاق البطولة بمجمع السلطان قابوس أن الفريق خاض معسكرين تدريبيين احدهما بدبي استعداد لهذه البطولة غامضا بعض الشيء بالنسبة لفرق المجموعة حيث إنه يجري تدريباته بمعزل عن الإعلام مما ينبأ عن نوايا المنتخب الأوزبكي تحضير مفاجآت للمنتخبات التي سوف يقابلها ولعل الجميع شاهد أولى تلك المفاجآت حين قلب الطاولة رأس على عقب على المنتخب الصيني في مبارتهما الأخيرة حين قلب تخلفه بهدف الى فوز مستحق في الأربع دقائق المضافة كوقت بدل ضائع فهو منتخب لايعرف الاستسلام وقد شارك منتخب أوزبكستان في المجموعة الآسيوية الرابعة التي تضم منتخبات الأردن والنيبال واليمن وبنجلاديش وتأهل من هذه المجموعة 3 منتخبات آسيوية بينها اليمن التي تأهلت كأفضل ثالث ومنتخب الأردن المتصدر وحلت أوزبكستان ثانية في المجموعة بعد أن حققت 7 نقاط من الفوز في مباراتين والتعادل في مباراة والخسارة في مباراة واحدة وأحرز مهاجموه 8 أهداف ولكن خط الدفاع تم اجتيازه بسهولة ودخل مرماهم 7 أهداف وحقق منتخب اوزبكستان الفوز على منتخب بنجلاديش 2-1 والفوز على النيبال 4-2 والتعادل مع اليمن 1-1 والخسارة من الأردن 3-1 وفي هذه البطولة تمكن من الفوز على الصين 2- 1
لقاء الجريحين السعودي و الصيني
كما سيلتقي أيضا على أرضية استاد السيب مساء اليوم ضمن منافسات ذات المجموعة في إطار الدور الأدوار التمهيدية للبطولة الآسيوية تحت 22 سنة منتخبي الصين و السعودية في تمام الساعة الثامنة عصرا
المنتخب الصيني….. التعويض ولا شيء غيره
يسعى المنتخب الصيني إلى تعويض إخفاقه المدهش عندما خسر إمام المنتخب الأوزبكي في الوقت الإضافي بدل ضائع بهدفين لهدف بعدما كان متقدما بهدف نظيف حتى نهاية الوقت الأصلي للمباراة في مباراة دراماتيكية ولقد اعبر فو بو المدرب الصيني في المؤتمر الصحفي الذي عقب ذلك اللقاء بأن لم يكن يعلم عن المنتخب الأوزبكي اية معلومات لذلك لم يحسن التعامل معه في حين انه سوف يشاهد مباراة العراق و السعودية حتى يتعرف على المنتخب السعودي لكي يتدارك ما ضاع منه من نقاط فهل يا ترى سيثبت صحة كلامه اليوم وانه فعلا استفاد من درس المباراة السابقة و قام بمراقبة و متابعة خصمه هذه المرة لكي يتمكن من التفوق عليه هذا ما سنكتشفه من خلال مباراة اليوم
المنتخب السعودي …. استرداد الماضي الجميل
المنتخب السعودي هو الآخر لديه الرغبة العارمة في تعويض خسارته الكبيرة الأخيرة والتي تلقاها على يد شقيقه العراقي في المباراة التي جمعتهما و كانت أشبه بقمة مصغرة المنتخب السعودي الذي آتى إلى هذه البطولة و كله أمل وشغف باسترداد كبرياء الكرة السعودية و هيمنتها على الألقاب و البطولة القارية لحقبة من الزمن ليست بقليلة حسب ما صرح به مدربه خالد القوروني للوطن الرياضي عند وصوله الى مطار مسقط الى انه قدم الى هذه البطولة للمنافسة و استرداد التاريخ العتيد للكرة السعودية و لكنه سرعان ما تراجع في كلامه خلال المؤتمر الصحفي الذي أجراه بعد خسارة فريقه أمام اسود الرافدين بأن المنتخب السعودي لا يملك الخيارات الكافية بسبب أن معظم لاعبيه لم يتسن لهم الحضور للبطولة لارتباطاتهم مع أنديتهم بالاضافه إلى أن النصف الآخر من اللاعبين يعاني من إصابات، كما اعترف كذلك انه فريقه واجه صعوبة بالغة في إيصال الكرة للمهاجمين ولكنه في الوقت ذاته وعد بإعادة ترتيب أوراقه في مباراة اليوم إمام المنتخب الصيني وذكر ان المنتخب السعودي سيكون قادرا على إيجاد الحلول وسوف يجاهد ليتخطى التنين الصيني وتعويض خسارته الأخيرة وسوف يعيد للكرة السعودية ماضيها الناصع و المزخرف بالأمجاد و البطولات فهل سيكون له ذلك ..هذا ما نتمناه للفريق السعودي الذي طالما أمتعنا و طالعنا بعزيمته ومهارته وفنياته التي أبهرت الجماهير

خالد القوروني :
المنتخب السعودي خيارته محدودة مقارنة بنظيره العراقى
حكيم شاكر :
ستجدون المتعة و الإثارة مع أسود الرافدين دائما وأبدا
قال خالد القوروني المدرب السعودي عقب خسارة منتخب بلاده من المنتخب العراقي بأن ابرز أسباب خسارة فريقه تكمن في أن نصف عناصر الفريق مصابون بينما النصف الآخر لم يتم السماح لهم للمشاركة في البطولة من قبل أنديتهم فبالتالي إمكانيات المنتخب السعودي وخياراته محدودة جدا مقارنة بالمنتخب العراقي الذي لعب بلاعبين من الفريق الأول، سبعة منهم شاركوا في تصفيات كأس آسيا بالدمام لذلك فإن الفريق العراقي فريق متجانس وهنا يكمن الفرق بين المنتخب العراقي و المنتخب السعودي في مباراة اليوم، كما أضاف القوروني بأن مشكلة المنتخب السعودي تكمن في عدم مقدرته على إيصال الكرة إلى المهاجمين كما إن المهاجم الوحيد الموجود في دكة البدلاء والذي كان من الممكن إن يأتي بالفارق مازال يعاني من الاصابة لذا لم استطع المخاطرة به و زجه خوفا من تفاقم إصابته ووعد خالد القوروني بإعادة ترتيب أوراقه في المباراة القادمة أمام المنتخب الصيني و سوف يجاهد لتخطيه وتعويض خسارة مباراة اليوم .
فيما عبر المدرب البشوش و المبتسم دائما حكيم شاكر المدرب العراقي عن سعادته بهذا الفوز وقد ذكر بأنك عندما تقابل فريقا مهما و له ثقله وموازينه مثل المنتخب السعودي فيجب عليك الاستعداد و التحضير الجيد لفريقك وهذا ما قمنا به، فالفريق السعودي فريق كبير ومتطور وحائز على ألقاب وجوائز عدة كما أشار حكيم شاكر إلى أن مباريات السعودية والعراق غالبا ما تكون مغلقة و لا يمكن التكهن بما سوف ستؤول إليها نتائجها ولكنني أعرف جيدا المنتخب السعودي وتحديدا هذا الفريق فقد سبق أن قابلته ست مرات مما أتاح لي فرصة معرفته عن قرب وفي كل مرة كانت النتيجة تنتهي بثلاثة أهداف مقابل صفر إلا هذه المرة تغيرت فأصبحت ثلاثة أهداف لهدف وردا على حديث المدرب السعودي حين قال “إن المنتخب العراقي يحتوي على عناصر من المنتخب الأول” رد حكيم شاكر بأن الإتحاد العراقي لديه استراتيجية بعيدة المدى لإعداد عناصر شابة تكون نواة للمنتخب الأول مستقبلا لذلك تم التركيز على هذه العناصر التي تعتبر بطولة الخليج بدولة الإمارات مكان ولادتهم، كما تم إشراكهم في بطولة الخليج الأخيرة بمملكة البحرين واللعب بمسمى الوطن يولد الثقة لدى اللاعب وهذا ما نرتجيه في العناصر الحالية فمن المهم جدا اكتساب الثقة و الخبرة حتى يتم الاعتماد عليهم في المستقبل، وعن مباراته القادمة ضد المنتخب الأوزبكي ذكر شاكر بأنه يحترم المنتخب الأوزبكي لأنه يلعب بطريقة متجانسة ولديه لاعبون لديهم بنية جسمانية قوية لذلك سيلعب مهم بطريقة مختلفة ويأمل أن يتحصل على النقاط الثلاث ويتأهل للدور القادم وعن حظوظه في الحصول على البطولة قال حكيم بأنه يتفاءل كثيرا باللعب على أراضي السلطنة فالأجواء هنا محببة إليه واختتم حكيم شاكر حديثه مداعبا الصحفيين “كونوا على ثقة بأنه عندما يتواجد حكيم شاكر من المنتخب العراقي فإنكم سوف تجدون المتعة و الإثارة ”

سوريا تقترب من التأهل .. فازت على كوريا الشمالية بهدف
وضع المنتخب السوري نصف قدم في الدور الثاني بعدما تغلب مساء أمس على منتخب كوريا الشمالية بهدف نظيف، في المباراة التي جمعت الفريقين باستاد السيب الرياضي في الجولة الثانية لحساب المجموعة الثانية ببطولة اسيا تحت 22 عاما، وجاء هدف المباراة الوحيد بتوقيع اللاعب ناصوح نكد في الدقيقة السابعة والخمسين، وبهذا الفوز يكون المنتخب السوري قد وصل الى النقطة الرابعة بعد تعادله في المباراة الأولى امام المنتخب الاماراتي. وسيلاقي المنتخب السوري نظيره المنتخب اليمني مساء غد الاربعاء في تمام الخامسة مساء في استاد الشرطة الرياضي في ختام دور المجموعات للمجموعة الثانية ولقد جاءت تفاصيل المباراة وفق الآتي فقد شهد الشوط الأول أفضلية شبه مطلقة للمنتخب السوري والذي تواجد في منتصف ملعب منتخب كوريا الشمالية من خلال تنوع هجماته والتي كانت تارة تأتي من الجهة اليمنى وتارة أخرى عبر توغل المهاجمين لمنطقة العمليات وأحيانا عبر تسديدات حمدي ميدو وأسامة عمري من خارج منطقة الجزاء. وسجلت الدقيقة الخامسة والعشرين أحد الفرص الخطرة للمنتخب السوري بواسطة اللاعب حمدي ميدو الذي حاول مخادعة الحارس بكرة طولية الا أنها مرت فوق العارضة بقليل وبعدها بخمس دقائق مرر ناصوح هيلي تمريرة الى زميله أسامة عمري والذي بدوره سدد كرة قوية باتجاه المرمى ولكنها كانت خارج الخشبات الثلاث وقد كان رد المنتخب الكوري الشمالي أتى بعد سلسلة هجمات سورية متواصلة من خلال محاولة سيم جون الذي سدد الكرة والتي ارتطمت بأحد المدافعين السوريين ليكملها نا تاي سونج الا أنها خرجت الى خارج المرمى. مهاجمو سوريا واصلوا من طلعاتهم الهجومية بحثا عن الهدف الأول، اذ حاول أسامة عمري تسديد كرة قوية من خارج منطقة الجزاء الا أن تسديدته لم تجد الشباك، وتألق مدافعو كوريا الشمالية من ابعاد الخطر عن مرماهم من خلال تواجد المدافعين هيون جونج وري هيون سونج ومن خلفهم الحارس ان تاي سونج.الشوط الثاني ومع انطلاقة الشوط الثاني، واصل السوريون تكثيف تواجدهم الهجومي بحثا عن الهدف الأول كون أن الفريق بحاجة الى انتصار اذا ما أراد التأهل الى الدور الثاني، وبعد سلسلة من المحاولات الهجومية المتواصلة استطاع السوريون من فك شفرة دفاع المنتخب الكوري الشمالي عبر اللاعب ناصوح نكد الذي تمكن من تسجيل الهدف الأول للمنتخب السوري بعد عرضية قوية من الجهة اليمنى، حاول الحارس بأن يبعدها ولكنه لم يتعامل معها بالشكل المطلوب لتدخل الكرة في الشباك معلنة الهدف الأول لسوريا وسط فرحة من قبل الجالية السورية المتواجدة بالملعب. الهدف السوري كان حافزا للفريق لاحراز المزيد من الأهداف وهذا ما وضح جليا على اللاعبين الذين واصلوا تقدمهم الهجومي مع تراجع لاعبي كوريا الشمالية واعتمادهم على الكرات المرتدة في أغلب الأحيان، وكانت أغلب الهجمات السورية تنطلق من الجهة اليسرى عبر اللاعب مؤيد العجان. مع دخول المباراة في دقائقها العشر الأخيرة، بدأ لاعبو كوريا الشمالية بالضغط على المرمى السوري وحاول كيم جو سونج من التوغل في منطقة العمليات ومراوغة المدافعين الا أن المدافعين السوريين تدخلوا في الوقت المناسب وأبعدوا الخطر، وأنذر حكم المباراة حمدي ميدر ببطاقة صفراء بعد محاولته لاضاعة الوقت.وأضاف الحكم السريلانكي بريرا ثلاث دقائق كوقت محتسب بدل ضائع الا أنها لم تأت بأي جديد لتنتهي المباراة بفوز سوريا بهدف دون رد.
المدرب الكوري الشمالي : رغم الخسارة لدينا فرصة للتأهل .
أكد يون جونج سو مدرب كوريا الشمالية على قوة المنتخب السوري مشيرا الى أنه لا يمكن لأحد أن يتوقع الفوز قبل المباراة موضحا في الوقت ذاته بأنه مازالت لدينا فرصة للتأهل الى الدور الثاني من خلال تحقيق الفوز في المباراة القادمة وأضاف:” الفريق لعب جيدا والروح كانت عالية طوال المباراة”، وحول المباراة القادمة أجاب المدرب:” التغيير قد يكون موجودا بالتشكيلة الأساسية ولكن ذلك سيتضح في تدريبات اليوم”.وعن مكامن قوة المنتخب السوري أجاب جونج سو:” الفريق السوري يتمتع بالقوة والبنية الجسمانية العالية للاعبين”.
احمد الشعار: المنتخب السورى حقق الاهم الا وهو الفوز.
أما المدرب السوري أحمد الشعار فقد أعرب عن سعادته بنتيجة الفوز في المباراة حيث قال:” المباراة كانت تكتيكية لكلا الفريقين، كما أن الفريقين يمتلكان القوة الجسمانية الجيدة للاعبين، وعملنا بالضغط على المساحات واعتمدت على بعض لاعبي الدفاع في المنتخب الكوري لبناء الهجمات، والأهم هو حصولنا على ثلاث نقاط من هذه المباراة”، وأضاف:” انهاء الهجمة كانت بالفعل أهم الصعوبات التي واجهت الفريق في المباراتين الماضيتين وأعتقد ان المهاجمين لم يتوفقوا في انهاء تلك الهجمات”.

اليوم في المجموعة الثالثة على ملعب الشرطة..
إيران تبحث عن انتصارها الأول امام الكنغر الأسترالي
والأزرق الكويتى في مهمة صعبة أمام الحاسوب الياباني
متابعة ـ عبدالله الجرداني:
تصوير/سالم الرميضي :
يخوض المنتخب الإيراني اليوم لقاء هاما مع منتخب أستراليا في الجولة الثانية للمجموعة الثالثة وتقام المباراة في تمام الساعة الخامسة على ملعب أستاد الشرطة بالوطية، إيران يملك نقطة واحدة، وبالتالي فأن لقاء اليوم سيكون من أجل الفوز حيث قدم مستوى رائع في مباراته الأولى أمام اليابان التي أسفرت عن التعادل (3/3) ويسعى الإيرانيون بلا شك إلى الفوز وسيدخل الفريق بدافع تحقيق الانتصار من أجل بلوغ الدور المقبل وتجاوز الكنغر الأسترالي ويتبقى لديه المباراة الأخيرة بعد غد أمام الكويت الذي أصبح في ذيل قائمة مجموعته.
وكان المنتخب الإيراني قد قدم مستوى جيدا في لقاءه الماضي أمام منتخب اليابان والتي انتهت بالتعادل الايجابي في مباراة دراماتيكية مثيرة اتسمت بالسرعة والتكتيك الفني حيث تقدم الفريق الإيراني بهدف السبق في الدقائق الأولى من عمر المباراة ثم تعادل الياباني وتقدم وفي الشوط الثاني تمكن الإيراني من التعادل ثم الفوز قبل أن يتعادل اليابانيون في نهاية الشوط ويؤكد المستوى الذي ظهر به المنتخب الإيراني في المباراة الماضية قدرته على المنافسة على لقب البطولة.
المدرب الإيراني أفازل هوماني كان راضيا عن أداء فريقه في مباراته الأولى واعتبرها بداية مقبولة في ظل الظروف التي تعرض لها الفريق أثناء فترة الإعداد حيث كان يتغيب أكثر من 17 لاعبا وقت التدريب وبالتأكيد سيركز اليوم على حل الثغرات والهفوات التي ارتكبها لاعبيه خلال المباراة الماضية أمام اليابان خاصة التركيز الحذر وعدم التسرع في التسديدات في منطقة المرمى وقد يغير خطة اللعب أو يشرك وجوها جديدة في المباراة حتى يتمكن من السيطرة على الكنغر الأسترالي.
أما المنتخب الأسترالي فهو العنيد المتصدر لمجموعته حتى الآن حيث يملك ثلاث نقاط في رصيده عقب فوزه على الكويت في مباراته الأولى بنتيجة (1/صفر) بتوقيع اللاعب كيتو من خلال تسديدة زاحفة على يمين الحارس وظهرت قوة الأسترالي خلال الشوط الثاني حيث سيطر على مجريات اللعب ونجح في تشتيت الأداء الكويتي وإرهاق لاعبيه.
المدرب الأسترالي اوريون فيتمار أبدى سعادته بالفوز ومستوى أداء فريقه وحصوله على النقاط الثلاث ولديه خيارات اليوم لتغيير تشكيلة الفريق أو اللعب بالتشكيلة ذاتها حيث يملك فريقه عناصر شابة ويعتبر أصغر فريق مشارك في البطولة وبالتأكيد سيعمل فيتمار على تحقيق انتصار آخر اليوم لزيادة رصيده أو المحافظة عليه حيث يعول على نجوم الخبرة في الفريق رغم صغر سنهم والذين يحترفون في بعض الأندية الإنجليزية والإيطالية والنيوزلندية ويسعى إلى استغلال عامل طول القامة للاعبيه وعدم التفريط في الكرات العرضية التي باتت واضحة في المواجهة الفائتة فالفريق يجيد التعامل مع الكرات العالية بدقة.

الكويت واليابان
وفي المباراة الأخرى من ذات المجموعة يحتضن استاد الشرطة بالوطية مواجهة منتخبي الكويت واليابان في تمام الثامنة مساء حيث يسعى المنتخب الكويتي إلى تصحيح أوضاعه وتعديل مساره عقب خسارته من أستراليا في اللقاء الافتتاحي لمجموعته حيث لم يظهر بالشكل المطلوب رغم المستوى الجيد الذي قدموه في بطولة الدوحة.
يتمتع لاعبو الكويت بلياقة بدنية عالية إلّا أن عليهم اليوم المحافظة على إيقاع اللعب في الشوطين والتركيز الجيد والتنظيم واستغلال الفرص واللعب بتجانس وانسجام بين بعضهم وترجمة الفرص إلى أهداف وعدم تكرار الأخطاء التي ارتكبها اللاعبون أمام أستراليا والتي استاء منها المدرب جورفان فيارا الذي لم يتوقع أن يظهر فريقه بذلك المستوى، وسيحاول الأزرق الكويتي اليوم قراءة ذاكرة الحاسوب الياباني في مباراة هامة ومهمة أصعب كون الفريق الخصم يتميز بالأداء السريع ولديه ما يخبئه وعلى الأشقاء الكويتيين التركيز ثم التركيز ثم التركيز ولتكن الانطلاقة الصحيحة لهم اليوم بعون الله.
أما الياباني فيخوض مباراته الثانية بكل ثقة عقب الأداء الرائع الذي قدمه أمام الإيراني في المباراة الفائتة التي حملت الإثارة والمتعة مؤكدا عزمه وإصراره على التنافس على لقب البطولة بالرغم من قصر فترة إعداد الفريق قبل البطولة وبالتأكيد سيعمل تيجو مكوتو المدرب الياباني اليوم على تهيئة فريقه ومعالجة الأخطاء التي ارتكبها خلال اللقاء الأول وتحسين منطقة الدفاع واستغلال هفوات المنتخب الكويتي بدافع التسجيل والظفر بنقاط الفوز، ويتّسم الفريق الياباني بسرعة لاعبيه وقوة تسديداتهم والنقلات المنظّمة فيما بينهم وبرزت المهارات الرائعة للعديد منهم خلال اللقاء الماضي كأمثال اللاعبين هركاوا ونكاجيما وأسانو.

مؤتمر مباراة اليابان وإيران
أوضح المدرب الإيراني أفازل هوماني أن تعادل فريقه في المباراة الأولى له تعتبر بداية مقبولة في ظل الظروف التي تعرض لها الفريق أثناء فترة الإعداد حيث كان يتغيب أكثر من 17 لاعبا وقت التدريب وهذه هي المرة الأولى التي يلعب فيها فريقه رسميا ومكتمل العدد وقال ك المباراة الأولى دائما هامة في طل البطولا ت وكل فريق يفضل الفوز على التعادل ونحن لعبنا أمام فريق قوي ملتزم بالنظام ونركز خلال الفترة القادمة على راحة اللاعبين بعد أدائهم الرائع في المباراة الأولى وأضاف: من الصعب التوقع للتأهل الى الدور الثاني فنحن في مجموعة قوية تتصدرنا أستراليا حاليا وسوف نركز في المباراة القادمة على معالجة الثغرات وساتابع مباراة أستراليا القادمة لمعرفة اسلوب لعبهم.
أما تيجو مكوتو فأشار الى قصر فترة اعداد فريقه حيث تدرب 6 أيام فقط قبل البطولة وعن المباراة أوضح انها كانت صعبة حيث تقدم الفريق الإيراني ثم الياباني قم الإيراني ثم التعادل بينهما فريقه وقال: يجب علينا معالجة جانب الأهداف التي دخلت شباكنا وسنحاول خلال المباريات القادمة تحسين الدفاع خاصة عند دخول الكرة خط الـ18 وحول ازدحام جدول المباريات أكد بأن الفرق جميعها تمر بنفس الظروف وقال: علي ألا أتذمر من ذلك بل يجب تشجيع اللاعبين وحثهم على الأداء الرائع وأشار الى أن ليس صحيحا أن المنتخب الإيراني يلعب بالفريق الرديف حسبما أوضح المدرب الإيراني في مؤتمر سابق انما فريقه هو الفريق الأول.

إلى الأعلى