الأحد 26 مارس 2017 م - ٢٧ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / العراق: واشنطن تلمح بـ(التدخل) وترفض (استفتاء) كردستان والمالكي يراه (غير دستوري)

العراق: واشنطن تلمح بـ(التدخل) وترفض (استفتاء) كردستان والمالكي يراه (غير دستوري)

بغداد ـ واشنطن ـ عواصم ـ وكالات:
أعلن قائد الجيوش الأميركي الجنرال مارتن دمبسي الخميس أن القوات العراقية عززت دفاعاتها في محيط بغداد لكنها ستكون بحاجة على الأرجح لمساعدة خارجية من أجل استعادة الأراضي التي سيطر عليها المسلحون. وقال الجنرال دمبسي إن الانطباع الأول للمستشارين العسكريين الأميركيين على الأرض هو أن القوات العراقية ليست بعد في موقع يتيح لها شن هجوم مضاد واسع النطاق. وردا على سؤال حول ما اذا كانت القوات العراقية قادرة على استعادة الأراضي التي خسرتها قال الجنرال دمبسي في مؤتمر صحفي “ليس بمفردهم على الأرجح”. وأضاف أن وضع القوات العراقية هذا لا يعني بالضرورة أن الولايات المتحدة ستضطر للتدخل عسكريا. كما عبرت الولايات المتحدة أمس الخميس عن معارضتها للدعوة التي وجهها رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني للاستعداد لتنظيم استفتاء على حق تقرير المصير، معتبرة أن الطريقة الوحيدة أمام البلاد لتصد هجوم مقاتلي “الدولة الاسلامية” هي أن تبقى متحدة. وكان بارزاني قال في خطاب في البرلمان المحلي للاقليم الكردي “اقترح عليكم الاستعجال في المصادقة على قانون تشكيل المفوضية العليا المستقلة للانتخابات لكردستان لان هذه هي الخطوة الاولى وثانيا اجراء الاستعدادات للبدء بتنظيم استفتاء حول حق تقرير المصير”. وقال المتحدث باسم البيت الابيض جوش ارنست “الواقع هو أننا مانزال نعتقد بان العراق اقوى اذا كان متحدا”. وأضاف “لذلك تواصل الولايات المتحدة الدعوة الى دعم عراق ديموقراطي وتعددي وموحد وسنواصل حث كل الاطراف في العراق على الاستمرار بالعمل معا نحو هذا الهدف”. من جهته اعلن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، ان المادة 140 من الدستور العراقي لم تنجز بعد، فيما اشار الى ان اجراء الاستفتاء بحاجة إلى تعديل الدستور ، محذرا من خطورة فكرة الانفصال وتقرير المصير”. من جهتها أعلنت تقارير إعلامية سعودية إن المملكة نشرت 30 ألف جندي على حدودها مع العراق بعد انسحاب الجنود العراقيين من المنطقة الحدودية مع السعودية وسوريا. وقالت قناة “العربية” السعودية التي تبث من دبي أمس الخميس إنها حصلت على شريط فيديو يظهر نحو 2500 جندي عراقي في منطقة صحراوية إلى الشرق من مدينة كربلاء العراقية بعدما انسحبوا من مواقعهم على الحدود وتركوا المنطقة الحدودية مع السعودية وسورية من دون حراسة. ويأتي الحديث عن نشر القوات السعودية على الحدود مع العراق بعد أن أمر العاهل السعودي، الملك عبدالله بن عبد العزيز، اتخاذ الإجراءات اللازمة كافة للتصدي لأي أعمال إرهابية محتملة، على خلفية تفاقم الأوضاع الأمنية بدول في المنطقة وتحديدا العراق.

إلى الأعلى