الخميس 18 يناير 2018 م - ٣٠ ربيع الثانيI ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الرياضة / اليحيائي «بطلا للدرِفت» في النهائيات الكبرى لـ «ريد بُل كار بارك درِفت» بالكويت
اليحيائي «بطلا للدرِفت» في النهائيات الكبرى لـ «ريد بُل كار بارك درِفت» بالكويت

اليحيائي «بطلا للدرِفت» في النهائيات الكبرى لـ «ريد بُل كار بارك درِفت» بالكويت

اللقب عماني للعام الثاني على التوالي
في خطوة جديدة تعزز حضور رياضة المحركات العمانية في المحافل الدولية وتؤكد على تفوقها، نجح السائق العماني رفعت اليحيائي في خطف لقب نهائي سلسلة «ريد بُل كار بارك درِفت 2017» بعد ما أحكم قبضته على مجريات السباق في مراحله الثلاثة وألهب حماس الحضور وقدم أفضل ما لديه من مهارات، وقد تمكّن عثمان التكريتي من الأردن من احتلال المركز الثاني، يليه أحمد حمادة من مصر الذي حصد المركز الثالث.
وبدأ النهار المنتظر بتوافد عشاق رياضة المحركات إلى حلبة سرب لمتابعة الحدث المشوّق والتعرف في ختامه على هوية «ملك الدرِفت» للعام 2017. وفي تمام الساعة 2:30 بعد الظهر، انطلقت فعاليات النهائي مع النشيد الوطني الكويتي، قبل أن يستعرض المجازف البريطاني المحترف منذ 2009 جوليان ولش مهاراته الفريدة على الدراجة النارية أمام جمهور متعطّش لانطلاق المنافسات.
وقد انطلقت الجولة الأولى من المنافسات بمشاركة 15 سائقاً عملوا على اجتياز المسار المتطلب بأقل قدر من الأخطاء. وشملت الجولة الأولى أبطال الدرِفت من السلطنة والكويت ومصر ولبنان وموريشيوس والبحرين وتونس والأردن والمغرب وقطر والإمارات وإيران وفلسطين. وبينما مثَّل «درِفتر» واحد كلاً من البلدان المشاركة، تتيح قوانين ريد بُل كار بارك درِفت مشاركة ثلاثة سائقين من البلد المضيف، وهو الكويت هذا العام. والكويتيون الثلاثة الذين شاركوا في التصفيات المحلية وتصدروا الترتيب العام هم الفائز في المركز الأول علي مخصيد، ووصيفه فهد الجدعي، وصاحب المركز الثالث عبد الله الجدي.
وتولّت لجنة تحكيم مؤلفة من خبراء ونجوم الدرِفت ورياضة المحركات المهمة الصعبة المتمثلة بتقييم أداء المشاركين. وضمَّت اللجنة الأخوَين الألمانيَّين الياس ويوهانس هونتندجي اللذين يؤلفان معاً فريق «درِفت براذرز»، وهما خبيران في هذه الرياضة، ومسيرتهما حافلة بالإنجازات على هذا الصعيد. وقد شارك عضو اللجنة الأوكراني ألكساندر جرينشوك في بطولات الدرِفت كافة في مسقط رأسه أوديسا، منذ بدأ مسيرته بقوة في العام 2007. واكتملت اللجنة مع نجم سباقات الحلبات خالد المضف، وهو أول كويتي حائز على إجازة متسابق محترف من الاتحاد الدولي للسيارات.
وبهدف رفع مستوى المنافسات سنة تلو الأخرى، عمد حامل الرقم القياسي في موسوعة جينيس لأطول درِفت عبدو فغالي إلى تعديل معايير التحدي لدى السائقين. وشملت المعايير هذا العام شكل السيارة وتصميمها (10 %)، دخان الإطارات (10 %)، هدير المحرك (7 %)، الدرِفت في القسم الأول من المسار (15 %)، الدرِفت في القسم الثاني من المسار (15 %)، الدرِفت في المناطق المغلقة «بوكس» (15 %)، البوابات (15 %)، والاحتكاك بالكرة المعلقة (13 %).
ونجح أفضل ثمانية سائقين في التأهل إلى الجولة الثانية، وهم رفعت اليحيائي، عثمان التكريتي، أحمد حمادة، ساري زحلان، محمد المنصوري، شهاب پيشانيدار، علي مخصيد و نسيم سعد. وانتقل هؤلاء لخوض التحدي على المسار مرة جديدة، وهم على يقين أن أربعة منهم فقط سيتأهلون إلى الجولة التالية.مِسْكُ ختام سلسلة ريد بُل كار بارك درِفت للعام 2017 كان في مرحلة المربّع الذهبي الذي ضم السائقين المتأهلين رفعت اليحيائي، عثمان التكريتي، أحمد حمادة، وساري زحلان. وقد خاض السائقون الأربعة مواجهات رياضية محتدمة وعينُهم على لقب «ملك الدرِفت» للعام 2017. نجح الكويتي علي مخصيد بفوز لقب ملك الدخّان لدى إطارات فالكن.
ولم تكن مهمة الحكام سهلة في اختيار الفائز نظراً إلى الأداء المميّز للمشاركين، غير أنَّ ممثل السلطنة البطل رفعت اليحيائي تفوَّق على زملائه وعلى نفسِه، لينتزع اللقب بعدما قدّم عرضاً أذهل الحضور، وخوّله أن يحصد 378 نقطة. وكانت علامات البهجة والفخر بالإنجاز الذي حققه ظاهرة عليه عندما رفع كأس البطولة، وعبّر عن معنى هذا الفوز بالنسبة إليه: «ليس بإمكاني التعبير عن فرحتي بالفوز بلقب «ملك الدرفت» 2017 ومدى سعادتي بأن اللقب عماني والكأس سيبقى بالسلطنة لسنة أخرى.»

إلى الأعلى