الأربعاء 18 يوليو 2018 م - ٥ ذي القعدة ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / مصر: مصادر تتحدث عن توقيع عقود (الضبعة) خلال زيارة بوتين

مصر: مصادر تتحدث عن توقيع عقود (الضبعة) خلال زيارة بوتين

القاهرة – من إيهاب حمدي والوكالات:
قالت ثلاثة مصادر مطلعة لرويترز امس إنه سيتم توقيع عقود محطة الضبعة النووية خلال زيارة الرئيسي الروسي فلاديمير بوتين لمصر اليوم الاثنين. وأضافت المصادر التي طلبت عدم الكشف عن أسمائها أن من المتوقع أن يكتمل تشييد المحطة النووية خلال سبعة أعوام. كانت مصر وروسيا وقعتا اتفاقا في عام 2015 تبني بمقتضاه روسيا محطة الطاقة النووية وتقدم قرضا لمصر لتغطية تكلفة تشييدها. وفي اكتوبر ذكر وزير الكهرباء المصري محمد شاكر أن من المقرر توقيع عقود المحطة النووية المقرر إنشاؤها في منطقة الضبعة بشمال غرب البلاد قبل نهاية العام بقدرة إجمالية تصل إلى نحو 4800 ميجاوات. وقالت المصادر امس إن 4800 ميجاوات من الطاقة لن تكفي فقط لتغطية احتياجات البلاد من الطاقة خلال المستقبل المنظور ولكن أيضا لتصدير الفائض من الطاقة للخارج.
ووفقا لموقع الهيئة العامة للاستعلامات سيتم تمويل مشروع المحطة النووية بالضبعة من خلال القرض الروسي والذي يبلغ 25 مليار دولار ويتم تمويل المحطة على مدى 13 دفعة سنوية متتالية. ومن المقرر أن يبدأ التشغيل التجريبي لأول مفاعل نووي في المشروع في عام 2022 وفي عام 2023 سيكون التشغيل التجريبي للمشروع بعد تجارب المفاعل الأول. وقال الكرملين الخميس الماضي في بيان إن زيارة بوتين لمصر تستهدف بحث العلاقات الثنائية والتشاور بشأن عدد من القضايا الإقليمية. وأضاف أن بوتين سيجري خلال الزيارة محادثات مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وسيناقش العلاقات الثنائية والتجارة وقضايا الشرق الأوسط. وقال بيان للرئاسة المصرية إن الزيارة ستشهد عقد جلسة مباحثات بين السيسي وبوتين “لبحث سبل دفع أطر التعاون الثنائي في المجالات المختلفة، خاصة السياسية والتجارية والاقتصادية وفى مجال الطاقة، فضلا عن التشاور بشأن عدد من القضايا والملفات الإقليمية ذات الاهتمام المشترك”. من جهته أكد سامح شكري وزير الخارجية أن الزيارة المرتقبة للرئيس الروسى فلاديمير بوتين إلى مصر تأتي في إطار دعم التعاون الثنائي بين البلدين وبحث التحديات التي تمر بها المنطقة، مشيرا إلى أن مصر وروسيا تربطهما علاقات تاريخية مشتركة. وقال شكري ـ في مقابلة خاصة مع قناة (روسيا اليوم) الإخبارية أمس ـ إن زيارة الرئيس بوتين ستساهم في دعم العلاقات بين البلدين وإيجاد مجالات جديدة للتعاون وتكثيف الجهود المشتركة للاستفادة الكاملة من الرصيد التاريخي للعلاقات المصرية ـ الروسية. وأضاف شكري قائلا :”إن هذه العلاقة لها أهميتها في إطار الصادرات والواردات بين الجانبين فضلا عن المشروعات القومية الكبيرة والجهود المصرية في تكثيف مواردها من الطاقة، مشيرا إلى أنه سيتم خلال الزيارة تبادل وجهات النظر ووضع رؤية مشتركة إزاء التحديات في المنطقة سواء فيما يتعلق بالوضع فى سوريا أو اليمن وتحدي الإرهاب وفي مقدمة كل ذلك التطورات الخاصة بالقضية الفلسطينية ووضعية القدس ومعاناة الشعب الفلسطينىي واستمرار عدم وجود آفاق لتسوية سياسية تؤدي إلى إقامة الدولة الفلسطينية. وردا على سؤال بشأن اقتراب موعد استئناف الرحلات الجوية بين موسكو والقاهرة، قال شكري “ليس هناك تاريخ محدد، وهذه القضية مثارة بين الجانبين وهناك اتصالات عديدة على المستوى الفنى بين وزارة الطيران ووزارة النقل الروسية، في وقت تستمر فيه الاستفادة من الخبرات الروسية لرفع الكفاءات والقدرات المصرية في تعزيز الإجراءات الأمنية في المطارات المصرية”، مؤكدا أنه “سيتم العمل على استئناف الطيران تحت الظروف التي تحقق المنفعة للطرفين.

إلى الأعلى