الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م - ٩ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / المحليات / وزير ديوان البلاط السلطاني يرعى تخريج الدفعة الثالثة لخريجي وخريجات شعبة القضاة والادعاء العام بالمعهد العالي للقضاء بنـزوى
وزير ديوان البلاط السلطاني يرعى تخريج الدفعة الثالثة لخريجي وخريجات شعبة القضاة والادعاء العام بالمعهد العالي للقضاء بنـزوى

وزير ديوان البلاط السلطاني يرعى تخريج الدفعة الثالثة لخريجي وخريجات شعبة القضاة والادعاء العام بالمعهد العالي للقضاء بنـزوى

عميد المعهد: المعهد يقوم بدور ريادي فـي التأهيل والتدريب القانوني والقضائي

الخريجون: القاضي أمين على المتقاضين أمامه والإدعاء العام أمين على المجتمع من أن تتفشى فيه الجريمة

وألقى الدكتور نبهان بن راشد المعولي عميد المعهد العالي للقضاء كلمة قال فيها: لقد جاء إنشاء المعهد العالي للقضاء بأمر سام من لدن حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ ليكون منارة علمية وحضارية تسهم في مسيرة التنمية الشاملة، وبناء دولة المؤسسات والقانون ولقد حظي المعهد ـ ومنذ إنشائه ـ باهتمام بالغ وعناية كريمة من لدن الحكومة الرشيدة، حيث تمت تهيئة كافة الظروف والأسباب التي تجعل هذا المعهد في مصاف المعاهد المرموقة التي تقدم خدمات تعليمية وتدريبية في المجالين القضائي والقانوني وفق أعلى معايير الجودة، وبما يتوافق والأعراف المستقرة في هذا الشأن. وأضاف: يضطلع المعهد العالي للقضاء بدور ريادي في مجال التأهيل والتدريب القانوني والقضائي حيث يعمل على الإرتقاء بالمستوى العلمي والعملي للقضاة، وأعضاء محكمة القضاء الإداري، وأعضاء الإدعاء العام، فضلاً عن تدريب القضاة المساعدين ومعاوني الإدعاء العام وتأهيلهم علميا وعمليا للقيام بالأدوار المنوطة بهم في تحقيق العدل وتطبيق حكم القانون، وإلى جانب ذلك، يقوم المعهد بتدريب أعوان القضاء ومن في حكمهم، وموظفي الإدعاء العام، وتدريب الموظفين القانونيين بالجهاز الاداري للدولة، والمحامين العمانيين، كما أن للمعهد دوراً بارزاً في تعزيز وتنمية البحث العلمي في فروع الشريعة والقانون والقضاء. وقال: إننا نجتمع اليوم في هذه المناسبة السعيدة لنحتفي بتخريج أربعة وخمسين خريجاً وخريجة، منهم سبعة وعشرون خريجاً يمثلون الدفعتين الخامسة والسادسة من شعبة القضاء، وسبعة وعشرون خريجاً وخريجة يمثلون الدفعتين الثالثة والرابعة من شعبة الإدعاء العام، وذلك بعد اتمامهم متطلبات الدراسة والتأهيل في المعهد، وعليه يتم منحهم شهادة دبلوم الدراسات العليا في العلوم القضائية، وبذلك يكون إجمالي عدد خريجي المعهد منذ إنشائه (113) قاضياً، و(10) من أعضاء محكمة القضاء الإداري، و(62) عضو إدعاء عام، وفي مجال التدريب المستمر، نظم المعهد (352) برنامجاً تدريبياً، التحق بها (6603) متدرباً من المشتغلين بالعمل القضائي والقانوني في البلاد، وقد شرع المعهد خلال الفترة الماضية في عقد برامج تدريبية خاصة لكل من يمنحون صفة الضبطية القضائية بواقع (9) برامج، استفاد منها (226) متدرباً، كما تم خلال العام التدريبي المنصرم زيادة عدد البرامج التدريبية المخصصة للموظفين القانونيين في الجهاز الإداري للدولة والتي انضم إليها (137) موظفا قانونيا ينتمون إلى (36) جهة حكومية. بعد ذلك ألقى فضيلة القاضي اليقظان بن عبدالله الشبيبي كلمة الخريجين قال فيها: لقد أولى صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ رئيس المجلس الأعلى للقضاء، أبقاه الله وأمده بالصحة والعافية منذ توليه مقاليد الحكم في البلاد ـ اهتماماً بالغاً بالمرفق القضائي توجه برئاسته المباركة، إيمانا منه أن العدل صمام الأمان، وأصدر المرسوم السلطاني رقم:(35 /2010) بإنشاء المعهد العالي للقضاء في ولاية نزوى الذي يعنى بتأهيل القضاة المساعدين في القضاء العام والإداري ومعاوني الإدعاء العام بهدف إعدادهم للإلتحاق بالمؤسسات القضائية. وقال: إن المعهد العالي للقضاء الذي نتفيأ ظلاله الوارفة اليوم، ونشق بحره الزاخر، إيماناً من صاحب الجلالة قائد البلاد المفدى أيده الله تعالى وبرؤيته المستنيرة، بضرورة إيجاد مرفق يعنى بالإضطلاع والتدريب والتأهيل القانوني للمؤسسات القانونية في الدولة وعلى رأسها السلطة القضائية وذلك لتأسيس دعامة قوية ومتينة إذ بدون العدالة والقانون لا يسود في الناس النماء والرخاء،»يا داوود إنا جعلناك خليفة في الأرض فاحكم بين الناس بالحق ولا تتبع الهوى فيضلك عن سبيل الله» والأمة لا يحرس شأنها ولا يحفظ أساسها الا قيام مؤسساتها على القانون، فالقاضي أمين على المتقاضين أمامه، والإدعاء العام أمين على المجتمع من أن تتفشى فيه الجريمة، والموظف العام حريص على إلتزامه بقانون بلاده لتحريك عجلة التنمية، والإنسان في مجتمعه يعلم أن بلاده أمينة عليه فلا يشعر ظلماً ولا هضماً. وقد رسم النظام الدراسي في هذا المعهد الميمون على خطة واضحة يؤهل من خلالها الدارسون على مدار عامين كاملين يتخللها جانب نظري يوسع المدركات القانونية لدى الدارس، وجانب تطبيقي يكتسب منه الخبرة ممن سبقه، ويمنح الدارس بعدها شهادة الدبلوم العالي في العلوم القضائية .وألقى الخريج وكيل ادعاء عام مازن بن علي المعمري قصيدة شعرية بهذه المناسبة. بعدها قام معالي السيد وزير ديوان البلاط السلطاني راعي الحفل بتسليم الجوائز على اوائل الخريجين والخريجات اعقب ذلك تسليم الشهادات على الخريجين والخريجات.

إلى الأعلى