الجمعة 22 يونيو 2018 م - ٨ شوال ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / استمرار المواجهات مع قوات الاحتلال في الأراضي الفلسطينية
استمرار المواجهات مع قوات الاحتلال في الأراضي الفلسطينية

استمرار المواجهات مع قوات الاحتلال في الأراضي الفلسطينية

القدس المحتلة ـ الوطن ـ وكالات:
استمرت الليلة قبل الماضية وأمس الثلاثاء، المواجهات بين الفلسطينيين الغاضبين وقوات الاحتلال في الأراضي الفلسطينية في الوقت الذي تصاعدت فيه حملات الاعتقال في صفوف الفلسطينيين. وبلغت حصيلة الشهداء والإصابات في كافة محافظات الضفة الغربية وقطاع غزة، عقب قرار الرئيس الأميركي بشأن القدس، منذ السابع من الشهر الجاري، وحتى مساء أمس الاول، 4 شهداء، و1778 إصابة. وأفادت وزارة الصحة الفلسطينية بأن عدد الإصابات في الضفة الغربية بما فيها القدس بلغت 1396 إصابة، بينها 33 بالرصاص الحي، و323 بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، و998 استنشاق غاز مسيل للدموع، و24 ضرب، سقوط، حروق، دهس، فيما وصلت الإصابة المباشرة بقنابل الغاز 18، وتعاملت المستشفيات مع 83 إصابة، من بينها 15 إصابة في القدس. وفي قطاع غزة، بلغت إجمالي الإصابات منذ الخميس وحتى أمس الأول، 382، بينها 85 بالرصاص الحي، و14 إصابة بالرصاص المعدني مغلَّف بالمطاط، و235 استنشاق غاز مسيل للدموع، و12 ضرب، وسقوط، وحروق، و21 الإصابة المباشرة بقنابل الغاز، 15 قصف، وتعاملت المستشفيات مع 259 إصابة، من بينها 4 إصابات خطرة، بينها طفلة تبلغ من العمر 6 أشهر. ميدانيًّا، استهدفت طائرات الاحتلال في قطاع غزة، في ساعة مبكرة من فجر أمس، موقعا في منطقة العطاطرة في بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة دون أن يبلغ عن إصابات. كما أطلقت مدفعية الاحتلال في ساعة مبكرة من فجر أمس، عددا من القذائف صوب المناطق الشرقية لغزة وخان يونس.

وفتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي، كذلك، نيران أسلحتها الرشاشة بشكل عنيف صوب منازل المواطنين شرق منطقة الفراحين شرق خان يونس، جنوب قطاع غزة، دون أن يبلغ عن إصابات. وكان أصيب في وقت سابق، شابان برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي وآخرون بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، خلال مواجهات اندلعت شمال بلدة بيت حانون شمال قطاع غزة. وأفادت مصادر فلسطينية بأن قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة في الأبراج العسكرية وبالدبابات على الشريط الحدودي، شمال بيت حانون، أطلقت الرصاص الحي وقنابل الغاز المسيل للدموع على مجموعة من الشبان والفتية الذين اقتربوا من السياج الفاصل شمال البلدة، ما أدى إلى إصابة شابين بالرصاص الحي في قدميهما نقلا على إثرها إلى المستشفى الأندونيسي في تل الزعتر المجاورة للعلاج، وحالتهما وصفت بالمتوسطة، فيما أصيب آخرون بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع الذي أطلقه جنود الاحتلال صوبهم. وتدور مواجهات بين الشبان والفتية في عدد من مناطق التماس مع الاحتلال الإسرائيلي شرق قطاع غزة. وفي الضفة الغربية، اقتحمت قوة عسكرية كبيرة تابعة للاحتلال، الليلة قبل الماضية، حي الصوانة في القدس، وأطلقت وابلاً من القنابل الصوتية الحارقة، والغازية والأعيرة النارية، اعتقلت خلالها شابا بعد اصابته بعيار ناري، وأغلقت الشارع الرئيسي الممتد من حي جبل الزيتون الطور المجاور باتجاه مركز المدينة. وحسب جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، فقد أصيب الشاب موسى جميل القضماني بالرصاص الحي، عقب اقتحام “الصوّانة”، وتم نقله بواسطة سيارة اسعاف الى مستشفى “شعاري تصيدق” غرب القدس لتلقي العلاج، وهو قيد الاعتقال، ووُصفت إصابته بالمتوسطة. وأفادت مصادر فلسطينية، بأن الشاب القضماني أصيب برصاصة في منطقة الفخذ، وتم تقديم إسعافات أولية له، لوقف النزيف قبل نقله الى المستشفى.

كما فرضت قوات الاحتلال طوقا وحصارا عسكريا على حي المصرارة، وشرعت بإطلاق وابل من القنابل الصوتية، والغازية، والرصاص، والأعيرة النارية باتجاه الشبان، ومنازل المواطنين الفلسطينيين، فضلاً عن الانتشار في شوارع الحي، وأزقته، وحاراته، ودهم عدد من المنازل. كما قمعت قوات الاحتلال بقوة السلاح، ليلة أمس الأول، وقفة احتجاجية في باحة باب العامود (أحد أشهر أبواب القدس القديمة) واعتدت على النساء والشبان بالضرب بصورة وحشية، واعتقلت أحدهم، واستولت على أعلام فلسطينية رفعها المشاركون ضد إعلان ترامب الخاص بمدينة القدس. وقال مراسلنا في الضفة الغربية نقلا عن شهود عيان ومصادر فلسطينية ، إن قوات الاحتلال التي تتمركز بكثافة في المنطقة هاجمت النساء والشبان والطواقم الصحفية واعتدت عليهم الضرب بهدف إخلاء ساحة باب العامود، في الوقت الذي ما زالت أجواءً من التوتر الشديد تسود المنطقة. واعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي الليلة قبل الماضية وفجر أمس الثلاثاء، خمسة مواطنين فلسطينيين من أنحاء مختلفة من القدس وحولتهم الى مراكز توقيف وتحقيق في المدينة.

وشملت الاعتقالات من مخيم شعفاط وسط القدس المحتلة: نزار محمد علي، بعد اقتحام منزله وتفتيشه وتفتيش مركبته، وعمّار أبو السعد بعد دهم منزله وتفتيشه والعبث بمحتوياته، وزكي محمد علي، في حين تم اعتقال أحمد الرجبي من سكان المخيم من شارع صلاح الدين وسط المدينة. كما اعتقلت قوات الاحتلال الشاب موسى جمال قضماني بعد إصابته بالرصاص الحي في مواجهات عنيفة شهدها حي الصوانة قرب سور القدس، وتم نقله رهن الاعتقال، الى مستشفى “شعاري تصيدق” غربي القدس. كانت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اعتقلتليلة أمس الأول ، شابا بعد أن أصابته بالرصاص الحي، في القدس المحتلة. وأفادت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، بأن طواقمها في الميدان تعاملت مع شاب فلسطيني أصيب بالرصاص الحي بالفخذ في حي الصوانة بالقدس المحتلة، قبل أن تعتقله قوات الاحتلال وتنقله بواسطة مركبة إسعاف إسرائيلية. واعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر أمس، شقيقين من قرية تل جنوب غرب نابلس.

وأفادت مصادر فلسطينية، بأن قوات الاحتلال اعتقلت الشقيقين محمود علي حسين عصيدة (25 عاما)، وشقيقه براء (24 عاما)، بعد دهم منزل ذويهما في القرية. كما اقتحمت تلك القوات قرية عصيرة الشمالية، وأجرت تحقيقا ميدانيا مع عدد من المواطنين هناك. وفي سياق متصل، أصيب، أمس، عدد من المواطنين بحالات اختناق خلال مواجهات على حاجز حوارة جنوب نابلس، وبيت فوريك وسالم شرقا، وبلدة سبسطية شمالا. وقالت مصادر طبية لـ الوطن، إن عددا من المواطنين أصيبوا بالاختناق خلال مواجهات اندلعت على حاجز حوارة، وبلدتي سالم وبيت فوريك. إلى ذلك، أكد رئيس بلدية سبسطية محمد عازم، في تصريحات صحفية، إن مواجهات اندلعت في البلدة عقب اقتحامها من قبل قوات الاحتلال، وسط إطلاق للرصاص الحي وقنابل الغاز، الأمر الذي أدى إلى إصابة عدد من الأهالي بالاختناق.

وفي الخليل،اعتدت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس الثلاثاء، على عدد من طلبة مدرسة الخليل الأساسية بالضرب المبرح واعتقلت أحدهم. وقالت مصادر فلسطينية إن قوات الاحتلال نكلت بالطلبة أثناء توجههم إلى مدرستهم في حي المشارقة بالمنطقة الجنوبية من مدينة الخليل، واحتجزت عددا منهم وأوسعت بعضهم ضربا، فيما شتمت الآخرين بكلمات نابية، واعتقلت الطالب الطفل محمد العجلوني (13عاما) واقتادته إلى جهة غير معلومة. وفي ذات السياق، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، أمس الثلاثاء، سبعة مواطنين بينهم طفل من أنحاء متفرقة في محافظة الخليل، جنوب الضفة الغربية. وأفادت مصادر فلسطينية، بأن قوات الاحتلال اعتقلت كامل سعدي جمجوم ( 21 عاما) من مدينة الخليل، وداود الحروب من بلدة دير سامت، ورائد رسمي الشوامرة من دير العسل جنوب غرب الخليل. كما أفاد الناشط الاعلامي في بلدة بيت أمر محمد عوض في تصريحات صحفية بأن قوات الاحتلال داهمت مناطق خلة العين، والاتصالات، ووسط البلدة، واقتحم جنود الاحتلال ثلاثة منازل، وقاموا بتفتيشها، واعتقلت ثلاثة أسرى محررين، وهم: أنور يوسف اخضير عوض (22عاما)، ومنتصر عبد الحميد محيسن زعاقيق (24 عاما)، وأحمد رفعت جميل الصليبي (19عاما)، ونقلتهم إلى معسكر “عصيون” شمالا. وبين أن عدد المعتقلين من بلدة بيت أمر منذ بداية العام الحالي بلغ 185 معتقلا، أكثر من نصفهم تقل أعمارهم عن 18 عاما.

كما اعتقلت قوات الاحتلال طفلا على ما يسمى حاجز” 160″ قرب الحرم الابراهيمي، لم تعرف هويته بعد، وفتشت عددا من المنازل في بلدة اذنا، وسعير، ودير سامت. واعتقلت قوات الاحتلال الاسرائيلي، أمس، طفلا من بلدة يطا وشابا من بلدة صوريف، في محافظة الخليل. وقالت مصادر فلسطينية، إن قوات الاحتلال اعتقلت الطفل محمد عوض ابراهيم ابحيص (12 عاما) بعد مطارته على مفرق زيف ببلدة يطا. كما اعتقلت الشاب علي سميح محمد غنيمات بعد توقيف المركبة التي كان يستقلها على حاجز الكونتينر، وتم نقله إلى جهة مجهولة. واصيب شاب بالرصاص الحي والعشرات بالاختناق خلال مواجهات اندلعت بين المواطنين وجنود الاحتلال الإسرائيلي، أمس ، في مناطق متفرقة بمحافظة الخليل. وأفادت مصادر فلسطينية بأن مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال في منطقة باب الزاوية، أصيب خلالها شاب بالرصاص الحي في ساقه ونقل الى المستشفى لتلقي العلاج، كما اندلعت مواجهات على مفرق طارق بن زياد في المنطقة الجنوبية من مدينة الخليل وفي يطا وسعير ومخيمي الفوار والعروب أصيب خلالها عدد من المواطنين بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط والعشرات بالاختناق جراء استنشاقهم الغاز السام.

إلى ذلك، أصيب عدد من الفتية والمواطنين بالاختناق خلال مواجهات اندلعت ليلة أمس الأول في بلدة بيت أمر شمال الخليل. وقال الناشط الاعلامي محمد عوض، إن مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال عقب اقتحامها منطقة الظهر جنوب بلدة بيت أمر أطلق خلالها جنود الاحتلال الغاز السام والمسيل للدموع، والقنابل الصوتية صوب فتية ومواطنين، مما أدى إلى إصابة عدد منهم بالاختناق وتم اسعافهم ميدانيا.

وكان أصيب أمس، شاب بالرصاص الحي بالقدم، وآخر برصاص متفجر في كف اليد أدى إلى بترها، وعدد آخر بأعيرة معدنية مغلفة بالمطاط خلال المواجهات مع الاحتلال غرب مدينة طولكرم. وأفادت مصادر فلسطينيةأن جنود الاحتلال أطلقوا بكثافة الأعيرة النارية والمطاطية وقنابل الغاز المسيل للدموع باتجاه الشبان خلال المواجهات، ما أدى إلى حدوث إصابات في صفوفهم واختناق العشرات بالغاز المسيل للدموع، تم نقلهم إلى مستشفى الشهيد ثابت ثابت الحكومي بسيارات الإسعاف التابعة للهلال الأحمر لتلقي العلاج. وفي الوقت ذاته، اندلعت مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال المتمركزين عند البوابة الغربية لجدار الضم العنصري في بلدة زيتا شمال طولكرم، وأخرى عند بوابة جدار الضم في بلدة قفين شمال المحافظة. في غضون ذلك، أصيب أمس، 6 مواطنين بالرصاص الحي والمطاطي، إضافة إلى العشرات بالاختناق، خلال المواجهات التي اندلعت عند المدخل الشمالي لمدينة البيرة، وذلك لليوم السادس على التوالي، تنديدا ورفضا لقرارات الرئيس الأميركي دونالد ترامب بشأن القدس المحتلة.

وأفادت مصادر فلسطينية، بأن من بين المصابين، المصور الصحفي ناصر الشيوخي، والذي أصيب بعيار معدني مغلف بالمطاط في الكتف. وأطلقت قوات الاحتلال الرصاص الحي والمطاطي، بالإضافة إلى وابل من قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، بالإضافة إلى المياه العادمة، تجاه العشرات من المتظاهرين من طلبة جامعة بيرزيت، الذين رشقوا الجنود بالحجارة والزجاج الحارقة. وأشعل المتظاهرون الإطارات المطاطية، ورددوا الهتافات الغاضبة والمنددة بقرار ترامب الأخير، والداعية إلى استمرار المقاومة الشعبية.كما منعت الاحتلال الصحفيين المتواجدين في المكان من التغطية، وأبعدتهم عن المكان. وفي بيت لحم، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر أمس الثلاثاء، شابا من قرية حوسان غرب بيت لحم. وأفادت مصادر فلسطينية، بأن قوات الاحتلال اعتقلت أحمد عبد السلام زعول (28عاما)، بعد دهم منزل والده وتفتيشه. وأضافت المصادر ذاتها أن جنود الاحتلال داهموا عددا من منازل المواطنين في القرية، وعبثوا بمحتوياتها عرف منها منزل أحمد لافي . وفي السياق، قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، صباح أمس، مسيرة سلمية على مدخل مدينة بيت لحم الشمالي، وأمطرت المشاركين بوابل من قنابل الغاز المسيل للدموع، ما أدى إلى إصابة عدد من المواطنين بالاختناق. وانطلقت المسيرة التي دعا إليها التجمع الشبابي الطلابي في بيت لحم، من منطقة باب الزقاق باتجاه المدخل الشمالي للمدينة، حيث وقعت المواجهات مع جنود الاحتلال.

إلى الأعلى