الخميس 18 يناير 2018 م - ٣٠ ربيع الثانيI ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / المحليات / افتتاح أعمال الملتقى الأول للقيادة وصناعة القرارات ” نتاج ” بوزارة الصحة
افتتاح أعمال الملتقى الأول للقيادة وصناعة القرارات ” نتاج ” بوزارة الصحة

افتتاح أعمال الملتقى الأول للقيادة وصناعة القرارات ” نتاج ” بوزارة الصحة

بمشاركة 300 من أصحاب التجارب والخبرات والدراسات

المؤتمر يركز على صناعة القيادات التي تعد المحور الرئيسي وسر نجاح كل مؤسسة

كتب ـ سليمان بن سعيد الهنائي :
نظمت وزارة الصحة صباح أمس الملتقى الأول للقيادة وصناعة القرارات (++LDM) تحت عنوان “نتاج” لتوفير بيئة حاضنة للقياديين وصناعة القرارات وتعزيز فكرة تبادل الخبرات رعى افتتاح الملتقى صاحب السمو السيد هيثم بن طارق آل سعيد وزير التراث والثقافة بحضور عدد من أصحاب السمو والمعالي والسعادة والمشاركين في الملتقى وذلك بقاعة المؤتمرات بفندق شيراتون .
وقال صاحب السمو السيد هيثم بن طارق آل سعيد وزير التراث والثقافة خلال رعايته الملتقى : إن الملتقى الذي تنظمه وزارة الصحة يعتبر مهما والمخرجات التي ستخرج عنه مهمة ليس فقط لوزارة الصحة فحسب وإنما لكافة مؤسسات الدولة مشيدا سموه بالمختصين بوزارة الصحة والدور والجهد الذي يقومون به.
من جهته قال معالي الدكتور أحمد بن محمد السعيدي وزير الصحة في تصريح له خلال الملتقى : إن المؤتمر الدولي الذي أقيم في السلطنة مؤخرا حول النظرة المستقبلية 2050 يعد أحد ركائز القطاع الصحي الناجح يتمثل في القيادة والحوكمة حيث تم تشكيل فرق عمل للعاملين في القطاع الصحي قاموا بهذه الدراسات وجاءت نتائجها التي عرضت اليوم لتبين مدى أهمية القيادة والحوكمة بأي قطاع وخاصة القطاع الصحي الذي يلامس ويمس حياة كل فرد في هذا البلد سواء أكان مواطنا أو مقيما .
وأضاف معاليه : القيادة تعد المحور الرئيسي وسر نجاح كل مؤسسة ومنذ تولي صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ مقاليد الحكم في السلطنة والقطاع الصحي في تطور مستمر ونجاحات تلو النجاحات وكما تعلمون أنه تم “اليوم” منح وزارة الصحة في السلطنة الجائزة الماسية من المنظمة الأوروبية للبحوث مؤكدا معاليه بأن الجائزة التي حصلت عليها الوزارة جاءت نتيجة للنتائج التي حققها القطاع الصحي في السلطنة وأشار معاليه إلى أن الملتقى يعد أحد المبادرات التي وفرت على الوزارة مبالغ مالية كبيرة حسنت الخدمات وزادت من رضا المستفيدين من الخدمة .
وأوضح معاليه أن الوزارة تطمح للتوسع في الملتقى في العام المقبل لتنظيمه كمؤتمر على مستوى دولي بمشاركة كافة القطاعات .
كما ألقى سعادة الدكتور درويش بن سيف المحاربي وكيل وزارة الصحة للشؤون الإدارية والمالية محاضرة حول القيادة وصناعة القرارات عَرَف فيها القيادة بأنها عملية التأثير التي تؤدي إلى تحقيق الأهداف المقصودة من خلال الأدوات المؤسسية والشخصية.
وقال المحاربي : كلما ارتفعت جودة القياديين كانت المؤسسة أقدر في التعامل مع الظروف اليومية وتحقيق وإنجاز الأهداف المنوطة وأيضا بوجود القادة تستطيع : إن تطلع بمهام أكبر في المستقبل وتبحث عن حلول ناجعة في التحديات الموجودة وتستفيد من العقول في سبر أغوار الفرص المتاحة في التقسيمات ووزارة الصحة كغيرها من الوزارات لديها طموحات كبيرة مستقبلية وتعول اليوم على منتسبيها الموظفين وما يقومون به من واجبات ومهام منوطة بهم ونأمل في مواصلة الطريق .
بعدها قام الدكتور ماجد بن راشد المقبالي مدير عام التمريض ورئيس اللجنة العلمية للملتقى بتقديم عرض يعكس الخطوات التي قام على أساسها مشروع القيادة وصناعة القرارات والتي تبنته وزارة الصحة منذ العام 2012 حتى الآن واضاف : بدأنا بإجراء بحث علمي محكم من جهات أكاديمية خارج السلطنة وخرجنا بستة وثلاثين كفاية أو مهارة في القيادة ، ومن ثم بدأنا بتطبيق التوصيات ، ومن ضمنها عملنا على صياغة وإعداد مادة علمية أو كتب تعكس تلك المهارات وتحركنا لصياغة هوية المشروع وأسميناها “نتاج” وتعكس الجهود المبذولة بالتعاون مع كافة الموظفين بمختلف المحافظات، وكلهم أتوا لتبادل الخبرات وعمل البحوث، وكلهم بانتظار النتائج لذا يسمى الموضوع “نتاج” وأضاف : هناك جهات متعددة خارج الوزارة أيضا تنتظر لتكون عضوا في هذا الملتقى ؛ بهدف تحسين وتعزيز القيادة على المستوى الشخصي وعلى المستوى المؤسسي كما تطرق المقبالي إلى الأمور التي تحققت حاليا في موضوع القيادة فهناك مجموعة من الموظفين الذين يملكون خبرات مميزة في هذا الجانب ويمكن تعزيزها مستقبلا وتخلق الكثير من الانجازات
شارك في الملتقى الذي تنظمه وزارة الصحه أكثر من 300 من المهتمين بهذا الشأن من أصحاب التجارب والخبرات والدراسات وأوراق العمل في هذا المجال ، كما حاضر فيه نخبة من ذوي الخبرات العلمية على المستوى الوطني والعالمي ، حيث تم بحث ومناقشة خمسة محاور علمية طرحت خلالها ثماني عشرة ورقة عمل ضمن العرض المرئي ، وثلاثون ملصقا علمياً ضمن المعرض المصاحب للملتقى.
وتضمن الملتقى الإعلان عن حصول السلطنة ممثلة في وزارة الصحة على الجائزة الماسية الدولية للتميز في الجودة من قبل المؤسسة الأوروبية لبحوث الجودة.
وضمن فعاليات الملتقى قدم الدكتور غالب الحوسني نائب الرئيس التنفيذي لوحدة الموارد البشرية للشركة العمانية للاتصالات (عمانتل) المحور الأول حول الإدارة والتركيز على الأفراد ، كما ألقى الدكتور غالب الحوسني محاضرة بعنوان ” تعزيز القيادة من خلال المشاركة والتحول الثقافي ” وتناول المحور أيضا مواضيع أخرى متعلقة بالقيادة المتوقعة والتحديات وتعزيز القيادة والامتثال للسلامة في مكان العمل فيما تناول المحور الثاني موضوع التحفيز على النتائج.
وسلط المحور الثالث الضوء على القيادة المبنية على النتائج وبناء العلاقات، حيث ألقى الدكتور أحمد بن سالم المنظري مدير عام مركز ضمان الجودة بوزارة الصحة محاضرة بعنوان ” رفع مستوى الرضا ومشاركة الموظفين “، إضافة إلى محاضرات أخرى حول تأثير الأساليب القيادية التي يتبناها عمداء الهيئات الدراسية وتطور المراحل التدريبية للفئات الوطنية ، والاستغلال الأمثل للمختبرات الطبية ، والقيادة واتخاذ القرارات خلال المسار المهني.
أما المحور الرابع فتحدث عن “الممارسات المتوائمة ثقافياً” وألقت فيها الدكتورة سهيلة الهاشمي أستاذة مساعدة بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة السلطان قابوس محاضرة بعنوان ” القيادة والذكاء العاطفي ” وشمل أيضا ثلاث محاضرات في نفس المجال.
وناقش المحور الأخير” المعرفة المهنية”وشمل بيئة العمل الإيجابية والتعامل مع نقص الموظفين كما شمل مراجعة تكاملية والتوجيهات المستقبلية حول القيادة والرعاية الصحية المبنية على البراهين والأدلة العلمية بالإضافة إلى مبادرات تحسين الجودة في التعامل مع حديثي الولادة ثم قام صاحب السمو السيد هيثم بن طارق آل سعيد وزير التراث والثقافة راعي الملتقى والحضور بجولة في المعرض المصاحب.

إلى الأعلى