الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م - ٤ ربيع الثانيI ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / سوريا: موسكو تقول إنها ستسحب طائراتها وتبقي سفنها
سوريا: موسكو تقول إنها ستسحب طائراتها وتبقي سفنها

سوريا: موسكو تقول إنها ستسحب طائراتها وتبقي سفنها

دمشق ــ الوطن:
قال مندوب البرلمان الروسي لشؤون سوريا دميتري بيليك إن “مجموعة السفن الحربية الروسية المرابطة قبالة الساحل السوري سوف تبقى متمركزة هناك حتى أجل غير مسمى”، مضيفا أن “مجموعة السفن الروسية تضم عشر سفن بينها تلك المزودة بصواريخ كاليبر المجنحة، التي ركزت القوات الروسية على استخدامها لضرب مواقع داعش”. وقال بليك إن “الحضور الروسي البحري في سوريا يمثل جبهة روسية لمواجهة الإرهاب الدولي، ولا يمكن استثناء محاولة تسريب داعش عناصره إلى سوريا عبر الساحل”، مشيرا إلى أنه “سيصطدم هناك بالسفن ووسائل دفاع البحرية الروسية، وهذا يحتم علينا إبقاء السفن في إطار القوات المرابطة بشكل دائم في سوريا”. ولفت إلى أن “تحالف واشنطن الدولي يحاول تغطية نشاط الإرهابيين في سوريا، ويحاول تلميعهم بتسميات مختلفة”، منوها أن “التحالف حاول عرقلة الجهود الروسية في القضاء على عناصر داعش، لذا في حال سحب السفن من سوريا، فإن التحالف لم يعيق آنذاك استئجار الإرهابيين سفنا ينزلون منها إلى الساحل السوري عند طرطوس على سبيل المثال”. وشدد على أن “السفن الروسية في سوريا خط دفاعي في مواجهة الإرهاب”.
وكان الناطق باسم الكرملين قد صرح أن بلاده “ستستخدم ضربات موجهة ضد الإرهابيين في سوريا عند الحاجة”، وأكد أنها “مستمرة بدعم السلطات الشرعية في سوريا”. وفي السياق ذاته، أعلنت وزارة الدفاع الروسية في بيان عن عودة قاذفات استراتيجية إلى قواعدها الدائمة قادمة من جنوب سوريا.
في وقت سابق، قالت وزارة الدفاع الروسية إن قاذفات روسية من طراز تو-22إم3 شاركت في شن غارات جوية في سوريا وصلت إلى منطقة مورمانسك أمس الاول.ووصلت القاذفات إلى قاعدة أولينيا الجوية من أوسيتيا الجنوبية حيث تمركزت خلال العمليات في سوريا. واستقبل سكان محليون وأقارب ومسؤولون الطيارين. وكان الرئيس الروسي فلاديمير أمر ببدء سحب “جزء كبير” من القوات الروسية من سوريا الاثنين قائلا إن مهمة القوات هناك أنجزت تقريبا.
سياسيا، عقد وفد الجمهورية العربية السورية برئاسة الدكتور بشار الجعفري جلسة محادثات ثالثة مع مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا ستافان دي ميستورا في مقر الأمم المتحدة بجنيف في إطار الجولة الثامنة من الحوار السوري السوري. وكان وفد الجمهورية العربية السورية برئاسة الجعفري عقد أمس الأول جلسة محادثات ثانية مع دى ميستورا في سياق المرحلة الثانية من الجولة الثامنة للحوار السوري السوري. واختتمت المرحلة الأولى من الجولة الثامنة في الأول من الشهر الجاري حيث أكد الدكتور الجعفري في مؤتمر صحفي بنهاية هذه المرحلة “أن هناك من يسعى لتقويض محادثات جنيف عبر محاولة فرض شروط مسبقة” مشيرا إلى أن “بيان الرياض 2” هدف إلى تقويض فرص نجاح الحوار في جنيف وهو مرفوض جملة وتفصيلاً.

إلى الأعلى