الأحد 21 يناير 2018 م - ٣ جمادي الأولي١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / الخام العماني فوق الـ 60 دولاراً والأسعار العالمية ترتفع بفعل تراجع المخزونات
الخام العماني فوق الـ 60 دولاراً والأسعار العالمية ترتفع بفعل تراجع المخزونات

الخام العماني فوق الـ 60 دولاراً والأسعار العالمية ترتفع بفعل تراجع المخزونات

مسقط ـ عواصم ـ وكالات:
حافظ الخام العماني على مستواه فوق الـ60 دولاراً للبرميل وبلغ سعر نفط عُمان تسليم شهر فبراير القادم أمس 24ر60 دولار، وأفادت بورصة دبي للطاقة بأن سعر نفط عُمان شهد أمس انخفاضاً قدره 15ر1 دولار مقارنة بسعر أمس الأول الذي بلغ 39ر61 دولار.
تجدر الإشارة إلى أن معدل سعر النفط العُماني تسليم شهر ديسمبر الجاري بلغ 59ر55 دولار للبرميل مرتفعا بمقدار 58ر1 دولار مقارنة بسعر تسليم شهر نوفمبر الماضي.
بينما ارتفعت أسواق النفط أمس الخميس مدعومة بتراجع مخزونات الخام الأميركية للأسبوع الرابع على التوالي لكن تنامي الإنتاج حد من مكاسب الأسعار لتظل أقل بكثير من أعلى مستوياتها لعام 2015 الذي بلغته في وقت سابق هذا الأسبوع.
وارتفعت العقود الآجلة للخام الأميركي غرب تكساس الوسيط تسعة سنتات بما يعادل 0.2% إلى 56.69 دولار للبرميل مقارنة مع التسوية السابقة.
وسجلت عقود خام القياس العالمي برنت 62.79 دولار للبرميل مرتفعة 35 سنتاً أو 0.6% عن إغلاقها السابق.
وتراجعت مخزونات النفط الخام بالولايات المتحدة 5.1 مليون برميل على مدى الأسبوع المنتهي في الثامن من ديسمبر مواصلة انخفاضها للأسبوع الرابع على التوالي ومسجلة 442.99 مليون برميل وهو أقل مستوى لها منذ أكتوبر 2015.
ورغم ارتفاع السعر فإن برنت أقل بكثير من مستوى 65.83 دولار للبرميل حيث ذروة يونيو 2015 التي لامسها في وقت سابق هذا الأسبوع، لامس الخام ذلك المستوى بعد غلق خط الأنابيب فورتيس ـ الذي ينقل كميات كبيرة من خام بحر الشمال المستخدم في تسعير عقود برنت ـ بسبب تشققات.
وقالت وكالة الطاقة الدولية إنها لا ترى حاجة فورية إلى أخذ خطوات مثل الإفراج عن كميات من المخزونات الاستراتيجية نظراً لأن الأسواق مازالت تتلقى إمدادات جيدة.
وأشارت وكالة الطاقة الدولية أمس الخميس إلى إن من المرجح أن تظهر سوق النفط العالمية فائضاً في النصف الأول من 2018 في الوقت الذي سيبدد فيه تنامي الإمدادات الأميركية أثر التزام أوبك بالإبقاء على تخفيضاتها الإنتاجية لكامل العام القادم.
وقالت الوكالة التي مقرها باريس في تقريرها الشهري عن سوق النفط “إجمالي نمو الإمدادات قد يتجاوز نمو الطلب: في الحقيقة، في النصف الأول قد يبلغ الفائض 200 ألف برميل يوميا قبل أن يتحول إلى عجز بنحو 200 ألف برميل يوميا في النصف الثاني، مما يعني سوقاً متوازنة إجمالاً في 2018 .. الكثير قد يتغير في الأشهر القليلة القادمة لكن يبدو أن آمال المنتجين في عام جديد سعيد مع استمرار انخفاض المخزونات في 2018 بنفس الوتيرة البالغة 500 ألف برميل يوميا التي شهدناها في 2017 لن تتحقق”.
وأبقت وكالة الطاقة على توقعاتها لنمو الطلب العالمي على النفط دون تغيير لعام 2017 عند 1.5 مليون برميل يوميا، بما يمثل زيادة بواقع 1.6%، وبالنسبة لعام 2018 عند 1.3 مليون برميل يوميا بما يعادل زيادة بنسبة 1.3%.

إلى الأعلى