الإثنين 23 يناير 2017 م - ٢٤ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / “عمران” تكشف عن مشروعات سياحية تنموية تجعل السلطنة واحدة من أهم مواقع الجذب السياحي
“عمران” تكشف عن مشروعات سياحية تنموية تجعل السلطنة واحدة من أهم مواقع الجذب السياحي

“عمران” تكشف عن مشروعات سياحية تنموية تجعل السلطنة واحدة من أهم مواقع الجذب السياحي

مناقصات بمئات الملايين من الريالات
حدائق مائية ترفيهية ومشروع تطوير القلاع والحصون وتنفيذ منتجعات تعنى بالسياحة البيئية
مسقط ـ العمانية: كشفت الشركة العمانية للتنمية السياحية (عمران) عن جملة من المشروعات التنموية المخطط لها والتي تهدف الى الارتقاء بالقطاع السياحي ودعم الاقتصاد الوطني وإسهام القطاع في الناتج المحلي الإجمالي وتعزيز التنافسية السياحية التي تجعل من السلطنة واحدة من أهم مواقع الجذب السياحي على الخارطة الإقليمية والدولية.
وقال المهندس وائل بن احمد اللواتي الرئيس التنفيذي لشركة “عمران” ان الشركة تقوم حاليا بدراسة جدوى 12 مشروعا سياحيا جديدا في مختلف مناطق السلطنة من ضمنها مشاريع الحدائق المائية الترفيهية ومشروع تطوير القلاع والحصون العمانية وتنفيذ منتجعات تعنى بالسياحة البيئية.
وأضاف في تصريح لوكالة الأنباء العمانية ان شركة “عمران” تسعى الى تحقيق نقلة نوعية في قطاع السياحة عبر تطوير جملة من المشروعات في مناطق استراتيجية جاذبة للسياح مع الحرص التام على ان تتسق هذه المشروعات مع الخطط التنموية الموضوعة للسلطنة.
وأشار الى انه تم خلال عام 2013 تخليص إجراءات العديد من المناقصات عبر النظام التجاري بالشركة حيث تم اسناد مناقصة مشروع مركز عمان للمؤتمرات والمعارض المختصة ببناء قاعات المعارض ومركز الطاقة ومواقف السيارات بقيمة 78 مليون ريال عماني، كما تم خلال العام إسناد مناقصة لمشروع واحة المسافر في صلالة خلال موسم الخريف بقيمة مليون ريال عماني.
وقال ان الشركة قامت بطرح مناقصات كبرى لثلاثة فنادق تقدر قيمتها بحوالي 120 مليون ريال عماني للعديد من الشركات المؤهلة، موضحا ان قسم الخدمات التجارية بعمران قد منح ماقيمته 85 مليون ريال عماني خلال عام 2013 من العقود، إضافة الى مناقصات قيد الاجراء بلغت قيمتها 170 مليون ريال عماني.
وأكد ان الأعمال الانشائية في مشروع مركز عمان للمؤتمرات والمعارض قد استمرت خلال عام 2013 على قدم وساق، حيث قامت الشركة باسناد مناقصات بقيمة 2ر82 مليون ريال عماني وطرح مناقصات استشارية انشائية جديدة بقيمة 66 مليون ريال عماني، كما تم توقيع مذكرة تفاهم مع الشركة العمانية لتنمية الاستثمارات الوطنية ومجموعة الفطيم الإماراتية لتطوير وإدارة اكبر مركز للتسوق في السلطنة ضمن مشروع مركز عمان للؤتمرات والمعارض.
وأوضح الرئيس التنفيذي لشركة “عمران” عام 2013 قد تميز بتحقيق تقدم ملحوظ في اثنين من المشروعات الرئيسية وهما منتجع أليلا الجبل الأخضر, اتانا مسندم اللذان شارفا على الإنتهاء من الأعمال الانشائية، حيث من المقرر ان يتم افتتاحهما المبدئي في الربع
الثاني من العام الحالي، مشيرا الى ان منتجع أليلا الجبل الأخضر سوف يستقطب السياح من داخل السلطنة وخارجها وسيساهم في تنشيط السياحة المحلية وفتح الطريق امام زيادة استثمار القطاع الخاص في المشروعات السياحية بمحافظة الداخلية.
وقال ان الشركة حققت خلال عام 2013 تقدم كبيرا وملحوظا في بعض المشروعات الأخرى، حيث بدأ في يناير من نفس العام العمل في منتجع البليد من فئة الخمس نجوم ومن المقرر الإنتهاء منه في الربع الأول من عام 2015 وفي شهر مايو 2013 تم الإنتهاء وتسليم المرحلة الأولى في مدينة واجهة الدقم وهي أول منطقة سكنية متكاملة في ولاية الدقم مع التخطيط لتنفيذ المرحلة الثانية وذلك تحت مظلة هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم، كما بدأت أعمال البنية الأساسية لمشروع سرايا بندر الجصة في الربع الأول من العام الحالي وذلك بعد ما تم الإنتهاء من الأعمال التمهيدية المعلقة بعمليات الحفر وتهيئة الأرض وأنظمة صرف المياه الأولية.
وأضاف وائل اللواتي ان شركة “عمران” وجزء من التزاماتها بتنمية الكوادر العمانية حققت في عام 2013 نسبة تعمين وصلت الى 72% في مجمل الوظائف، إضافة الى نسبة 100% في فريق الإدارة العليا بالشركة، كما قامت بتدريب 92% من موظفيها وتوجيههم مهنيا من خلال التحاقهم بـ 70 دورة تدريبية و15 مؤتمراً خلال عام 2013.
وردا على سؤال حول القطاع السياحي في السلطنة قال ان القطاع يشهد نموا مستمرا نظرا لما تتمتع به السلطنة من مقومات تنافسية على مستوى المنطقة، مشيرا الى ان تقرير “الاقتصادي للسياحة والسفر 2014 ” أوضح ان المساهمة المباشرة لقطاع السياحة والسفر في الاقتصاد المحلي بلغت 8ر982 مليون ريال عماني في عام 2013 أي ما يمثل 3% من الناتج المحلي الإجمالي مع التوقعات بان تشهد المساهمة المباشرة نموا ملحوظا على ان تصل النسبة الى 5ر4% سنويا بما يعادل 2ر2 مليار ريال عماني بحلول 2024 أي ما يمثل 3ر9% من الناتج المحلي الإجمالي.

إلى الأعلى