الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م - ٨ صفر ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / جماعة المسرح والسينما لكلية كالدونيان تعبر عن مساندتها للقضية الفلسطينية بمسرحية ” الحصار “
جماعة المسرح والسينما لكلية كالدونيان تعبر عن مساندتها للقضية الفلسطينية بمسرحية ” الحصار “

جماعة المسرح والسينما لكلية كالدونيان تعبر عن مساندتها للقضية الفلسطينية بمسرحية ” الحصار “

كتبت ـ جميلة الجهورية:
بعد النجاح الذي حققه فلاش مووب ” صرخة استغاثة “العرض المسرحي لجماعة المسرح والسينما بكلية كالدونيان الهندسية ، والذي جاء لدعم حملة آزر التي نظمتها الهيئة العمانية للأعمال الخيرية لمساندة الروهينجا ، يأتي العمل الثاني للجماعة متفاعلا ومتصلا مع قضايا الامة العربية والاسلامية ، ومعبرا عن يوميات الانسان الفلسطيني مع الاحتلال ، ليخرج فريق العمل بمسرحية عنوانها ” الحصار ” وتعبر عن مساندتهم للانسان الفلسطيني .
وحول هذه المسرحية التي عرضها الفريق مؤخرا بالتعاون مع السفارة الفلسطينية على مسرح معهد العلوم الإسلامية بحضور عدد من سفراء الدول يشير أحمد الزدجالي احد اعضاء العمل ان العمل المسرحي جاء تحت عنوان ” الحصار ” وهو للكاتبة عزة القصابية ، ومن إخراج منتصر البلوشي وبتنظيم من سفارة دولة فلسطين واقيم تحت رعاية صاحب السمو السيد محمد بن سالم آل سعيد وبحضور سفير السفارة الفلسطينية وعدد من السفراء .وقال : جاء العمل تضامنا مع القضية الفلسطينية ومعاناة الشعب الفلسطيني ، حيث تحكي قصة المسرحية معاناة شاب فلسطيني اسمه جويفل أصيب نتيجة القصف الصهيوني على منزلهم ، والذي نتيجة ذلك أطرحه معاقا طوال حياته ، لتدور الأحداث حول التحديات التي واجهها جويفل ، وهو تحت الحصار ، وبعد وفاة والده أصبح جويفل يرعى والدته واخوته حيث استطاع وبتشجيع من امه ان يفتح ورشة نجاره والتي لم تكتمل فرحتهم بها ، حيث ضربة ورشة جويفل قذيفة المحتل ودمرة كل شي “وهذا يعكس واقع الفلسطينيين ” .
حيث كان العمل من تمثيل سالم المياحي وطالب الوهيبي ولجينة العجمية ورزان حسين وأشرف على العمل درويش المبسلي.
ويؤكد أحمد الزدجالي على حرص الجماعة في تقديم مبادرات واعمال تستلفت المجتمع نحو قضايا وهموم انسانية .
مشيرا إلى العمل السابق لمبادرة فريق عمل الجماعة نحو فلاش مووب والذي استطاع استلفات المجتمع نحو مسلمي بورما ومعاناة الروهينجا ليتم عرضه لعدة مرات .
وقال : حيث تمحورت فكرة عمل ” صرخة استغاثة “من خلال تجسيد بعض من معاناة المسلمين في بورما وبالأخص الروهينجا ، وجاء هذا العمل تضامناً مع حملة ازر ، والعمل هو من اخراج منتصر البلوشي والكتابة يقين الغافرية ، وتصوير نضال السيابية .
ويضيف ان بداية الاشتغال على العمل كان قبل بداية الحمله بأيام وتم توزيع الادوار بين الممثلين الذي ضم كلا من احمد الزدجالي الذي جسد دور مواطن فقد حلمه ولجينة العجمية التي جسدت الفتاه التي فقدت طفولتها واهلها ، وطالب الوهيبي الذي جسد شخصية الشاب الذي هاجر بعيداً عن اهله واصبحوا في ارض وهو في اخرى وتجمعهم سماء واحدة ، ايضا جعفر الناعبي الذي جسد دور الاب الذي فقد ابنته ودفنها وسط القبور المزدحمة ، ومحمد الخايفي الذي جسد دور الهارب مع اخيه الى مكان امن الا انه لم يدرك انه هارباً الى موت اخيه ، ليصاحب العمل مشاركة غنائية لمحمود الفارسي .

إلى الأعلى