الأربعاء 18 يوليو 2018 م - ٥ ذي القعدة ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / أشرعة / ملحمة جديدة مختلفة وشيقة

ملحمة جديدة مختلفة وشيقة

ثور.. فقدان التوازن لمحاولة انقاذ الكون
القاهرة ـ من إيهاب حمدي :
يعتبر فيلم Thor: Ragnarok” “، أو “ثور: رجناروك”، الفيلم الثالث في سلسلة أفلام “ثور”، اله الرعد القادم من كوكب أساجاد، والخامس لو احتسبنا أفلام آفنجرز التي ظهر فيها ثور كشخصية مساعدة.وراجناروك هي واحدة من الأساطير الإسكندنافية، التى تدور فيها معركة كبيرة بين الآلهة الأسطورية، تُسفر عن فناء جزء كبير من الكون، كما ينتهي عدد من هؤلاء الآلهة. والفيلم يستوحي الأسطورة في احداثه. ان هذا الفيلم الثالث لثور منفرداً قد شهد العديد من الأشياء المختلفة عن سابقيه على صعيد الشخصية نفسها، حيث ظهرت إطلالة شخصية “ثور” مغايرة تماما عما اعتاده الجمهور، فبدلا من الشعر الأشقر الطويل نشاهده هذه المرة بشعر قصير، كما تغيرت بذلة “ثور” أيضا، إذ اختفى الـرداء الأحمر الطويل وكذلك لون البذلة أصبح بنيا مع نقوش حمراء بدلا من اللون الرمادي، كما تم الاستغناء عن الأكمام أيضا.إضافة الى ذلك غلبة الطابع الكوميدي في شخصية “ثور” بهذا الجزء حتى ان التصنيف العام للفيلم كان كوميدياً. أيضا من الأشياء التي تغيرت هي مستوى قوة شخصية ثور ذاتها بعد فقدانه المطرقة المميزة له ومصدر قوته في بداية الفيلم كما سنرى، فضلا عن كونه في اغلب مراحل الفيلم كان ثور يمثل الجانب الأضعف في الصراع.

أخوان ومَلك مفقود
يبدأ الفيلم بنجاح ثور “كريس هيمسورث” من الفكاك من كائن ناري محتجزه في قاع جبل ثم قدرته الى العودة مرة أخرى الى كوكبه كوكب أسجاد حيث يكتشف هناك أن أخاه لوكي “توم هدلستون” لم يمت بل يقوم بحكم الكوكب وتجسيد دور والده على هيئته لان لوكي يستطيع ان يتحول الى أي هيئة.والد ثور ولوكي، الملك أودين (أنثوني هوبكنز) متقاعد في نيويورك ولا يعرف كلا منهما مكانه فيقرر ثور ولوكي الذهاب إلى كوكب الأرض للعثور على والدهما بمساعدة دكتور سترينج “بينيديكت كمبرباتش”.
دكتور سترينج بعد عدة مشاهد كوميدية ينقلهم الى مكان والدهم أودين الذين يخبرهم انه في لحظاته الأخيرة وأن لديهما أختاً كبرى لم يعلما عنها اى شيء من قبل استطاعت الهروب من المنفى الذى اختاره لها وتحاول الان الانتقام من مملكة اساجاد ، وقبل ان ننتقل الى مشهد اخر تظهر سريعا هيلا “كيت بلانشيت” وتحطم مطرقة ثور حينما يحاول قتالها ، وتنفيه مع لوكي إلى عالم أخر .
وهنا ينقسم الفيلم الى خطين متوازيين يلتقيان في الجزء الأخير الأول يعرض سيطرة هيلا على كوكب اسجاد بينما الثاني يعرض معاناة ثور ولوكس في المنفى ومحاولاتهم العودة لإنقاذ اساجاد.

هيلا ملكة متوجة
هيلا تقتحم كوكب اساجاد وهى تعتبر نفسها الوريثة الشرعية للحكم هناك لانها الابنة الكبرى فضلا عن انها لها الفضل الأكبر في تقوية ملك ابيها وتوسعته عن طريق حروبها التي قادتها ضد العوالم الأخرى و انتصارها فيها لكن الاب لما وجد توسع كبير في طموح الابنة و عدم القدرة على السيطرة عليها نفاها بعيداً.يستتب الأمر والملك لهيلا على كوكب اساجاد حيث تستطيع ان تقضى على جيش اساجاد وتنشىء لنسفها جيشا خاصا بها بل تعيد احياء مقاتلين اشداء كان اودين جمدهم منذ مئات السنين ويكون لدى هيلا قة هائلة لتقضى على اى تمرد قد ينشأ على الكوكب ضدها بل تستعد أيضا لغظزو عوالم أخرى.

ثور يعد العدة
يعلق البطل ثور في عالم ساكار وهو كوكب ملوث بالقمامة وما ان يطأ الكوكب حتى تصطاده مرتزقة “تيسا تومبسون” وتبيعه إلى زعيم عالم القمامة “جيف غولد” الذى يحب نظيم مباريات مصارعة في حلبة على شاكلة المصارعة الرومانية، ويقرر دفع ثور إلى مبارزة بطله الأخضر الضخم “هالك” ، “مارك روفالو” صاحب ثور في أفلام آفنجرز، في البداية لا يرد ثور مقاتلته لكن هالك يحاول النيل من ثور وهو ما يقابله ثور باصرار على الفوز الذي يتحقق له بعد عدة مشاهد كوميدية ملحمية .يحاول ثور استمالة شقيقه الذي يصادفه على نفس الكوكب لكنه يرفض ويحاول أيضا استمالة هالك والفتاة المرتزقة لكنهم يرفضون أيضا، ثور يحاول الرجوع الى كوكبه لإنقاذه وملكه من يد هيلا.بينما يجد ثور ضالته في سفينة فضائية ويحاول الذهاب بها ينضم اليه هالك والفتاة وأخيه للخروج من الكوكب القذر.

المصدر الحقيقي للقوة
في الجزء الأخير من الفيلم يستطيع الفريق المكون من ثور و أخيه و هالك و الفتاة القوية الخروج من الكوكب القذر و النجاة من المطاردة الصعبة من قبل حراس الكوكب والدخول عبر فتحة كونية الى كوكب اساجاد والدخول في ملحمة كبيرة مع جيش هيلا على الكوكب.حيث يتقاتل الجميع ويركز الفيلم على معركة ثور مع هيلا وهى المعركة التي يفقد فيها ثور بصره ولا يرى ، فيكون ثور فاقداً للبصر و للمطرقة مصدر قوته ، لكن كشفاً من قبل والده الراحل ياتيه ويحفزه على ان القوة بداخلنا نحن لا ما بأيدينا وهو ما يحفزه للنهوض مرة أخرى و القتال الشرس و الفوز في نهاية المطاف مع بقية الفريق على جيش هيلا التي تذهب الى الجحيم بعد تدمير جزء كبير من كوكب اساجاد.لكن في النهاية يعود الملك لثور ويحكم الكوكب و ينقذ العالم ويحاز الى المواطنين الأبرياء أصحاب كوكب اساجاد.
فيلم “ثور: رجناروك” من اخراج ” تايكا وايتيتي”، وتأليف ” كريج كايل” و” كريستوفر يوست”، وهو يندرج تحت نوعية أفلام الكوميديا و المغامرة و الحركة، مدته(130) دقيقة، وقد حصل على تقييم(8.2) على موقعimdb.com .

إلى الأعلى