الجمعة 20 أبريل 2018 م - ٤ شعبان ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / القوات العراقية تصد (هجوما عنيفا) لداعش على الحدود مع سوريا
القوات العراقية تصد (هجوما عنيفا) لداعش على الحدود مع سوريا

القوات العراقية تصد (هجوما عنيفا) لداعش على الحدود مع سوريا

بغداد تعتزم نقل المنتجات النفطية لدول مجاورة
بغداد ــ وكالات: أعلن مقاتلو “الحشد” العراقي صد هجوم كبير شنه تنظيم “داعش” على مواقعهم قرب الحدود مع سوريا. وقالت هيئة الحشد الشعبي ، في بيان صدر عنها بهذا الصدد ونقله موقع “السومرية نيوز” العراقي الإخباري، إن قوات اللواء الأول في الحشد الشعبي “أحبطت هجوما عنيفا لتنظيم “داعش الإجرامي” على الحدود العراقية السورية. وكان القائد العام للقوات المسلحة العراقية حيدر العبادي أعلن يوم 9 يناير عام 2017، عن تحرير جميع الأراضي العراقية من سيطرة تنظيم “داعش”. فيما أكد “الحشد الشعبي”، في اليوم ذاته، عن اكتمال العمليات العسكرية في الجزيرة والبادية غرب العراق والسيطرة الكاملة على الحدود العراقية السورية.
على صعيد آخر، أعلن وزير النفط العراقي جبار علي حسين اللعيبي عزم بلاده إنشاء خطوط أنابيب لنقل المنتجات النفطية إلى داخل البلاد ، وأخرى لنقل النفط الخام إلى خارج العراق. وشدد اللعيبي ، في بيان صحفي، “على ضرورة الإسراع في انشاء منظومة متكاملة لخطوط انابيب لنقل المشتقات النفطية في أنحاء البلاد كافة، وذلك لتحقيق انسيابية عالية في عملية الضخ والنقل لهذه المنتجات بهدف تلبية احتياجات المحافظات والمدن العراقية كافة، وهذا ما يوفر الجهد والزمن والنفقات”. وقال :”وجهنا في وقت سابق بتشكيل لجنة رفيعة المستوى برئاسة وكيل وزارة النفط لشؤون الاستخراج ، من أجل وضع دراسة متكاملة لهذا المشروع الذي يربط المحافظات ومدن العراق في الشمال والوسط والجنوب بمنظومة متكاملة من خطوط نقل المشتقات النفطية، على أن تقدم هذه اللجنة التوصيات والمقترحات نهاية الشهر الجاري بهدف الإسراع والمباشرة بوضع خارطة الطريق المناسبة لتنفيذ هذا المشروع الحيوي الاستراتيجي عن طريق الاستثمار أو غيره “. وأضاف اللعيبي أن “العراق أصبح بحاجة ماسة الى منظومة انابيب متكاملة لنقل المشتقات النفطية، فضلا عن وجود خزانات ومحطات ضخ في المدن الرئيسيّة تغطي احتياجات البلاد بدلا من عمليات النقل بالصهاريج التي تشكل عبئا ماليا إضافيا ، فضلا عن المخاطر والمشاكل الأخرى التي تتسبب بها”. وذكر أن “عمليات التخريب المتكررة، التي أصابت البنية التحتية لشبكات نقل النفط الخام وأنابيب الصادرات النفطية ، وعدد من انابيب نقل المنتجات النفطية من قبل العصابات الارهابية ، فضلا عن تقادم الأنابيب قد اثر كثيرا على أنشطة الوزارة في هذا المجال ، لكن إصرار العاملين في القطاع النفطي قد ساهم في تقليل الأضرار والعمل على اعادة ما خربته العصابات الإرهابية ، وأن الوزارة ماضية في النهوض بالبنى التحتية وتطوير الصناعة النفطية” . وقال وزير النفط العراقي إن “الوزارة بصدد إنشاء عدد من خطوط الانابيب، تصل بالنفط الخام والمشتقات النفطية إلى الحدود مع دول الجوار”. ويشهد قطاع النفط العراقي دعوات مستمرة للشركات النفطية العالمية للاستثمار في قطاعات التصفية والتكرير وتطوير الرقع الاستكشافية ، وحقول النفط الخام والغاز الطبيعي ، والبنى التحتية للمنشآت الانتاجية ، وخطوط التصدير.

إلى الأعلى