السبت 20 أكتوبر 2018 م - ١١ صفر ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الرياضة / فريق عمان لسباقات السيارات على منصة التتويج رغم العطل الفني المفاجئ بالسيارة
فريق عمان لسباقات السيارات على منصة التتويج رغم العطل الفني المفاجئ بالسيارة

فريق عمان لسباقات السيارات على منصة التتويج رغم العطل الفني المفاجئ بالسيارة

في سباق الخليج 12 ساعة

أحمد الحارثي : كنا قريبين من التتويج بالمركز الأول لكن العطل كلفنا الكثير من الوقت للتصليح”
أنهى فريق عمان لسباقات السيارات موسمه الحالي 2017م بإضافة المزيد من الالقاب والجوائز بعدما تمكن الفريق بقيادة البطل العماني أحمد الحارثي من الحصول على المركز الثاني ضمن فئة برو إم ، وذلك في النسخة السابعة لسباق الخليج 12 ساعه والذي أقيم على حلبة مرسى ياس بالعاصمة الاماراتية أبوظبي وبمشاركة حوالي 26 سيارة من مختلف الطرارازت والشركات المصنعة.
الفريق العماني وعلى متن سيارة استون مارتن فانتاج جي تي 3 وبقيادة السائق أحمد الحارثي ومعه بالفريق السائق الانجليزي توم جاكسون والانجليزي الاخر ايوان ماكاي كان قد أنهى الجولة الصباحية من السباق والتي استمرت لمدة ستة ساعات متواصلة في المركز الاول في الفئة برو إم والمركز الثالث في الترتيب العام للسباق بعد أداء قوي ومميز من الثلاثي ، حيث انطلق الفريق من المركز الرابع عند نقطة انطلاقة السباق حسب نتائج التاهيلات الثلاثة التي سبقت السباق الاول.
وحسب نظام البطولة تم تقسيم السباق الى جزئين أو فترتين ، الاول يقام في الفترة الصباحية وينطلق في تمام الساعه التاسعة صباحا ويختتم في تمام الساعه الثالثة ظهراً ، أما السباق الثاني فيقام في الفترة المسائية وتحت الاضواء الكاشفة لحلبة مرسى ياس والتي يبلغ طولها حوالي خمسة كيلومترات حيث ينطلق السباق في حوالي الساعة السابعة وينتهي في منتصف الليل.
و كل المؤشرات التي سبقت السباق الاول وحسب نتيجة التأهيلات كانت تدل على دخول فريق عمان لسباقات السيارات طرفاً رئيسياً في المنافسة على إحدى المراكز الثلاثة الاولى في هذا السباق خصوصاً بعد العطاء الكبير أثناء التأهيلات من قبل الثلاثي الحارثي وجاكسون وماكاي ومن خلفهم الفريق الفني تي اف سبورت.
الفريق بعد الانطلاقة قوية من المركز الرابع عند نقطة البداية استطاع التقدم رويدا رويدا بعدما جلس البطل أحمد الحارثي أولا خلف مقود السيارة ، واستطاع خلال فترته في القيادة التي امتدت لحوالي 75 دقيقة من الاحتفاظ بالمركز قبل أن يسلم السيارة لزميله ايوان ماكاي والذي تمسك بالمركز الحالي وحاول من التقدم نحو ثلاثي الصدارة وتمكن من تجاوز السيارة التي من أمامه بعد ساعتين من السباق قبل أن يسلم زمام الامور لزميله توم جاكسوم لاداء مهمة القيادة خلال الفترة التالية.
دخول سيارة الامان لأكثر من مرة في الحلبة أدى إلى ضياع فرصة التجاوز خاصة بعد قيام الاجهزة الفنية بالحلبة بتصليح أحد أعمدة الامان ، كل ذلك أدى إلى ضياع وقت المتسابقين ودخول الفرق إلى مرآب الصيانه لاعادة التزود بالوقود وتغيير الاطارات وتبادل السائقين .
فريق عمان لسباقات السيارات بقيادة الثلاثي الحارثي وجاكسون وماكاي خلال الساعه الاخيرة من السباق الاول تمسك بالمركز الاول في الفئة والثالث في الترتيب العام وقرر عدم المجازفة بالتجاوز كون الحلبة لا تسمح بالكثير من الفرص للتجاوز لوجود الكثير من المنحنيات الضيقة بها ، لذلك كانت سياسة الفريق الاحتفاظ بالمركز والمحاولة لتحسين المركز في السباق الثاني.
السباق الليلي:
البطل العماني أحمد الحارثي هو أول من جلس خلف مقود السيارة مع نقطة الانطلاقة الثانية في سباق الخليج 12 ساعة وهذه المرة من المركز الثالث ، حيث كان المركز الاول والثاني لسيارات الفيراري لفريق كيسلي وفريق رينالدي ، واحتشد عدد كبير من المؤيدين والاصدقاء والمشجعين للفرق لحضور مراسم الانطلاقة والتصوير مع السائقين والسيارات المشاركة بالسباق.
الحارثي وبعد أداء قوي داخل الحلبة والضغط على ثنائي المقدمة أكمل مشواره في القيادة ليعود مجددا إلى مرآب الصيانة لتغيير السائقين حيث تولى دفة القيادة المتسابق ايوان ماكاي ، وبعد فترة لا تتجاوز الساعتين من السباق تمكن هذا الانجليزي سائق عمان لسباقات السيارات من اعتلاء صدارة السباق متجاوزاً ثنائي فيراري رغم الامطار الخفيفة التي تساقطت على أرضية الحلبة مانحاً الفريق العماني الفرصة للظفر باللقب الكبير للسباق.
العطل المفاجئ:
بعد تصدره السباق بدقائق معدودة وعند إحدى المنحنيات الضيقة إصطدمت سيارة الفريق وأثناء قيادة ماكاي بالزاوية المرفوعة من المسار مسبباً ضرراً لجهاز العادم، الامر الذي أدى إلى مشكلة فنية في تبريد محرك السيارة حيث قرر السائق العودة سريعاً لمرآب الصيانة لمعالجة الخلل وتصليحه في أسرع فترة زمنية.
ونظراً لضيق الوقت وتقدم السيارات الاخرى التي لم تعاني من مشاكل فقد استغرق تصليح السيارة حوالي 9 دقائق كاملة الامر الذي قلل من فرص المنافسة على لقب السباق ، وحاول الثلاثي تكملة السباق على أمل الحصول على مركز أفضل والوصول إلى منصات التتويج، وجلس الحارثي مجدداً خلف مقود السيارة مسابقاً الزمن للحصول على مركز أفضل وأنهى الحارثي دوره ليسلم السيارة في الساعتين الاخيرتين من السباق للمتسابق جاكسون والذي بدور أكمل وقته بالسباق وسلم القيادة للمتسابق ايوان الذي أنهى السباق في المركز الثاني في الفئة برو ام ومنصة تتويج سابعه للفريق العماني ولكن دون طموح الفوز بالمركز الاول للسباق.
منافسة قوية
البطل العماني أحمد الحارثي سائق فريق عمان لسباقات السيارات والمدعوم من وزارة الشؤون الرياضية والطيران العماني والبنك الوطني العماني وعمانتل وبر الجصة وامواج للعطور وعقب التتويج بالمركز الثاني بفئة برو ام في السباق أكد بان المنافسة كانت قوية بين الفرق المشاركة في ظل وجود سيارات قوية كسيارات الفئة برو وسيارات ال ام بي 3 ، وكانت لدى فريق عمان لسباقات السيارات فرصة كبيرة للفوز بمركز أفضل من الحالي ولكن هذه هي السباقات تحدث فيها كل الاحتمالات.
وتحدث الحارثي قائلا ” أولا أنا سعيد بإنهاء السباق على منصة التتويج وهذه هي المرة السابعه من خلال 8 مشاركات لنا هذا الموسم نصعد فيها لمنصة التتويج ، وهذا بحد ذاته عنصر فخر لنا كفريق عمان لسباقات السيارات ، حيث صعدنا منصة التتويج في اربعة سباقات ضمن سباقات بلانك بان الاوروبية ومرتين في سباق ميشلان لومان الفرنسية وهذه هي المرة السابعة نتوج فيها بمركز يضاف إلى سلسلة إنجازات الفريق”.
وقد حضر عدد كبير من الجمهور لمشاهدة ومتابعة السباق على أرضية حلبة مرسى ياس بأبوظبي، حيث حضر السباق من الجانب العماني سعادة السفير الدكتور خالد الجرادي سفير السلطنة المعتمد لدى دولة الامارات العربية المتحدة و بعض أفراد أسر المتسابق أحمد الحارثي وعدد من الاصدقاء الذين تواجدوا في الحلبة طوال فترة السباق الى منتصف الليل.

إلى الأعلى