السبت 22 سبتمبر 2018 م - ١٢ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / المحليات / صحار تعلن بدء فعاليات مهرجان المسرح العماني السابع ببيان مسريته في يومه الأول
صحار تعلن بدء فعاليات مهرجان المسرح العماني السابع ببيان مسريته في يومه الأول

صحار تعلن بدء فعاليات مهرجان المسرح العماني السابع ببيان مسريته في يومه الأول

بينما تتجه الأنظار لـ “برمودا” الرستاق” .. اليوم
صحار ـ من خميس السلطي:
أعلنت مدينة صحار التاريخية بجامعة صحار عن بدء أولى أيام مهرجان المسرح العماني السابع، بتواجد ثقافي وفني عماني وعربي متجدد.
رعى الفعالية معالي السيد سعود بن هلال البوسعيدي وزير الدولة ومحافظ مسقط وبحضور عدد من المهتمين بالقطاع الفني والمسرحي في السلطنة وأعضاء الفرق الفنية المشاركة.
الليلة الفنية اشتملت على العديد من البرامج والفقرات التي تمثل روح التواصل وستمتد خلال الأيام المسرحية المقبلة مع التعرف على ما ستقدمه الفرق المسرحية المشاركة، ومن بين فقرات المهرجان معرض فني قدم رؤية أخرى لواقع المسرح العماني وتفاصيله في السلطنة، ويهدف إلى تعريف الضيوف بسينوغرافيا المسرح بطريقة فنية بسيطة، ويتكون من أركان متعددة، أهمها ركن (التصوير)، الذي يقدم صوراً إرشيفية لمهرجانات المسرح العماني في الدورات السابقة وأخرى عن مسرحيات مسرح الشباب وما أضافه هذا المسرح إلى مسيرة الفن في السلطنة، مع صور عن بعض رواد المسرح العماني وأخرى عن العروض من الفرق المسرحية، مع ركن الأزياء وهو عرض لنماذج من الأزياء لبعض الفرق المسرحية من عروض سابقة، وركن الرسم الذي يجسد صور فنية لفنانين عمانيين من الرواد إضافة إلى رسم للوحات فنية لأزياء مسرحيات قديمة، ويستهدف المعرض، الفنانين العرب والعمانيين والضيوف إضافة إلى الهواة والموهوبين والمتخصصين في المجال المسرحي والفرق المسرحية الأهلية ومسارح الشباب والجمهور بشكل عام وسيطون هذا المعرض مفتوح خلال فترة المهرجان في قاعة استقبال المسرح بالكلية التطبيقية بصحار.
بعد ذلك ألقى السيد سعيد بن سلطان البوسعيدي المدير العام المساعد للفنون بوزراة التراث والثقافة، مدير مهرجان المسرح العماني في دورته الحالية، كلمة المهرجان، ورحب من خلالها بضيوف السلطنة والمسرح العماني من فنانيين مختصين بالشأن المسرحي، مقدماً شكره لكل من يعمل ويساهم على إنجاح هذا المهرجان في دورته السابعة الحالية، بما في ذلك الفرق المسرحية المشاركة في المسابقة الفنية للمهرجان والتي تسعى هي الأخرى لأن تبرز حضورها الفني والثقافي خلال الأيام الحالية وما ستقدمه من أعمال مسرحية ينتظرها جمهور السلطنة.
وأشار البوسعيدي في كلمته إلى أن هذه المهرجان في دورته الحالية يشهد بجانب الفعاليات المسرحية التي تقدمها الفرق المسرحية المتأهلة فعاليات تتنوع بين حلقات تكوين مسرحية ومعرض للسينوغرافيا ومقهى المسرح الذي تشرف عليه الجمعية العمانية للمسرح وكذلك حلقة نقاشية حول الكتابة الدرامية في المسرح العُماني يقدمها مشكوراً النادي الثقافي خلال ايام المهرجان.
وأوضح مدير المهرجان إلى إن مسيرة المسرح العُماني منذ بدايتها الى هذا اليوم تعد تجربة استثنائية من تجارب المسرح العربي، فهو يحمل في طياته روح التنوع الثقافي فلعبت عناصر التراث الثقافي غير المادي دوراً كبيراً في رسم ملامح واضحة لمسرح عماني وليس مسرحاً في عُمان، وعرض فيلم تسجيلي توثيقي قدم مهرجان المسرح العماني وإنجازاته في الدورات السابقة وأهم النتائج المتحققة في مسيرته منذ نشأته الأولى في عمان على وجه الخصوص.
بعد ذلك جاءت فقرة التعريف بالرواد المكرمين في مهرجان المسرح في دورته الحالية وممن أثمروا بجهودهم الفنية التي سطرت مسيرتهم الفنية خلال العقود الفنية الماضية وهم الفنان عبد الرحمن بن محمد الفقيه الحميري، والفنان العماني القدير عبدالغفور بن أحمد البلوشي والفنان خليل بن فايل بو مسافر السناني، والفنان عبدالله مرعي الشنفري، كما قدمت فرقة تكوين مسرحية “خيارات في زمن الحرب” ضمن عروض المهرجان المشاركة في المسابقة في هذه الدورة.
كما تم عرض مسرحية “ثلاثة في واحد” من دولة فلسطين الشقيقة وهي من إخراج المخرج إيهاب زاهده، وتميثل إيهاب زاهدة وهمام محمود عمرو ورائد حجازي الشيوخي ومحمد عطية حسين.
وتشارك الجمعية العمانية للمسرح في هذا المهرجان بـ”مقهى المسرح” وهو عبارة عن مكان يستضيف فيه المسرحيون والفنانون والأشخاص المهتمين بالمسرح، حيث تهدف الجمعية من إقامته تبادل المعرفة المسرحية والحكايات والأفكار التي تخدم الفنان المسرحي أو تخدم المجتمع كافة من حيث طرح القضايا أو سرد بعض المواقف أو تطوير الحراك المسرحي في المجتمع العماني، فالمقهى يمكن وصفه بالوجبة الثقافية الدسمة لمرتاديه سيكون المقهى في الخيمة المصاحبة للمهرجان المسرحي وذلك من الساعة العاشرة وحتى الحادية عشرة مساء كل يوم.
فعاليات اليوم
يقام اليوم على هامش فعاليات مهرجان المسرح العماني السابع عرض مسرحية “برمودا” لفرقة الرستاق المسرحية، على مسرح كلية العلوم التطبيقية بصحار في الساعة السابعة والنصف مساء، وهي عبارة عن نص (العائلة توت) للكاتب اسطفان أوركيني، من اعداد الدكتور عجاج سليم الحفيري وإخراج الفنان خالد الضوياني.
يشارك في التمثيل على خشبة المسرح كل من علي المعمري بدور القائد، وطلال الهدابي بدور الأب، وشيماء البريكية بدور الأم، وزاهر السلامي بدور ساعي البريد، وملك الحلبي بدور ندى، ومعتز السلامي بدور الضابط، ومحمد السلامي بدور أبو وليد، وعصام الهاشمي بدور الأبن سالم، وسالم الشقصي بدور المختار، كما يجسد شخصيات أهل القرية كلٌّ من: خميس مسلط وعلي اللويهي ويوسف الخروصي، وفي الدعم الإداري والفني كلٌّ من: الإضاءة جمال الضوياني، والديكور خليل المعمري، والمؤثرات الموسيقية يعقوب الحراصي وسعود البوسعيدي، والاكسسوارات يوسف الصالحي، والأزياء ملك الحلبي، أما في إدارة الانتاج خليل المعمري وخلفان الشقصي، وفي الفريق الإعلامي سلطان الشكيلي وأسعد العدوي وعبدالرحمن العبري وخميس الهلالي، فيما يساعد في الإخراج يوسف الصالحي وحاتم الحراصي، وفي الاشراف العام: الفنان محمد المعمري.
وفي تصريح سابق للمخرج خالد قال: إن قرية “برمودا” نعم هي قرية هادئة ولكن ممنوع الإقتراب، حيث سعدنا بإعتماد تأهل نص المسرحية (قرية برمودا) للمشاركة في الدورة السابعة لمهرجان المسرح العماني ونطمح أن نحقق الأفضل دائماً، ونحب هنا أن نتوجه بالشكر الجزيل لكل من ساهم في نجاح العمل سواء من مؤسسات أهلية وفنانين وأفراد، وحقيقة لا يخفى على أحد من المختصين والباحثين والمهتمين والهواه بالشأن المسرحي ما يمثله مهرجان المسرح العماني عبر مختلف دوراته فهو يشكل النافذة الأبرز للمسرحين في عُمان.

إلى الأعلى