السبت 22 يوليو 2017 م - ٢٧ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / التشريح يثبت إحراق الإرهابيين لـ(أبوخضير) حيا .. والتظاهرات تشتعل
التشريح يثبت إحراق الإرهابيين لـ(أبوخضير) حيا .. والتظاهرات تشتعل

التشريح يثبت إحراق الإرهابيين لـ(أبوخضير) حيا .. والتظاهرات تشتعل

الاحتلال يواصل تكثيف الغارات الجوية على غزة
القدس المحتلة ـ (الوطن) ـ وكالات: أثبت تشريح جثة الفتى فلسطيني الشهيد محمد أبوخضير أن خاطفيه من الإرهابيين الإسرائيليين أشعلوا النار فيه حيا حتى فارق الحياة الأمر الذي أشعل التظاهرات في الضفة الغربية فيما يواصل الاحتلال الاسرائيلي تكثيف غاراته الجوية على قطاع غزة.
وأدت المعلومات الأولية بعد تشريح جثة الشهيد أبو خضير الى اشتداد حالة الاحتقان في ضواحي وبلدات القدس، حسب ما أكد مسؤولون في المدينة.
وقال وزير شؤون القدس، في الحكومة الفلسطينية عدنان الحسيني “الوضع صعب جدا، والحادثة ليست عادية خاصة أن عملية القتل تخللها عبث وتشويه لطفل صغير”.
وأضاف الحسيني “طريقة القتل هذه أول مرة أسمع عنها، بأن يتم حرقه من الداخل والخارج، وهو شيء أعتقد أن المستوطنين أرادوا أن يتميزوا به”.
وأظهر تقرير التشريح الأولى وجود آثار دخان في رئتي الفتى محمد أبو خضير، وهو أمر يعزز فرضية حرقه وهو على قيد الحياة.
وقال الحسيني “هناك أيضا امكانية أن يكون من خطفه أرغمه على شرب البنزين ليحرقه من الداخل والخارج”.
وأشار الحسيني إلى حالة من الاحتقان تسود الفلسطينيين داخل مدينة القدس، وأن كل ليلة تقع اشتباكات، موضحا أن ما رفع من وتيرة الاحتقان المعلومات الأولية عن طريقة قتل الفتى.
وقالت وسائل إعلام إن مجموعة من الفلسطينيين أشعلوا النار أمس في إطارات السيارات في شوارع مدينة قلنسوة الصغيرة.
وقالت صحيفة يديعوت احرونوت الإسرائيلية في موقعها على شبكة الإنترنت إن حوالي 400 شخص تظاهروا في قرية الطيبة شمال إسرائيل أيضا.
وأضاف الموقع أن عشرات من المحتجين رشقوا قوات الشرطة الإسرائيلية بالحجارة.
كانت ليلة أمس الأول شهدت احتجاجات في عدة أنحاء من القدس الشرقية.
من ناحية أخرى شن الطيران الحربي للاحتلال الاسرائيلي أربع غارات على منطقتي رفح وخان يونس في جنوب قطاع غزة، ما أسفر عن إصابة شخصين بجروح ووقوع أضرار مادية، وفق ما أفادت مصادر أمنية وطبية وشهود.
وقال الطبيب أشرف القدرة المتحدث باسم وزارة الصحة في غزة “أصيب مواطنان مدنيان أحدهما شاب (31عاما) بشظايا في القدم وحالته متوسطة عندما قصفت طائرة اسرائيلية مجموعة من المواطنين شرق رفح “.
وأكد شهود عيان أن طائرة إسرائيلية أطلقت صاروخا على الأقل تجاه مجموعة شبان كانوا في المنطقة القريبة من الحدود شرق رفح ما أدى إلى إصابة اثنين منهم بجروح متفاوتة وتم نقلهما بواسطة سيارة إسعاف إلى مستشفى أبو يوسف النجار في رفح لتلقي العلاج.
وبهذه الغارة يصل إلى أربع عدد الغارات التي نفذها سلاح الجو الإسرائيلي مساء أمس.

إلى الأعلى