الأربعاء 24 مايو 2017 م - ٢٧ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / تواصل منافسات المهرجان الرمضاني لرياضة المحركات
تواصل منافسات المهرجان الرمضاني لرياضة المحركات

تواصل منافسات المهرجان الرمضاني لرياضة المحركات

حسين علي يتوج بلقب الكارتينج للكبار والرواحي لفئة الصغار
واصل صوت المحركات هديره في المهرجان الرمضاني لرياضة المحركات بالجمعية العمانية للسيارات، حيث أقيمت في اليوم الأول من المهرجان منافسات الكارتينج وسباق الأوتو إكس وسط صيحات من الجماهير التي ظل عددهم في تزايد مستمر على الساعة الواحدة بعد منتصف الليل. ففي منافسات سباق الكارتينج ضمن الجولة الأولى من بطولة “اس دبليو اس” تمكن المتسابق الإماراتي حسين على المركز الأول في فئة الكبار وحل المتسابق عمار البلوشي في المركز الثاني وجاء المتسابق علي بن موسى آل موسى في المركز الثالث, وحصل المتسابق محمد الزدجالي على المركز الرابع, وجاء المتسابق وديع الخروصي في المركز الخامس. وفي منافسات الكارتينج لفئة الصغار فحل المتسابق أنس الرواحي في المركز الأول وجاء المتسابق أسعد الرواحي في المركز الثاني, وحصل على المركز الثالث المتسابق فراس اللمكي, وحل في المركز الرابع المتسابق واصف الخروصي, بينما حصل على المركز الخامس المتسابق محمد أحمد., وبعد ختام المسابقة قام سليمان بن عبدالله الرواحي مدير عام الجمعية العمانية للسيارات بتتويج الفائزين بالمراكز الأولى.
سباق السرعة
أما في بطولة عمان لسباقات السرعة “أوتو إكس” فشارك 19 متسابقا في هذه الرياضة وشملت قائمة المتسابقين ليث المعولي ومحمد المسكري وديفيد دونالد ومحمد الشكيري ووائل الشيباني ومحمود الرحبي وعمار البلوشي وأنس الرئيسي وعمار الهاشمي وعصام البوسعيدي ومحمد البلوشي ومنان الرواحي وناصر الحهضمي ورائد سمير ومازن السالمي وسيف الحارثي ومارك وعلي الكيومي وناصر الحارثي. ويعتبر هذا السباق من السباقات المعشوقة في رياضة المحركات، والتي تستقطب عدداً جماهيرياً كبيراً، في مختلف الفئات، مثل الدفع الأمامي والرباعي والخلفي، وتشهد هذه الجولة مشاركة من دول الخليج،. وسباق الأوتو إكس هو عبارة عن مزيج بين رياضة الاوتو إكس والدريفت، ويعتبر الأوتو إكس رياضة ضد السرعة ويتسم مسارها باللفات القوية وتعتمد على التحكم في المكابح العادية ومكابح اليد وسرعة السيارة، بالإضافة إلى التوقيت المناسب لاستخدام هذه المكابح ورياضة الأوتو إكس تمزج بين الانجراف وسرعة السيارة، ويعتبر التوقيت هو الفيصل في هذا السباق.
اكتشاف المواهب
وبعد ختام اليوم الأول من المهرجان قال الفائز بالمركز الأول في سباق الكارتينج ضمن الجولة الأولى من بطولة “اس دبليو اس” الإماراتي حسين علي إلى أن السباق شهد الكثير من المنافسة بعد العدد الكبير المشارك في الجولة الأولى من البطولة كما أن التطور والحماس الذي يمتلك المشاركين ساهم في اثارة السباق على الرغم من نقس الخبرة لدى البعض إلى أن حصولي على المركز الأول لم يكن سهلا وإنما بعد منافسة من بعض المتسابقين. وأشاد حسين علي بالمهرجان الرمضاني لرياضة المحركات والذي تقيمه الجمعية العمانية للسيارات للسنة الثانية على التوالي حيث قال: في الواقع أنا سعيد بهذا التجمع من المتسابقين في مختلف المسابقات التي تقام ضمن المهرجان وهذا ليس بغريب على الجمعية العمانية للسيارات التي تطمح إلى مواصلة العمل بشكل كبير من أجل ابراز هذه الرياضة ونقلها بالشكل الصحيح لدى فئات المجتمع، كما أن الحضور الجماهيري في اليوم الأولى من المهرجان يعتبر الشيء الجيد وأتوقع أن تواصل الجماهير العاشقة لهذه الرياضة بالحضور والاستمتاع بمختلف المسابقات، وأقدم الشكر إلى المسؤولين بالجمعية العمانية للسيارات على اقامة مثل هذه التظاهرات والتي تكشف عن المزيد من المتسابقين الذي سيكون لهم شأن في رياضة المحركات بالسلطنة.
تحسين المراكز
الحاصل على المركز الرابع في منافسات الكارتينج المتسابق محمد الزدجالي هو الآخر أشار إلى المنافسات كانت صعبة في ظل وجود العديد من المتسابقين ممن يملكون الخبرة في رياضة الكارتينج، حيث قال: في الحقيقة أنا سعيد بالمشاركة في المهرجان الرمضاني لرياضة المحركات والذي تقيمه الجمعية العمانية للسيارات للسنة الثانية على التوالي، وقد شاركت في سباق الجولة الأولى من سباق الكارتينج ضمن بطولة “اس دبليو اس” والتي تتكون من أربع جولات وعلى الرغم من حصولي على المركز الرابع إلا أنني أطمح خلال الجولة المقبلة من البطولة إلى تحسين هذا المركز وأن أكون ضمن الثلاثة في هذه المسابقة. وقال الزدجالي: المنافسة كانت كبيرة بين المتسابقين وعلى الرغم من أنني غير راض على المركز الرابع الذي حصلت عليه في الجولة الأولى من البطولة إلا أنني مصمم على بذل مزيد من الجهد خلال الجولة الثاني من المنافسة والصعود لمنصات التتويج. وعبر المتسابق محمد الزدجالي عن سعادته بالمشاركة في المهرجان الرمضاني لرياضة المحركات والذي تقيمه الجمعية العمانية للسيارات للسنة الثانية على التوالي حيث قال: لا يخفى على الجميع بأن المشاركة في هذه المهرجان يضفي نوعا من المرح والمنافسة في وقت واحد وهذا يتضح من خلال المشاركة الكبيرة في مختلف المسابقات في المهرجان، كما أن التجمع العائلي في المهرجان أعطى نوعا من الألفة بين المتسابقين الذي يستمتعون بهذه الأجواء الرمضانية بالجمعية العمانية للسيارات والتي لم يغب عن بالها توفير كافة الاحتياجات للمشاركين.

إلى الأعلى