الإثنين 22 يناير 2018 م - ٤ جمادي الأولي١٤٣٩ هـ
الرئيسية / أشرعة / الأدب الشعبي

الأدب الشعبي

الضجيج

خليفه الصائغ

من كثر حزني انادي وينهم !
اتنفس الحب واغض الطرف
كل الضجيج يتزاحم بينهم !
يتصدع القاف ويسيل الحرف
وانا لجاعل عيـوني فـ عينهم
يمكن يبان الغلا لا من عرف
بان الحزن من نتاج سنينهم
لي خيمة عقب ماكوس الخرف
هبت على خاطري فـ حين هم
كانوا يحسبو المشاعر فالصرف
وجروح مـ يسارهم ويمينهم
والملح من هو يحسبه لو ذرف

__________

اجرح
طلال النعيمي

ان كان باقي يا زمن جرح لي هات
ما عاد احس ان الوجع يحتويني
اجرح بعرض الارض والا السماوات
دام المشاعر كفنها في يديني
جفت عروق القلب من بعد ما مات
ذاك الشعور اللي عشق مقلتيني
آخر آلم استشعره منك ب الذات
على يدين الذكريات و حنيني
اطعن شعوري عل تسمعك الآهات
وتجاوبك ذكرى طوتها سنيني
هيهات تلقى شخص يرجيك طعنات
صرت الوفي اللي هديتك ونيني
كنت المسامح والعذر منك نوبات
تجرح خفوقي ثم تجتاح عيني

__________

حجم الفكر
صقر بن عبدالله المزروعي

دارت دواليب الليالي والايام
لين اكشفت بعض الوجيه اقنعتّها
اشد من طعنة سكاكين وسهام
كل الضنون الطيبة زلّزلتّها
طعنة خوين تحسبه عون وحزام
ياليتها ف الصدر كان احكمتّها
من دهشتك تتصور الموقف اعدام
يوم الهقاوي طيِحتك ضيعتّها
دنيا تجارب منها ناخذ احكام
والناس ما ضلّت على شاكلتها!
صنف العرب ما كلهم واحد اقسام
فيهم من اللي يمتطي جامحتّها
ولامن حضر فالسوق سايم وسوام
الكلمة اللي ترخصك ما حكتّها
عموماً اسمعني وركز ولا تضام
اعمارنا ترحل ولا عمرتّها
لو مرّك الواقع تعذر له ونام
قلّه حلومي تنتظر طائرتّها
يكفي كفى يا عالم نعيش الاحلام
ماتت ضمايرنا لجل مكّ سبتّها
يا صاحبي لا تتبع دروب الاوهام
والناس نزلها على منّزلتّها
حجم الفكر ماهو على كبر الاجسام
بعض العقول امخالفه جمّجمتها
نسمع بها من اكبر بّ يوم عن عام!
وبيِض اللحى سود اللحى جمّلتها

__________

الشقا والياس
النايف الكعبي

توسّدت الشقا والياس ..طفلٍ ما رضى يكبر
فقيرٍ ما أغتنى بحظه ..وصدفه ما لقت ميعاد
فتات أشياء تكفيني عن الخبزه وعن السكر
يا ليت الصبر مفتاحي يصير بهجرتي ميلاد
وأسافر عالمي الثاني .. متاعي عقلٍ يفكر
ويروي كل ما يطري ف بالي وأكسر الاصفاد
أشوف اللي يناظرني .. وبنظراته أنا أفخر
لأن ادري بنظراته .. ثلاثي كامل الابعاد
أنا المخرج وأنا المنتج أنا المشهد أنا المنظر
م دام الشعر هو قصه أبسردها مثل الاجداد
رسم حلمه على غيمه .. وعيت بالامل تمطر
وريح الياس شلتها .. وطفت شمعة الأعياد
وضعتي يا سنين العمر..وأكبر والامل يصغر
ليالي عزمت تنجب وجابت لي الهموم اولاد
تربوا في وسط حضن الحقيقه والشعر دفتر
بأخر صفحته قصه حزينه توصف الاحفاد
حزن يغسل ذنوبي.. بالدمع من دون لا أشعر
وفرحه ماشفت منها سوى بسمة غصب وعناد
وصمنا يا شقى عنك ..و لكن كل ما أفطر
أشوفك في تفاصيل المذاق بطعمك المعتاد
وسيع البال وأتبسم ولكن في الصدر مجمر
يبخرني عنا وآنا .. أبخر للفٰرح ميٰلاد

__________

بارت ظنوني
سالم بن مهزع

يا رب ثبّت عقلي وقلبي ليا من دارت
أفكاري اللي للجنون وللضياع تْوديّ
يا عالم بحالي ونفسٍ م المواجع خارت
حتى غديت الواقف اللي بين ضدي وضدي
كادت عيوني تبدي اسرارٍ بصدري غارت
فارغ فؤادي اربطه يا رب واصل حدّي
بارت ظنوني مثل ما عصبة حظوظي بارت
ما برّني غير الجراح اللي تلوْن خدّي
قومي احطبيني دامها شمس النهار توارت
يا ليلة البرد احملي فاسك عليّ وشدّي
لين افتهم ان الضماير في زمنّا عارت
وان الوفا روّح مثل ما راح ابوي وجدّي
من ذمة احساس الندم حتى المشاعر طارت
قدها على مرمى الظنون ومهجة المتحدي
عاثت بصدري وانفشت في ما زرعت وسارت
وهذا انا جالس ابيع الهم وافضح سدّي
ما حرّمت دم المحبه والمصيبه جارت
حتى على نفسي النطيحه وقلبي المتردي
رفْت عيوني لين طاح الثقل ثم اختارت
وجه السما، والحزن يفتح للأماني يدي

إلى الأعلى