الأربعاء 20 سبتمبر 2017 م - ٢٩ ذي الحجة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / اختتام معرض “لحظات في صنعاء” للمصورين خميس الريامي وسعيد الحارثي في صالة بيت مزنة
اختتام معرض “لحظات في صنعاء” للمصورين خميس الريامي وسعيد الحارثي في صالة بيت مزنة

اختتام معرض “لحظات في صنعاء” للمصورين خميس الريامي وسعيد الحارثي في صالة بيت مزنة

شهد معرض “لحظات في صنعاء القديمة” الفوتوغرافي، الذي اختتم مؤخرا في جاليري بيت مزنة، إقبالا كبيرا. وكانت “نيكون”، العلامة التجارية المعروفة في مجال التصوير الرقمي والتي تمثلها مجموعة (كيمجي رامداس) الأناقة والرفاهية قد قامت برعاية المعرض الفوتوغرافي الذي يجمع أعمال مصورين عمانيين موهوبين هما، خميس الريامي وسعيد الحارثي.
وقد افتتح المعرض تحت رعاية سعادة علي بن خلفان الجابري، وكيل وزارة الإعلام. وقامت سمو السيدة سوزان آل سعيد، صاحبة جاليري بيت مزنة، وفريق العمل بالتحضير لهذا المعرض الذي حضره عضو مجلس إدارة مجموعة كيمجي رامداس نيليش كيمجي كضيف شرف.
وبهذه المناسبة، قال نيليش كيمجي: “لطالما عملنا على دعم المواهب الصاعدة، وتوفر مثل هذه المناسبات للموهبة العمانية الفرصة للتطور وتقديم أفضل ما عندها. ومن خلال أعمالهما، قام كل من خميس الريامي وسعيد الحارثي بإظهار مدى شغفهما بالتصوير الفوتوغرافي الذي قادهما خارج الحدود للذهاب والتقاط لحظات رائعة في واحد من أقدم الأسواق في العالم العربي”.
ولفت إلى العمل الكبير الذي استطاعت “نيكون” من خلال كيمجي الأناقة والرفاهية ، أن تنجزه على مدى العقود الثلاثة الماضية وذلك من خلال نجاحها في استقطاب العديد من محبي وهواة التصوير في السلطنة. وقال: “يسرنا الإعلان عن إطلاق مدرسة “نيكون” للتصوير الفوتوغرافي مع نهاية شهر يونيو الجاري. ونحن واثقون بأنها ستسهم في نقل ثقافة التصوير إلى مستويات جديدة خلال السنوات القادمة. فتركيزنا سيكون على تطوير مهارات الشباب العماني في مجال التصوير الرقمي”.
وجمع معرض “لحظات في صنعاء” في جاليري بيت مزنة باقة من الصور التي تلتقط جمالية مدينة صنعاء، العاصمة اليمنية، التي تحمل تراثا يعود إلى 2500 سنة مضت. وفيما تُعتبر هذه المدينة “جنة المصورين”، ركزت عدسة كاميرا المصورين العمانيين على التقاط سحر سوق الملح في صنعاء، وهي سوق قديمة تجمع مزيجاً من دكاكين بيع الفخار، والمجوهرات، والتوابل، والأواني الفضية، والأقمشة، والزجاج، والسجاد.

إلى الأعلى