الإثنين 14 أكتوبر 2019 م - ١٥ صفر ١٤٤١ هـ
الرئيسية / الأولى / اختتام قافلة “حداء الصحراء”
اختتام قافلة “حداء الصحراء”

اختتام قافلة “حداء الصحراء”

مسقط ـ “الوطن”:
اختتم أمس الثلاثاء بمبنى ديوان عام وزارة السياحة فعاليات وأنشطة رحلة قافلة حداء الصحراء في نسختها الثانية والتي أقيمت خلال الفترة من 15 ـ 18 ديسمبر الجاري في ولاية بدية برمال الشرقية، حيث أقيم تحت رعاية سعادة ميثاء بنت سيف بن ماجد المحروقية وكيلة وزارة السياحة حفل ختام القافلة واستقبال الرحالة العمانيين الأربعة والجهات المشاركة في القافلة.
وأقيم حفل ختام القافلة على مدى يومين متتاليين حيث انطلقت قافلة الجمال الاثنين الماضي في محافظة مسقط من منطقة الخوض مروراً بالموالح الجنوبية فالشمالية باتجاه شارع 18 نوفمبر (الشارع البحري) وصولاً إلى حي الوزارات بالخوير، كما تم إنشاء خيمة بدوية احتفالية بمناسبة ختام القافلة وذلك لمدة يوم وليلة واحدة في المساحة الواقعة أمام وزارة السياحة بحي الوزارات وذلك فور وصول قافلة الجمال للموقع.. كما فتحت الخيمة أبوابها لجميع الزوار يوم الاثنين لزيارة الخيمة البدوية والتعرف على نمط حياة البادية والتقاط الصور التذكارية والحديث مع الرحالة حول القافلة وسياحة المغامرات الصحراوية بالإضافة توزيع الكتيبات الترويجية السياحية على زوار الخيمة.
وقبل حفل الختام بديوان عام الوزارة قام الرحالة بالتوجه بالقافلة على ظهور الجمال صباح أمس الثلاثاء إلى مبنى ديوان عام وزارة السياحة من خلال المدخل الرئيسي بحيث تحركت القافلة من موقع التخييم آخذة مساراً يلف حول وزارة البيئة والشؤون المناخية ويأتي في الطريق الخلفي الممتد خلفها إلى المدخل الرئيسي لوزارة السياحة حيث قامت سعادة وكيلة وزارة السياحة باستقبال القافلة والسلام على الرحالة.
وتضمن حفل ختام قافلة حداء الصحراء افتتاح وكيلة وزارة السياحة لمعرض الصور “إطلالة على حداء الصحراء” المصاحب للفعالية والذي عرض من خلاله المصور فيصل بن خميس العوفي الصور الموثقة لرحلة القافلة وفعالياتها وأنشطتها حيث سيحمل المعرض، كما تم تكريم الرحالة والجهات المشاركة في قافلة حداء الصحراء في نسختها الثانية نظير جهودهم في الحفاظ على الموروث الثقافي المتعلق بالترحال في البادية والترويج للأنشطة الثقافية والسياحية في صحاري السلطنة.
وكانت قافلة الصحراء في نسختها الثانية قد انطلقت في ولاية بدية برمال الشرقية 15 من الشهر الجاري لمدة أربعة أيام متتالية واتخذت خط سير تبلغ مسافته الإجمالية حوالي خمسين كيلومترا في الرمال في محيط المخيمات السياحية الصحراوية بولاية بدية ابتداء من مخيم العريش مرورا بمخيم سما الواصل وانتهاء بمخيم ليالي الصحراء حيث حظيت القافلة بإقبال وإعجاب السياح في هذه المخيمات والذين كانوا يطلبون تجربة ركوب الجمال ويطرحون العديد من التساؤلات والاستفسارات ذات الصلة بأنشطة سياحة المغامرات والتخييم والحياة في الصحراء بصفة عامة وبعبور الصحراء على الجمال بصفة خاصة.
وجاء تنظيم قافلة حداء الصحراء في نسختها الثانية رغبة من الجهات المنظمة ومن المشاركين في إطلاق هذه القافلة تزامنا مع الموسم السياحي الشتوي في السلطنة والذي تكثر فيه أنشطة التخييم وسياحة المغامرات الصحراوية حيث هدفت الى التعريف بالمقومات السياحية والبيئية والثقافية للسلطنة بصفة عامة ومظاهر الحياة والترحال في البيئة البدوية الصحراوية بصفة خاصة وذلك من خلال ما تضمنه برنامج القافلة في المخيمات التي زارها من أمسيات تراثية ثقافية تناولت الفنون والعادات والتقاليد والقيم المعروفة لدى ابناء البادية العمانية ومن خلال ما وزعته القافلة من كتب ومطبوعات ترويجية للتراث الثقافي والسياحة العمانية وما أتاحته من فرصة للسياح لتجربة ركوب الجمال وممارسة أنشطة القوافل الصحراوية بالإضافة إلى أهداف توعوية بيئية أخرى ذات صلة هدفت القافلة إلى تحقيقها بمشاركة من موظفي شركة بيئة وذلك لتوعية الزوار والسياح والمجتمع المحلي بأساليب وطرق صون البيئة الصحراوية وأهمية الحفاظ على مكوناتها من أجل ضمان استدامتها.

إلى الأعلى