الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م - ٩ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / العراق: العبادي يصر على إجراء الانتخابات بموعدها .. قتلى عسكريون بانفجار في كركوك

العراق: العبادي يصر على إجراء الانتخابات بموعدها .. قتلى عسكريون بانفجار في كركوك

(التعاون الإسلامي) تبدأ التحضير لـ (مؤتمر المصالحة)

بغداد ــ عواصم ــ وكالات: شدد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي خلال مؤتمر صحفي عقده في بغداد على إجراء الانتخابات البرلمانية في موعدها المحدد في 12 مايو المقبل، رافضا ربط هذا الاستحقاق بعودة النازحين إلى ديارهم. يأتي ذلك في حين ذكرت الشرطة العراقية أن اثنين من الجنود العراقيين قتلا وأصيب ضابط برتبة مقدم في انفجار عبوة ناسفة زرعها عناصر تنظيم” داعش” جنوب مدينة كركوك. وأكد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أن ما يتردد من أنباء وتقارير إعلامية حول تأجيل الانتخابات البرلمانية هي “أنباء غير صحيحة”، على حد تعبيره. وقد دخل العراق في أزمة جديدة بعد دعوات لتأجيل الانتخابات، أطلقتها أحزاب سياسية، رغم أن الحكومة العراقية تصر على إجرائها في مايو المقبل حيث موعدها الدستوري. ويرى بعض الأفرقاء السياسيين في العراق أن التأجيل أقرب إلى الواقع، خاصة وأن ملف إعادة النازحين إلى مناطقهم لم يحسم بعد، بالإضافة للخلاف بين بغداد وأربيل على المناطق المتنازع عليها، إلى جانب غياب التحالفات السياسية. وإذا أراد البرلمان العراقي تأجيل الانتخابات عليه تعديل الدستور، وهذا ما يحتاج إلى تدخل العراقيين والتصويت على هذا التعديل من جديد عبر صناديق الاقتراع بعملية لا تختلف عن الانتخابات. على صعيد آخر، بدأت منظمة التعاون الإسلامي الاتصالات اللازمة للتحضير لمؤتمر للمصالحة العراقية من المقرر عقده الصيف القادم. وذكرت وكالة الأنباء السعودية (واس) أن المنظمة شرعت من خلال مكتبها في بغداد في الاتصالات المطلوبة لعقد مؤتمر المصالحة، جنباً إلى جنب مع إدارة الشؤون السياسية في الأمانة العامة للمنظمة، بالتنسيق والتشاور مع وزارة الخارجية ولجنة المصالحة العراقيتين. وتسعى المنظمة، ومقرها جدة بالسعودية، إلى “وضع الأسس الشاملة لوحدة النسيج العراقي، وتعمل على التنسيق مع الجهات العراقية الرسمية المعنية من خلال دراسة متأنية ومعالجة شاملة بدأت عام 2006 للأبعاد الدينية ومن ثمة تواصلت لتشمل الجوانب الفكرية والثقافية، قبل الدخول في الإطار السياسي للحدث الأهم الذي تعتزم المنظمة تنظيمه مع الجانب العراقي تحت عنوان مؤتمر المصالحة الوطنية الشاملة”. وعقد مؤتمر النخب التحضيري في وقت سابق من الشهر الجاري وشكل بداية رسمية للمرحلة الأخيرة من عملية المصالحة الفعلية في العراق. ومن أهم الأفكار التي طرحها اللقاء التحضيري تحديد مفهوم المصالحة وضرورة أن يكون الاتفاق أولا على المسائل المشتركة, فضلا عن نبذ فكر الانتقام والحقد. كما طالب المشاركون بتقديم تعويضات مناسبة لضحايا الإرهاب قبل البدء في البناء, وإنشاء نظام قضائي للنظر في القضايا لتلافي الثأر. ومن المواضيع المهمة التي طرحها المشاركون, طي صفحة الماضي ومعاملة جميع المكونات العراقية على قدم المساواة على اختلاف انتماءاتهم الدينية وإدراج ذلك في المناهج التربوية وإعادة الاعتبار لعادات وتقاليد المجتمع التي تشكل عوامل وحدة.
ميدانيا، ذكرت الشرطة العراقية أن اثنين من الجنود العراقيين قتلا وأصيب ضابط برتبة مقدم في انفجار عبوة ناسفة زرعها عناصر تنظيم “داعش” جنوب مدينة كركوك. وأبلغت مصادر في شرطة كركوك وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) “ان عبوة ناسفة انفجرت لدى مرور دورية للجيش العراقي في قرية /غيدا/ في قضاء داقوق جنوبي كركوك زرعها تنظيم داعش أدت إلى مقتل اثنين من الجنود وإصابة ضابط برتبة مقدم بجروح”. ورغم اعلان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في الحادي والعشرين من الشهر الجاري انهاء وجود داعش عسكريا في العراق ، إلا أن عناصر التنظيم تشن هجمات من حين لآخر في البلاد.
وفي الموصل، صرح مصدر أمني عراقي بأن مسلحين اغتالوا قياديا في الحشد الشعبي واثنين من عناصر حمايته في إحدى القرى الواقعة جنوب المدينة. وقال المصدر، لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن “مسلحين اقتحموا منزلا في قرية أبو جرادي جنوبي الموصل واغتالوا آمر فوج في قوات الحشد الشعبي (أبو هاشم البدراني) واثنين من حراسه، ولاذوا بالفرار باتجاه الجزيرة”. ولم تتوافر على الفور المزيد من التفاصيل.

إلى الأعلى