الإثنين 23 يوليو 2018 م - ١٠ ذي القعدة ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / الخام العماني يودع عام 2017 مقترباً من حاجز الـ64 دولاراً
الخام العماني يودع عام 2017 مقترباً من حاجز الـ64 دولاراً

الخام العماني يودع عام 2017 مقترباً من حاجز الـ64 دولاراً

مسقط ـ عواصم ـ وكالات:
ودع أمس الخام العماني عام 2017 مقترباً من حاجز الـ64 دولاراً للبرميل آخر جلسات العام الجاري، وبلغ سعر نفط عُمان تسليم شهر فبراير القادم أمس 98ر63 دولار.
وأفادت بورصة دبي للطاقة بأن سعر نفط عُمان شهد أمس ارتفاعاً قدره 38 سنتاً مقارنة بسعر أمس الأول الذي بلغ 60ر63 دولار.
تجدر الإشارة إلى أن معدل سعر النفط العُماني تسليم شهر يناير المقبل بلغ 79ر60 دولار للبرميل مرتفعًا بمقدار 19ر5 دولار مقارنة بسعر تسليم شهر ديسمبر الجاري.
فيما أظهرت حسابات رويترز من واقع بيانات بورصة دبي للطاقة أمس الجمعة أن سعر البيع الرسمي للخام العماني سيرتفع 0.81 دولار في فبراير المقبل إلى 61.6 دولار للبرميل.
وسعر البيع الرسمي لسلطنة عمان في فبراير هو متوسط التسويات العمانية اليومية لعقد أقرب استحقاق بحلول الساعة 0830 بتوقيت جرينتش في ديسمبر.
وجرى حساب السعر الرسمي لخام دبي بعلاوة قدرها 0.15 دولار للبرميل فوق سعر الخام العماني في بورصة دبي للطاقة عند 61.75 دولار للبرميل في فبراير.
بينما سجلت أسعار الخام الأميركي أعلى مستوياتها منذ منتصف عام 2015 في اليوم الأخير للتعاملات هذا العام بعد انخفاض غير متوقع في إنتاج الولايات المتحدة وتقلص مخزونات النفط.
وفي الأسواق العالمية، ارتفعت أسعار خام برنت أيضاً بدعم من تخفيضات الإمدادات المستمرة التي تنفذها منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وروسيا إلى جانب قوة الطلب من الصين.
وبلغت أسعار خام غرب تكساس الوسيط الأميركي أعلى مستوى منذ يونيو 2015 عند 60.30 دولار للبرميل أمس بارتفاع قدره 46 سنتا، أو ما يعادل 0.8%، عن التسوية السابقة.
وسجلت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت ارتفاعا أيضا بلغ 45 سنتا، أو ما يعادل 0.7%، إلى 66.61 دولار للبرميل، وكسر برنت حاجز 67 دولاراً للبرميل في وقت سابق من الأسبوع للمرة الأولى منذ مايو 2015.
وجاء ارتفاع الخام الأميركي بدعم من انخفاض غير متوقع في إنتاج الولايات المتحدة الذي هبط الأسبوع قبل الماضي إلى 9.754 مليون برميل يوميا من 9.789 مليون برميل يومياً في الأسبوع السابق وفق بيانات إدارة معلومات الطاقة التي نشرت مساء أمس الأول.
وتلقت الأسعار دعماً أيضاً من انخفاض المخزونات التجارية في الولايات المتحدة بمقدار 4.6 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 22 ديسمبر إلى 431.9 مليون برميل بحسب بيانات الإدارة.
على ذات الصعيد قال مصدر مطلع وأظهرت وثائق اطلعت عليها رويترز: أن الصين أصدرت حصصاً لاستيراد النفط الخام بلغ إجمالي حجمها 121.32 مليون طن لصالح 44 شركة في أول دفعة من المخصصات لعام 2018.
وأظهرت الوثائق أن شركة كيم تشاينا المملوكة لحكومة الصين فازت بأكبر حصة وحجمها 16.67 مليون طن.
ومن المتوقع أن تسجل الواردات الصينية مستوى قياسيا جديدا في عام 2018 مع بدء الإنتاج من طاقة تكرير جديدة في الوقت الذي تسمح فيه بكين للمزيد من المصافي المستقلة باستيراد الخام، وقد ساعد النمو الكبير في طلب تلك المصافي في دعم أسعار الخام في الأسواق العالمية.
ويعادل إجمالي الأحجام المخصصة للدفعة الأولى من الحصص 2.43 مليون برميل يوميا، وكانت وزارة التجارة الصينية قالت في نوفمبر إنها رفعت حصص استيراد النفط الخام في 2018 “للشركات غير الحكومية” إلى 142.42 مليون طن.
وتفوقت الصين على الولايات المتحدة هذا العام لتصبح أكبر مستورد للنفط الخام في العالم.

إلى الأعلى