الأحد 22 يوليو 2018 م - ٩ ذي القعدة ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الرياضة / منتخبنا الوطني يتخطى عقبة السعودية بـ (كبرياء البطل) وفيربيك ينال إشادة المتابعين
منتخبنا الوطني يتخطى عقبة السعودية بـ (كبرياء البطل) وفيربيك ينال إشادة المتابعين

منتخبنا الوطني يتخطى عقبة السعودية بـ (كبرياء البطل) وفيربيك ينال إشادة المتابعين

الأنصاري يحتفي بالبعثة العمانية … والجهاز الفني يتابع لقائي الأمس لتدوين تفاصيل المتأهلين بدقة .. و تدريب صباحي للأحمر

رسالة الكويت ـ صالح البارحي :

عندما يعود الكبار … يقف الجميع احتراما لعودته … وعندما تعود الثقة بالنفس … يعود معها الإنتصار … هذا ما فرضه منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم على جميع المتابعين لخليجي 23 … وعلى جميع عشاقه ومحبيه في الوسط الرياضي العماني … فقد قال كلمة قوية وفي الوقت المناسب … وضرب موعدا جديدا مع نصف النهائي للبطولات الخليجية هو الخامس في مشواره منذ تطبيق نظام المجموعتين في قطر بخليجي 17 … فكان المنتخب السعودي صاحب التاريخ الكبير هو الضحية هذه المرة ليدفعه إلى خارج حدود الكويت في وقت مبكر وهو الفريق الذي يستعد لروسيا 2018م وسط أقوى منتخبات العالم بالمونديال …
منتخبنا لم يكتف بالصعود … بل رفض إلا أن يكون في قمة المجموعة … حيث عاد من بعيد ليقتنص صدارة المجموعة الأولى برصيد (6) نقاط كاملة … بعد أن خانه الحظ والتوفيق في لقائه الافتتاحي أمام الامارات (صفر/1) … ليكبر حلم معانقة اللقب بالنسبة للأحمر … بعد أن نال ما نسبته 70% من ترشيحات النقاد والرياضيين المتواجدين في البطولة الخليجية الحالية بالكويت … مباراة عصيبة تنتظر الاحمر في النصف النهائي … لكنها ليست بمهمة مستحيلة على رجال الأحمر … فقد تعاهدنا جميعا على النجاح في وطن الصباح …
كبرياء بطل
في لقاء الحسم أمام السعودية باستاد الكويت والذي أقيم مساء أمس الأول لم يكن لينصفنا لولا أننا نؤمن بقدراتنا وبكبرياء البطل … فقد قدم منتخبنا شوطا أول (سلبي) من كافة النواحي … وبدت علامات الدهشة والاستغراب على وجوه الجميع لما أظهره الفريق الأحمر من اداء عطفا على ما قدمه في اللقائين السابقين … فالجميع تمنى أن ينتهي هذا الشوط (الغريب) بأسرع وقت ممكن دون أن يلج شباكنا هدفا لا قدر الله … لأن كل الامور كانت توحي بأننا ندخل في معاناة كبيرة تجاه هذا الامر الذي لم نعتاده بخليجي 23 … فكان وحدث أن كانت النهاية سلبية بين الطرفين …
الشوط الثاني عاد الموج الأحمر للمد بسرعته المعهودة ، فنصب السيرك الذي اعتاد نصبه في المباريات الماضية ، وصال وجال في ملعب المباراة ، وأرهق السعوديين بشكل متسارع بل وأجبر مدربهم للتدخل للمرة الأولى قبل استفحال الامور ، اصابة (المقبالي) وخروجه ودخول (المجتهد) سعيد الرزيقي كانت نقطة التحول في اللقاء ، وهي ذات النقطة التي شهدتها مباراة منتخبنا امام الكويت في خليجي 22 بعد إصابة (السيابي) ودخول (الرزيقي) … لحظة استبشرنا فيها خيرا نظرا لما يتمتع به الرزيقي من حس تهديفي وتمركز بداخل مناطق الجزاء بشكل جيد … وما هي إلا دقائق معدودة ليضرب شباك السعودية بهدف أول عند الدقيقة (57) ليواصل القطار الأحمر السير سريعا نحو هدفه المنشود ، قبل أن تضع الدقيقة (77) حدا لتطلعات السعوديين بالعودة للمباراة بعد أن سجل (الرزيقي) هدفا ثانيا قتل به المباراة نهائيا ولولا سوء حظه لسجل هاتريك تاريخي في شباك السعودية مثل ما فعله في شباك الكويت .. إلا أن تعملق (عساف) كان سببا في حرمانه من الهدف الثالث بامتياز … ليحق لنا أن نقول بعدها لقد عاد الاحمر بكبرياء البطل … وليس بأي شيء آخر … لأنك عندما تؤمن بقدراتك تستطيع فعل كل شيء حتى لو كان صعبا وليس في المتناول ..
الثناء لفيربيك
بعد الاداء الذي قدمه منتخبنا في الجولة الأولى ، واتباعه لأسلوب اللعب الجماعي السلس الممتنع ، انهالت عبارات المديح والثناء على مدرب منتخبنا الهولندي بيم فيربيك ، حيث أشار النقاد والمتابعون للبطولة بأن منتخب عمان من خلال أدائه يطبق بأدق التفاصيل اللعب الهولندي الشامل ، والذي اعتاد عليه المتابعون إبان رايكارد وجولييت وفان باستن والاخوان كويمن وغيرهم من نجوم الكرة الهولندية ، لذلك أجزموا بأنه إذا استمر هذا العطاء وبنفس العقلية والمجموعة الواعدة الحالية فإن منتخب عمان سيكون الرقم الاصعب في بطولات كأس الخليج القادمة ، وهو الامر الذي أثلج صدورنا جميعا بدءا من رئيس البعثة وانتهاء بآخر مرافق للأحمر في الكويت ، فهو يعد أمرا محفزا بطريقة مباشرة لمسيرة المنتخب في الاستحقاقات القادمة .
وللأمانة أقول … فيربيك نجح بامتياز في قراءة أوراق المدربين في شوط المدربين ، والدليل بأن أهداف منتخبنا كلها تأتي في الشوط الثاني ، ومن خلال أسلوبه الذي واصل العمل عليه طيلة الفترة الماضية منذ استلام مهام تدريب الاحمر العماني ، وليست أهداف بمحض الصدفة أو أنها لأسباب فنية تخص الفريق المنافس .
وجبة غداء
يقيم سعادة الدكتور عدنان بن أحمد الانصاري بمنزله اليوم وجبة غداء على شرف البعثة العمانية المشاركة حاليا في خليجي 23 بالكويت ، حيث يواصل سعادته تقديم الحفاوة اللازمة لكافة أفراد البعثة دون استثناء منذ وصولها مطار الكويت وحتى الآن دون كلل أو ملل ، اضافة إلى تواجده الدائم في تدريبات المنتخب وزياراته المتكررة لمقر البعثة الرسمية والتقاؤه بالمسؤولين بها .
تدريب صباحي
أجرى منتخبنا الوطني تدريبه ليوم أمس في الفترة الصباحية ، حيث قسم المدرب اللاعبين إلى قسمين ، القسم الذي خاض مواجهة السعودية الحاسمة تدرب في فندق الإقامة للاستشفاء بعد الجهد الكبير الذي بذله اللاعبون لحسم أمر التأهل للمربع الذهبي والذي انتهى بثنائية نظيفة للأحمر عن طريق سعيد الرزيقي في الدقيقتين (57) ، (77) من عمر اللقاء ، أما القسم الثاني وهم اللاعبون الذين لم يخوضوا اللقاء فقد كانت حصتهم التدريبية على ساحة ملعب نادي النصر في الفترة من 10 وحتى 11 صباحا ، حيث واصل فيربيك العمل بذات النهج المبتغى في مجابهة المربع الذهبي التي من شأنها وضع الاحمر العماني في نهائي خليجي 23 إذا ما سارت الامور وفق المرسوم لها بإذن الله تعالى .
الجدير بالذكر ، بأن منتخبنا الوطني سيتدرب اليوم في ذات الوقت (صباحا) ولمدة ساعة ونصف تقريبا ، حيث سيخلد اللاعبون للراحة في فترة المساء على أن يعاود الاحمر تدريباته المسائية بدءا من الغد وصولا إلى موعد إقامة اللقاء بالمربع الذهبي مساء الثلاثاء القادم إن شاء الله تعالى .

متابعة دقيقة

قام الجهاز الفني لمنتخبنا بمتابعة مباريات الأمس بالمجموعة الثانية والتي من خلالها حسم امر صعود للمربع الذهبي من تلك المجموعة ، حيث انقسم الجهاز الفني إلى قسمين ، احدهما راقب مباراة البحرين وقطر على ساحة ستاد جابر الدولي ، فيما القسم الآخر راقب مباراة العراق واليمن من ستاد الكويت ، وذلك من أجل تدوين مختلف الملاحظات الإيجابية والسلبية عن الفريقين المتأهلين للمربع الذهبي للبطولة ، وبالتالي الوقوف عن قرب على كل التفاصيل من أجل الاستفادة منها في مواصلة مشوار الاحمر نحو اللقب الثاني في تاريخه بإذن الله تعالى .
وعدوا فأوفوا
عقب خسارة منتخبنا لقاءه الافتتاحي أمام الامارات ، وهي الخسارة غير المستحقة للأحمر نظير الاداء الذي قدمه لاعبونا في اللقاء ، أطلق نجوم الأحمر عهدا مع أنفسهم ووعدوا الجهاز الفني بحصد (6) نقاط كاملة من لقائي الكويت والسعودية ، وبأن يكونوا في صدارة المجموعة كما فعلوها في خليجي 22 ، وبالفعل هو الأمر الذي تحقق في نهاية المطاف ، وحصد كانو ورفاقه النقاط الكاملة مما وضعهم في مقدمة الركب بالمجموعة الأولى … شكرا لكم .

إلى الأعلى