الثلاثاء 23 يناير 2018 م - ٥ جمادي الأولي١٤٣٩ هـ
الرئيسية / أشرعة / مأساة “أم” لها دلالاتها واسقاطاتها أم .. التأويل للكثير من الاحداث في تاريخ العالم

مأساة “أم” لها دلالاتها واسقاطاتها أم .. التأويل للكثير من الاحداث في تاريخ العالم

القاهرة – من إيهاب حمدي:
ماذا لو فتحت باب بيتك في أحد الأيام لشخص غريب طرقه وبعد أن ضقت ذرعا به رفض أن يرحل؟ بل ماذا لو تمادى الغريب ودعا عائلته وأصدقاءه إلى بيتك ؟ ماذا لو شعرت حقيقةً انهم قد احتلوا بيتك بالفعل ثم بدأوا في تدميره؟
فيلم “” mother أ و “أم” من اخراج وتأليف دارن أرونوفسكي المخرج الفلسفي الذى يهتم في اعماله بالطبيعة و الدين.
الفيلم الذي يحتمل التأويل للكثير من الاحدث في تاريخ العالم ، يحكى قصة بسيطة في شكلها معقدة في اسقاطاتها ودلالاتها قصة زوجين لم يُعط لهما اسم، لعبت دور المرأة جينيفر لورانس بينما جسد الرجل خافيير بارديم. في بيتهما المُنعزل وسط الخُضرة يعيشان حياة هادئة رتيبة.تقضي الزوجة ام وقتها في ترميم البيت الذي كانت النيران قد دمرته، بينما يجلس الزوج الشاعر في مكتبه في الطابق العُلوي، يحال اعادة الإلهام الذي قاطعه منذ زمن ليكتب قصدية جديدة.

غرباء في المنزل
ذات ليلة ممطرة يطرق بابهما غريب (إد هاريس)، يستقبله الزوج بترحاب غير مبرر فيما ترى فيه الزوجة أيضا امرا غريباً حين يسمح له بالبقاء.في الصباح تأتي زوجة الرجل (ميشيل فايفر) هي الأخرى إلى المنزل، تضجر الزوجة الام من الامر وتحاول ان تمتعض من وجودهم لكن الزوج الشاعر يرى فيهم ربما الهاماً قد يأتيه ليسطر الشعر.
ذات يوم يتسلل الزوج والزوجة الغرباء إلى مكتب الشاعر ويدمران قطعة ألماس كان يعتز بها بشدة ويوقل انها أساس حياته ولا يستطيع ان يحيا الا بها لذا حينما يدمرانها يغضب الشاعر بشدة منهما لكنه للأسف لا يطردهما بل يبقيمها في امر مستغرب ومستفز للزوجة وللجمهور في ذات الوقت فما المبرر لذلك؟
يتمادي الامر ويطول حتى يقتحم ولدا الرجل والمرأة البيت ثم ما يلبثا الا ان يتشاجرا حتى يقتل أحدهما الاخر فقد غضب الابن القاتل من ابيه وأخيه حتى بعد تلك الحادثة لا يطردهما الشاعر من بيته بل يبقى عليهما وينظر اليهما بنظرة تملؤها الشفقة في امر مستغرب اخر ومستهجن ، بل انه يوافق على إقامة تأبين الابن المقتول في المنزل رغم معارضة الزوجة او امتعاضها من الامر.
تحاول الزوجة الام أن تنظف بقعة الدم الحمراء التي خلفها الشجار والقتل على الأرضية الخشبية لكنها لا تنشف وتعود وتأبى ان تتلاشي.

الالهام يعود
تتسارع وتيرة الأحداث بشكل خاطف لتتكشف عن واقع اسود مرير فبينما تُعِدّ الزوجة التي صارت حُبلى عشاء خاصا لزوجها احتفالا بانتهائه من قصيدته بعد أن عاوده الإلهام، بزعم التفكر في الالام الغرباء وصراعاتهم، تتفاجأ بسيل من البشر يُحاوطون البيت من كل ناحية. هؤلاء البشر هم جمهور الشاعر الذين أُعجبوا بشدة بقصيدته الجديدة فجاءوا ليروه بأنفسهم ، وللأسف لاي قتصر الامر على مجرد الرؤية او الحديث أو اخذ توقيع حتى بل تأخذ الأحداث منحى مُرعبا عندما يقتحم أولئك الغرباء المنزل، وبعد أن سيطرت عليهم حالة من الهوس بالشاعر يبدأون في تدمير كل ما تقع عليه أعينهم، “لإثبات أنهم مروا من هنا”، وبالرغم من توسلات الزوجة الكثيرة لزوجها أن يأمرهم بالرحيل، يرفض الشاعر هذا ويبدو راغبا فيما يحدث من تقديس له او اهتمام زائد به أو جنون بشعره.

الفاجعة
يوشك الجنين في بطن أم على الولادة، لكن الجنون يحل مرة أخرى في المنزل الهادئ، وتزيد بقعة الدم اتساعا مع مجيء مجموعة ضخمة من مريدي الشاعر يقبلونه ويتباركون به وقد تملّكهم الهوس، فأخذوا يفسدون المنزل، ويبدّدون الطعام، ويرتكبون الموبقات، ويقتل بعضهم البعض.يأتي المخاض الى الزوجة وتزحف فوق جثث مريدي الشاعر بحراسة الشاعر لتضع طفلها، وحتى ضابط الشرطة الذي خاطر بمساعدتها انفجرت أشلاؤه قبل أن يتمكن من الوصول إليها. ينتظر الشاعر طفله ليهديه إلى جمهور المريدين الذين بدورهم يقدمون له الهدايا ويحملونه هاتفين “هاللويا” في البداية، لكنهم سرعان ما يقتلونه متباكين على ابن الشاعر الذي كان بين يديهم ثم فقدوه.هنا تكتشف الام حقيقة زوجها المجنون كما قالت له وتقرر ان تنهى كل شيء وان تستيقظ من هذا الكابوس المرعب الذى افقدها طفلها وبيتها وكل حياتها التي كانت تحياها.و هرولت الأم إلى القبو، وسكبت مُحتويات برميل نفط مُخبأ به في أرجاء المنزل، ثم أوقدت فيه النيران لينفجر البيت بمن فيه وتتصاعد السنة اللهب معلنة احتراق كل شيء.
لكن المشهد الأخير ياتى ليفتح الباب أمام التأويلات والاسقاطات حيث بعد أن فني كل شيء في الحريق باستثناء الزوج انبعث البيت مرة أخرى من رماده، وعلى سرير الزوج امرأة أخرى الآن، في إشارة إلى بداية قصة جديدة . تبدو كل لحظة في هذه القصة السوداوية والخارقة للطبيعة حول الزوجين وعلاقتهما والأشخاص والأشياء المحيطة بهما بأنها تحمل الكثير من المعاني، حول التضحية و القتل و المسامحة و البدء من جديد.اما تأويلات القصة و اسقاطها على قصة الخلق نفسها فقد راجت لدي كتاب كثر ونقاد كثر رأو في القصة اسقاط على بدء الخليقة وفساد الانسان في الأرض و عقابه الذى يلاقيه.
فيلم ” mother” أو “أم” من اخراج وتأليف” دارين آرنوفسكي”، وهو يندرج تحت نوعية أفلام الدراما والرعب والاثارة، مدته(121) دقيقة، وقد حصل على تقييم(7.1) على موقعimdb.com.

إلى الأعلى