الأحد 18 نوفمبر 2018 م - ١٠ ربيع الاول ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / صلاح الزدجالي ومدحت صالح يقدمان روائع الغناء العربي فـي دار الأوبرا السلطانية مسقط
صلاح الزدجالي ومدحت صالح يقدمان روائع الغناء العربي فـي دار الأوبرا السلطانية مسقط

صلاح الزدجالي ومدحت صالح يقدمان روائع الغناء العربي فـي دار الأوبرا السلطانية مسقط

في أمسية نقلت الجمهور إلى الفضاءات الساحرة والعوالم الرومانسيّة
مسقط ـ “الوطن” :
أقامت دار الأوبرا السلطانية مسقط مساء الخميس المنصرم أمسية فنية أحياها كل من الفنان صلاح الزدجالي، والنجم مدحت صالح اللذان نقلا الجمهور إلى فضاءات ساحرة في عوالم رومانسيّة من خلال أغانيهم العذبة، وكذلك استعادة العديد من الأغاني الطربيّة لكبار نجوم الغناء العربي، حيث قدم النجم العُماني صلاح الزدجالي لجماهير الدار مجموعة من الأغاني المحبوبة والمتميزة المعروفة ، كما قدّم المطرب المصري مدحت صالح الذي يشتهر بصوته الرومانسي الجميل مجموعة متنوعة من أغاني المطرب الأسطوري الراحل عبد الحليم حافظ مثل أغنية “أهواك”، وأغنية “التوبة”، إلى جانب مجموعة من أشهر أغاني محمد قنديل، ومحمد فوزي، وآخرين. كما سيحرص على تقديم أغنيات رائجة من ألبوماته مثل أغنية “كوكب تاني” وأغنية “زي ما هي حبها”.
ويعتبر الفنان العماني صلاح الزدجالي من صفوة نجوم عمان، والخليج العربي بفضل عطاءاته الفنية النوعية، ويشكّل حالياً وفق جماهيريته، وشعبيته النجم الغنائي الأول في السلطنة ، وقد شارك في العديد من المناسبات الفنية داخل، وخارج السلطنة، كما قدّم بعض الأغاني في المناسبات الوطنية، ومنها أغاني “حكاية ترابك، تمصيرة العز، قابوس ، عماننا أحلامنا ، عاش حبيب الشعب، اعلان حب، سلطنتنا”، وغيرها من الغنائيات، واشتغل على موروث السلطنة الموسيقي في العديد من الأعمال الوطنية، والعاطفية واستنبط من هذا الموروث نواحي تطويرية عصرية جديدة نالت صدىً، وكانت بمثابة تعريف بتراث عمان الموسيقي، والإيقاعي في المنطقة الخليجية، والعربية، وقد حقّق ألبومه “عيار” نسب انتشار واسعة في الخليج العربي، والوطن العربي، وكان بوابة تعريف بالفنان العماني خارجياً، من خلال إحياء الكثير من الحفلات الغنائية على مستوى الخليج، والوطن العربي، وأوروبا، وكان أول مطرب عماني يقف على مسرح دار الأوبرا السلطانية عندما شارك في حفل مع الفنان المصري “هاني شاكر”.
أمّا الفنان مدحت صالح، فيمتد مشواره الغنائي لأكثر من 30 عاما أصدر خلالها عددا كبيرا جدا من الألبومات الغنائية، وكان أول ظهور له حين قام بالغناء في حفل كبير مع الفنانة الكبيرة نجاة الصغيرة، كما قام بغناء عدد كبير من تترات المسلسلات التليفزيونية، والتمثيل في فوازير رمضان، وألف ليلة وليلة مع المخرج الكبير فهمي عبد الحميد، وعدد من المسرحيات، وكانت أول أغانيه “أكيد” ثم “ذي ما قالوا عنيك”، وقد نال المطرب مدحت صالح العديد من الجوائز، وحصل على الاسطوانة البلاتينية عن الأكثر مبيعا في الشرق الوسط، ويعد أكثر المطربين في الوطن العربي مشاركة في مهرجان الموسيقي العربية بدار الأوبرا المصرية بـ 23 مشاركة من مجمل 25 مهرجانا.
ويمثّل الموسيقار محمّد الموجي قائد الفرقة التي تضمّ أكثر من 30 موسيقياً، القطب الثالث في الأمسية، وهو موزّع موسيقي قام بالعزف على آلة الكمان في العديد من المهرجانات في الدول العربية، والأوروبية، كما قام بتوزيع العديد من الألحان للعديد من الملحنين، والأعمال منها: الفوازير الرمضانية، والمسلسلات بمشاركة بعض الممثلين، والفنانين منهم سمير غانم وآثار الحكيم وأحمد عبد العزيز وجيهان نصر وشيرين، وآخر أعمال التوزيع الموسيقى كانت “قصيدة البردة” التي قدمت فى دار الأوبرا السلطانية مسقط في مارس 2017.

إلى الأعلى