السبت 20 يناير 2018 م - ٢ جمادي الأولي١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / الجيش السوري يستعيد السيطرة على قرى وتلال استراتيجية بريف حماة
الجيش السوري يستعيد السيطرة على قرى وتلال استراتيجية بريف حماة

الجيش السوري يستعيد السيطرة على قرى وتلال استراتيجية بريف حماة

بوتين للأسد : روسيا ستستمر في دعمها السياسي لسوريا
دمشق ــ الوطن : استعاد الجيش السوري أمس بالتعاون مع القوات الرديفة السيطرة على قرية عطشان و4 قرى وعدد من التلال الاستراتيجية الحاكمة بريف حماة الشمالي الشرقي بعد القضاء على آخر تجمعات إرهابيي “جبهة النصرة” فيها. وذكر مصدر عسكري في تصريح
لـ “سانا” أن وحدات من الجيش بالتعاون مع القوات الرديفة تابعت عملياتها القتالية ضد تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي والمجموعات التابعة له بريف حماة الشمالي الشرقي واستعادت السيطرة على بلدات وقرى عطشان والحمدانية والسلومية وأبو عمر والناصرية”. ولفت المصدر الى أن “وحدات الجيش أحكمت سيطرتها أيضا على تلال الزعتر ومرق وجدوعة بعد تكبيد المجموعات الإرهابية خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد وسط انهيار كبير في معنوياتها وفرارها أمام ضربات الجيش العربي السوري”. وأشار المصدر الى أن “وحدات الهندسة في الجيش العربي السوري تقوم بتمشيط المناطق المحررة وتفكيك الألغام والعبوات الناسفة التي خلفتها المجموعات الإرهابية في الطرقات والمحاور والمنشآت”. وكانت وحدات الجيش بالتعاون مع القوى الرديفة استعادت السيطرة أمس الأول على قرية أبو دالي بريف حماة الشمالي الشرقي بعد القضاء على آخر تجمعات إرهابيي تنظيم “جبهة النصرة” فيها.
من جهة اخرى، اكتشفت القوات الحكومية السورية مقبرتين جماعتين تضمان جثثا أغلبها لجنود قتلهم التنظيم الارهابي “داعش ” بريف الرقة شمال سوريا. وقال قائد عسكري سوري لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) “بعد عودة الأهالي إلى المنطقة وصلتنا معلومات عن وجود مقبرتين جماعيتين في قرية الواوي بريف الرقة الغربي ولدى معاينة المكان تمت دعوة الدفاع المدني بالحفر في المكان وتم العثور على 110 جثث تعود اغلبها لعناصر من الجيش السوري قتلهم تنظيم داعش بعد سيطرته على مطار الطبقة العسكري في ريف الرقة والذي سيطر عليه التنظيم في شهر أغسطس عام 2014 إضافة الى عدد من المدنيين الذين اعدمهم التنظيم “. وأوضح المصدر أن عملية البحث مستمرة لإمكانية العثور على مزيد من جثث مدنيين وعسكريين اعدمهم التنظيم. سياسيا، أكد الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، في تهنئته لنظيره السوري بشار الأسد بمناسبة عيد الميلاد، والعام الجديد القادم، ان موسكو ستواصل دعم سوريا للحفاظ على سيادتها. وجاء في بيان المكتب الصحفي للكرملين: “في التهنئة التي وجهت للرئيس السوري بشار الأسد، أكد بوتين على أن روسيا ستواصل تقديم مختلف الدعم للجمهورية العربية السورية لحماية سيادتها، ووحدة أراضيها، وتقدم التسوية السياسية، وكذلك في جهود إعادة بناء الاقتصاد الوطني”، بحسب وكالة سبوتنيك. وكان بوتين قد أمر القوات الروسية هذا الشهر ببدء الانسحاب من سوريا، لكنه قال إن بلاده ستبقي على قاعدة حميميم الجوية بمحافظة اللاذقية ومنشآتها البحرية في طرطوس “على نحو دائم”. وكان الرئيس الروسي قال الخميس الماضي إن وجود قوات عسكرية روسية في قاعدتَي طرطوس وحميميم فيه مصلحة لبلاده. وأعلن بوتين في منتصف ديسمبر عن سحب جزئي لقواته من سوريا عن المخاوف من عودة “ارهابيين ” من سوريا بعد خسارة تنظيم داعش شبه الكاملة لأراضيه في سوريا والعراق. وقال قائد هيئة الأركان الروسية فاليري غيراسيموف في 21 نوفمبر الماضي إنّه بفضل جهود روسيا وإيران يكتمل القضاء على الإرهابيين في البوكمال والسيطرة على الحدود السورية، وأشار إلى أنّ الحرب انتهت في سوريا.

إلى الأعلى