الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م - ٩ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / المحليات / خليفة الغداني يبتكر ناقلاً حركياً “هيدروليكي” يخدم بعض الاًشخاص ذوي الإعاقة وكبار السن
خليفة الغداني يبتكر ناقلاً حركياً “هيدروليكي” يخدم بعض الاًشخاص ذوي الإعاقة وكبار السن

خليفة الغداني يبتكر ناقلاً حركياً “هيدروليكي” يخدم بعض الاًشخاص ذوي الإعاقة وكبار السن

لمساعدتهم على الوقوف والتنقل الآمن

المبتكر: ابتكاراتي تساهم في إيجاد حلول تعزز الرعاية الاجتماعية والصحية للفئات المستهدفة

فاحص براءات اختراع: هناك العديد من الشباب المجيد الذي لا يجد من يمده بالمعلومات الصحيحة ويساعدهم على حماية ابتكاراتهم وتسويقها

لقاء ــ جميلة الجهورية:
طرح مؤخراً المبتكر خليفة بن سالم الغداني ابتكاراً جديداً يخدم الاشخاص ذوي الاعاقة من المعاقين والمرضى وكبار السن العاجزين عن الوقوف والتنقل الآمن حيث صمم ناقل حركة هيدروليكي يدوي ليكون احد الاجهزة التعويضية البديلة للوقوف وحسب المقاسات المطلوبة لكل حالة.

جاء هذا الابتكار ليسجل كنموذج منفعة في وزارة التجارة والصناعة ويحفظ حق خليفة الغداني في ابتكاره الذي سيعلن عنه في احتفال السلطنة باليوم العالمي للمعاق.
وحول الابتكار اوضح خليفة الغداني في بداية حديثه إلى ان والدته هي ملهمته للفكرة وقال: كانت والدتي خطواتها ضعيفة واصبحت لا تستطيع المشي لمسافات طويلة وكنت أفكر كثيراً في كيفية إسعادها ومساعدتها على المشي والتنقل بدون مجهود بدني، فبدأت بدراسة الموضوع من جميع النواحي ورسمه بحيث تستطيع المشي وهي واقفة لأبدأ في تصميمه وتصنيعه ليتلاءم مع نوع الاعاقة واحتياجات المساعدة والتي تُمكن الشخص من الإستناد على قدميه ولكن لا يستطيع المشي.
وقال: إن الابتكار يعمل “هيدروليكيا” حيث يمكن الارتفاع والنزول والتحرك يدوياً، وهو مزود بأحزمة للامان في ثلاثة مواضع لتثبيت الشخص المستفيد، ويستطيع ان يمشي بالمعدة بنفسه يدوياً، حيث يمكن الدوران والتنقل به، ويمكن استخدامه بمفرده أو مساعدة اشخاص، شارحاً بذلك طريقة عمل “المُعِدّة” التي ابتكرها وسجلها في وزارة التجارة والصناعة وحفظ حقوقه الفكرية لها.
وعن ومدى تهيئتها لاستخدامها والتنقل بها يقول: يعتمد على الأماكن التي يوجد فيها الشخص حيث البيوت أصبحت مهيأة والطرقات كذلك والهدف من ابتكارها هو ترفيه ومساعدة المعاق والمسن صحياً في تحريك الدورة الدموية ومساعدته على تقليل الامراض والاعراض التي قد تنتج عن نوم المريض لفترات طويلة على السرير دون حركة من تأثر للعمود الفقري وامكانية حدوث الاورام والتقرحات الجلدية وغيرها مما يسهم الابتكار في تغيير روتين الشخص وتحريكه والترفيه عنه عن طريق هذا الناقل والمُعِدة اليدوية للمشي واوضح ان هذ الابتكار ليس الاول له وسبق ان شارك بإبتكارات اخرى التي احرز فيها على مراكز متقدمة.
وعن المشاريع الاخرى لابتكارات تخدم ذوي الاعاقة يشير إلى ان هناك رؤية لفكرة تخدم ممن يعاني من السمنة المفرطة وكبار السن وذويهم وبطريقة إلكترونية ويترك الافصاح عنها لحين إكتمال تصميمها وانهاء اجراءاتها.
ويؤكد ان ابتكاراته تساهم في ايجاد حلول تعزز الرعاية الاجتماعية والصحية للفئات المستهدفة في الاسرة وهذه الحلول لها ان تسهل من عملية التنقل والمشاركة في الترفيه والخروج من اجواء العجز والمرض في الغرف أو المنزل لتحقق جانب من الاندماج والتعايش ومشاركة الآخرين.
وأوضح الغداني أنه يمتلك ورشة يقوم فيها بتصنيع الاجهزة والمعدات التي يصممها ويبتكرها وقال: إنه يتلقى العديد من الطلبات عن هذا الناقل الحركي للمشي والذي بامكان من يرغب الحصول على مثل هذه الاجهزة التعويضية أن يطلبها ويحدد نوع الاعاقة وماذا يريد فيها من مواصفات تخدم الحالة التي يرغب فيها.
وعلى مستوى آخر تعرفنا من المهندس أحمد بن سالم الهنائي فاحص براءات اختراع والذي كان حاضراً لابتكار خليفة الغداني على دور دائرة الملكية الفكرية بوزارة التجارة والصناعة في فحص الابتكارات والاختراعات والحماية التي توفرها في براءات الاختراعات ونماذج المنفعة بالاضافة الى النماذج الصناعية والعلامات التجارية وغيرها من الادوار التي تشملها الدائرة.
واوضح الهنائي بأن مشروع خليفة الغداني يعتبر ابتكاراً وصنف على انه نموذج منفعة والذي له الحق الاستئثاري بإبتكاره ويسمح له ان يمنع الغير من الاستثمار والانتفاع بإبتكاره المحمي لأغراض تجارية دون تصريح منه خلال فترة الحماية التي تمتد لعشر سنوات.
وأكد على أهمية توعية الشباب والمخترعين والمبتكرين بضرورة حماية افكارهم ومشاريعهم ويقول: أي شخص لديه فكرة لابد من ان يسارع في البداية بحمايتها وان كانت اوراقه غير جاهزة وان كانت الفكرة في ذهنه لكنها قابلة للتطبيق في اي وقت ويستطيع اكمال اجراءاتها فيما بعد.
ويشير إلى أن اغلب المشاريع والافكار غير محمية والكثير منهم لا يعلم عن دائرة الملكية الفكرية بوزارة التجارة والصناعة وهناك الكثير من الشباب المجيد والمبدع الذي لا يجد من يمده بالمعلومات الصحيحة وينصحهم ويساعدهم على الحماية والتسويق حتى تصل ابتكاراتهم واختراعاتهم، موضحاً انه يكفي ان يحفظ ملكيته وحقوقه منذ تاريخ تقديمه للفكرة او العنوان او الملخص في أن يكون هو صاحب الحق الإستئثاري لها وان لم يكمل باقي اجراءته التي له ان يكملها فيما بعد.

إلى الأعلى