السبت 17 نوفمبر 2018 م - ٩ ربيع الاول ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / المهرجان الوطني للمسرح المحترف بالجزائر يختتم عروضه
المهرجان الوطني للمسرح المحترف بالجزائر يختتم عروضه

المهرجان الوطني للمسرح المحترف بالجزائر يختتم عروضه

شارك بها 16 عرضاً مسرحياً للمسابقة و7 للعروض
الجزائرـ العمانية:
اختتمت امس بالمسرح الوطني الجزائري الدورة الثانية عشرة للمهرجان الوطني للمسرح المحترف والتي شارك بها ستة عشر عرضاً مسرحياً داخل المنافسة وسبعة عروض خارج المنافسة. ومن بين العروض المشاركة: مسرحية “أوميرتا الصمت” من إنتاج المسرح الوطني الجزائري، “امرأة بظل مكسور” (المسرح الجهوي بعنابة)، “العساس” (المسرح الجهوي بسيدي بلعباس)، “سلالم الظلمة” (المسرح الجهوي بقسنطينة)، “آسف لن أعتذر” (المسرح الجهوي بمعسكر)، “المنبع” (المسرح الجهوي بمستغانم)، و”أجوباني” (المسرح الجهوي بتيزي وزو).وتتنافس هذه العروض على جوائز المهرجان التي تتوزع بين: أحسن عمل مسرحي متكامل، وأحسن نص، وأحسن إخراج، وأحسن أداء رجالي، وأحسن أداء نسائي، وأحسن سينوغرافيا، وأحسن إبداع موسيقي، وجائزة لجنة التحكيم.
أما المسرحيات المشاركة خارج المنافسة، والتي تَقرّر عرضها بقاعة “سينما الشباب” بالجزائر الوسطى، فمن أهمّها مسرحية “دينامو” (المعهد العالي لمهن فنون العرض والسمعي البصري)، “لعبة النساء” (التعاونية الثقافية بورسعيد الجزائر)، “ما وراء الباب” (التعاونية الثقافية نوارس الظهرة غليزان)، و”107″ (التعاونية الثقافية الأقواس المدية).وضمن برنامج الندوات الفكرية، يتعرّف الجمهور على تجربة عبد الحليم رايس من خلال بورتريه مصوّر عن شخصيته، كما تقام محاضرة بعنوان “قراءة في حوارات عبد الحليم رايس” يُقدّمها الناقد عبد الناصر خلاف.
وشارك الروائي واسيني الأعرج، والكاتب المسرحي مراد السنوسي، والروائي والكاتب المسرحي محمد بورحلة، في الإجابة عن مجموعة من الأسئلة من خلال ندوة تحت عنوان “من أوراق السرد الروائي إلى خشبة العرض المسرحي” والتي تتناول تجربة اقتباس المسرح الجزائري للأعمال الروائية.وللحديث عن الفرجة في المسرح الجزائري، وشارك المخرجون عمر فطموش، وهارون الكيلاني، وأحمد رزاق، في ندوة حول الفرجة المسرحية وماهيتها ومعاييرها وصنّاعها، واستقطابها للجمهور المسرحي، وعلاقتها بالثقافة الشعبية.
من جهة أخرى أقيمت في المهرجان ندوات يومية تمُّ فيها مناقشة العروض المسرحية بحضور نقاد مسرحيين، إضافة إلى ممثلي العروض المشاركة ، وأشرف فيها الكاتب يوسف البحري (تونس)، وفهد الكغاط (المغرب)، وعدلان بن جيلالي (الجزائر) و الدكتورة جميلة زقاي (الجزائر)، على حلقة عمل النقد المسرحي الموجّهة للإعلاميين والمهتمّين بفن الخشبة.

إلى الأعلى