السبت 21 أبريل 2018 م - ٥ شعبان ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / المحليات / وطني بالعربي : العماني يتعمم “التسامح”
وطني بالعربي : العماني يتعمم “التسامح”

وطني بالعربي : العماني يتعمم “التسامح”

أصبح الكثير منا يتحاشى التنقل في برامج التواصل الاجتماعي، بل ويتجاوز في البحث كل ما قد يزعجه أو يؤلمه، لانتشار الغث على هذه البرامج خصوصاً (التويتر) الذي أصبح منصة لنشر الحقد والبغضاء، بل وصناعة الفتن، وترويج الشائعات التي للأسف خلفها من يترزق عليها ليضرب بالبشر ووحدة الشعوب، ويصبحوا أدوات لصراعات بعضها مسيس للأسف الشديد.
فكثير من الرسائل والروابط والتغريدات المسيئة للاسف والتي يتم تداولها، وتصادفك على التويتر .. وغيرها من المنصات تجدها مشحونة بالاستفزازات والتي تستهدف بلادنا وعلاقات شعوبنا الخليجية والعربية، والتي من المحزن تكون صادرة عن إعلاميين محسوبين على بعض الاعلام الخليجي الذي أصبح يرتجل بصفة شخصية في الاساءة لبلادنا وشعبنا وحكومتنا.
فمتى يكف هؤلاء المحسوبون على الاعلام أذاهم وينشغلوا بمشاكل وانجازات بلدانهم، ويترفعوا بمكانتهم ولغتهم عن فنون صناعة الفتن، واستخدام الشائعات، حيث ان العماني لا يزال كريماً ومحترماً في لغة تواصله مع الآخرين، لا يزال يضع للعلاقات والجيرة و”مواجيبها” مهما ارتفع صوت الحقد والحاقدين.
لا يزال العماني يتعمم التسامح، ويرتكز على وتد روابط الدم والدين والاخوة،لا تزال أخلاقه تسمو به بالترفع عن مهاترات المستأجرين والمتفلسفين والمتعصبين والمرتزقه من المستفيدين من شب الفتن بين شعوب العالم ودول الخليج.
كذلك الاعلامي العماني يبقى بعيد عن مهاترات صغار العقول، ومدرك لدوره ورسالته في تجسير العلاقات والنأي بلغته عن شؤون الغير وإن طاله الأذى ..
ويعلم متى يتحدث ومتى يصمت ومتى يمثل حكومته ويكون رسولاً للتسامح بين أشقاء حكومته.
فالشعب العماني نظيف الذهنية يحسن الظن ويتفاعل ويشارك في جميع منصات التواصل الاجتماعي والقنوات الاعلامية بعيد عن ما يفعله بعض المحسوبين على الاعلام الخليجي والبيت الخليجي الذي لا يمثل إلا نفسه لا حكومة ولا شعباً.
يبقى يغرد من يغرد ويكتب من يكتب ويهذي من يهذي بالتشويش والتشكيك والاساءة .. وتبقى شعوب الخليج اخوة وحكوماتنا عزيزة ومكرمة، لان العماني واعي ومدرك إن من يخرج بالاساءة لا يمثل إلا نفسه.
فليهدأ وليطمئن كل من يحاول زعزعة أمننا ووحدتنا ويحاول شحننا على حكوماتنا ويتوتر شعوبنا، ويتوقع من العماني الرد بالاساءة، والضلوع في مهاترات الساحة الافتراضية لـ (تويتر) وبرامج التقاطع الاجتماعي والسياسي والاقتصادي للاسف الشديد.
هذه البيئة التي يغذيها من يغذيها على حساب استقرار البيت الخليجي.

جميلة بنت علي الجهورية
من أسرة تحرير (الوطن)
Alwatan1111@gmail.com

إلى الأعلى