الإثنين 22 يناير 2018 م - ٤ جمادي الأولي١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / العراق يسجل أعلى صادراته النفطية خلال 2017 في ديسمبر
العراق يسجل أعلى صادراته النفطية خلال 2017 في ديسمبر

العراق يسجل أعلى صادراته النفطية خلال 2017 في ديسمبر

إيران تعيد فتح معبرين حدوديين مع (كردستان)

بغداد ـ وكالات: أعلنت وزارة النفط العراقية أمس انها سجلت اعلى معدل للصادرات في شهر ديسمبر الماضي خلال عام 2017، وبلغ 109,6 مليون برميل. واوضحت الوزارة في بيان ان “كمية الصادرات من النفط الخام بلغت اكثر من 109 ملايين و573 ألف و817 برميلا”. وبلغت الايرادات المحققة نتيجة ذلك أكثر من 6,4 مليار دولار. وقال المتحدث باسم وزارة النفط عاصم جهاد إن مجموع الكميات المصدرة من النفط الخام لشهر ديسمبر الماضي هي من الحقول النفطية في وسط وجنوب العراق، فيما لم يشمل الاحصاء صادرات من حقول كركوك. وبعد الاستفتاء على استقلال إقليم كردستان الذي نظم في 25 سبتمبر وأثار توترا بين الاكراد والسلطات العراقية المركزية، استعادت القوات العراقية جميع الحقول النفطية في مدينة كركوك الغنية بالنفط والمناطق المتنازع عليها التي كان سيطر عليها الأكراد منذ العام 2014 في خضم الفوضى التي تلت سيطرة تنظيم الدولة الاسلامية على أجزاء واسعة من العراق. لكن رغم ذلك، فإن السلطات الاتحادية غير قادرة على تصدير النفط عبر الأنابيب الشمالية بسبب الاضرار التي لحقت بها أثر العمليات العسكرية ضد الدواعش، وأيضا لمرورها عبر اراضي اقليم كردستان الذي يتمتع بحكم ذاتي. وسجل شهر فبراير أدنى مستوى للصادرات خلال العام، إذ بلغ 91,6 مليون برميل. وأشار المتحدث الى أن المعدل اليومي للصادرات بلغ ثلاثة ملايين و535 ألف برميل في ديسمبر، ومعدل سعر البرميل الواحد 59,3 دولارا. وقررت منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) وشركاؤها، بما في ذلك روسيا، في الاول من ديسمبر تمديد الحد من سقف الانتاج حتى نهاية 2018 لتحقيق الاستقرار في انتعاش الأسعار.و أعلنت وزارة النفط العراقية امس الثلاثاء أن متوسط صادرات النفط الخام من حقول الجنوب في شهر ديسمبر الماضي ارتفعت لمستوى قياسي. وقال عاصم جهاد المتحدث، باسم وزارة النفط في بيان صحفي، إن المعدل اليومي لصادرات النفط الخام العراقية حقق زيادة قياسية في ديسمبر ليصل إلى 535ر3 مليون برميل يوميا مقابل 5ر3 مليون برميل في تشرين ثان/نوفمبر 2017 من حقول وسط وجنوبي البلاد. وأشار إلى أن الصادرات حققت ايرادات مالية تجاوزت 6 مليارات و496 مليون دولار فيما لم تسجل الاحصائية صادرات نفطية من حقول كركوك. وأضاف أن “معدل سعر البرميل الواحد تجاوز 59 دولار”.

من جهة اخرى ذكرت وكالة الطلبة الإيرانية للأنباء أن إيران أعادت امس الثلاثاء فتح معبرين حدوديين مع منطقة كردستان العراق كانت قد أغلقتهما بعد استفتاء أيد استقلال المنطقة الكردية. وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أمر القوات، بالسيطرة على مناطق تزعم كل من بغداد وحكومة كردستان العراق ملكيتها وذلك بعد استفتاء على الاستقلال أجرته كردستان العراق في سبتمبر 2017.
ويريد العبادي السيطرة على المعابر الحدودية بين المنطقة الكردية وإيران وتركيا وسوريا بما في ذلك معبر يمر عبره خط أنابيب لصادرات النفط إلى تركيا. وعارضت إيران، وبها أقلية كردية أيضا، استقلال الأكراد العراقيين وبناء على طلب من بغداد أغلقت معابرها مع المنطقة الكردية شمال العراق وأوقفت جميع الرحلات الجوية من وإلى هناك. ونقلت الوكالة عن القنصلية الإيرانية في أربيل قولها “سيعاد فتح منفذي تمرجين في بيرانشهر وبرويز خان في قصر شيرين الحدوديين مع أربيل والسليمانية اللذين تم إغلاقهما منذ فترة بناء على الطلب الرسمي من الحكومة العراقية اعتبارا من اليوم الثلاثاء، حيث سيتم إجراء التبادلات التجارية على هذه الحدود فضلا عن تنقل الركاب”. وتمر 50 بالمئة من صادرات إيران للعراق عبر معبر برويز خان. ونقلت وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء عن فرامرز أكبري حاكم قصر شيرين قوله إن إعادة فتح معبر برويز خان سيعيد آلاف الإيرانيين للعمل. وأعادت طهران بالفعل فتح معبر باشماخ مع المنطقة الكردية العراقية في أكتوبر.

إلى الأعلى