Alwatan Newspaper

اضغط '.$print_text.'هنا للطباعة

“السياحة” تطرح حديقة السليل الطبيعية للاستثمار الخاص

l1

بالتعاون مع وزارة البيئة والشؤون المناخية
كتب ـ محمود الزكواني:
ضمن مبادرات البرنامج الوطني لتعزيز التنويع الاقتصادي “تنفيذ” لاستثمار المحميات الطبيعية في مختلف محافظات السلطنة ، طرحت وزارة السياحة حديقة السليل الطبيعية للشركات والمؤسسات الراغبة في استغلالها ، وذلك بالتعاون مع وزارة البيئة والشؤون المناخية.
يأتي هذا الطرح ضمن المبادرات التي تبناها البرنامج الوطني لتنويع الاقتصاد (تنفيذ) ، حيث تم تشكيل فريق عمل بين وزارتي السياحة والبيئة والشؤون المناخية لوضع الخطط والبرامج التي تستهدف تفعيل الأنشطة السياحية بما يتواءم مع الأهداف من إنشاء المحمية.
وقد قام الفريق بإعداد الشروط المرجعية للأنشطة السياحية في المحمية وخطة إدارة المحمية ، وشملت الخطة مجموعة من أنشطة التخييم ومركز للزوار وخدماته وممرات سياحية وبرامج اقتصادية واجتماعية وبرامج للتعليم البيئي في المحمية والسياحة الفلكية.
جدير بالذكر أن حديقة السليل الطبيعية تقع في ولاية الكامل والوافي بمحافظة جنوب الشرقية وقد أعلنت بموجب المرسوم السلطاني رقم 50/1997م بمساحة 220 كم2 ويحد المحمية من الشمال سلسلة جبلية ممتدة حتى بحر عمان (سلسلة جبال الحجر الشرقي) بينما يحدها من الشرق سهل واسع وصولا إلى جبل قهوان الواقع ضمن نطاق محمية جبل قهوان الطبيعية أما من الجهة الجنوبية يحدها وادي البطحاء ورمال الشرقية.
وقد جاء إنشاء المحمية لحماية أشكال الحياة الفطرية في بيئاتها الطبيعية في الوحدة البيئية للسهل الشرقي الداخلي وتوفير أمثلة تساهم في توضيح العلاقات البيئية وتقع حديقة السليل الطبيعية في حزام المناطق الجافة وشبه الجافة حيث تقل كمية الأمطار التي تتساقط على مدار العام ولا يتعدى معدل الهطول السنوي 150 ملم فمعظم الأمطار تكون في فصل الشتاء وتنخفض درجات الحرارة في الفترة بين منتصف شهر أكتوبر وشهر مارس بينما ترتفع درجات الحرارة في الصيف إلى أكثر من 35 درجة ، وفي فصل الصيف تتأثر المنطقة بهبوب الرياح الجنوبية الغربية الموسمية مما تعمل على خفض درجات الحرارة في بعض أيام فصل الصيف في الفترة المسائية.
المقومات الفيزيائية للمحمية
تتميز حديقة السليل الطبيعية بتنوع فيزيائي ومكونات طبيعية تعطي المحمية أهمية وصبغة فريدة فوجود المحمية في المروحة الفيضية لوادي بني خالد أثر على تربة المنطقة بالتالي على الغطاء النباتي فيها كما تنتشر في شمال المحمية السلسلة الجبلية لجبال الحجر الغربي حيث تتواجد تكوينات تحتوي على الأحافير في إشارة لوجود المنطقة في مياه ضحلة منذ ملايين السنين وفي الجانب الآخر تشكل السهول مساحات كبيرة من المحمية.
وتتميز حديقة السليل الطبيعية بوجود تنوع إحيائي فريد في الوحدة البيئية لمنطقة السهل الشرقي الداخلي حيث تتميز بانتشار واسع لغابات أشجار السمر ويوجد بالمحمية أكثر من 100 نوع من النباتات والأشجار البرية كالسلم والسدر والكنب والشوع والسرح وغيرها من النباتات والأشجار.
ويوجد في المحمية أكثر من ثمانية أنواع من الثدييات كالغزال العربي والوعل العربي والثعلب الأحمر والأرنب البري وغيرها من الثدييات الصغيرة أما فيما يتعلق بالزواحف فقد تم تسجيل ثمانية أنواع من الزواحف في المحمية كوحر سينا والضب المصري و166 نوعا من الحشرات.
كما تم تسجيل أكثر من 30 نوعا من الطيور البرية بعضها من الطيور المهاجرة والأخرى المستوطنة ومن الطيور في المحمية البلبل والهدهد والحمام البري والحمام المطوق والثرثار العربي والعصفور الدوري والصرد الرمادي الكبير وطيور القطا وأيضا الصفرد كذلك من الطيور الجارحة النسر المصري والنسر الأصلع وعقاب السهوب.
وتنتشر التجمعات السكانية الدائمة داخل حديقة السليل الطبيعية ويوجد داخل حدود الحديقة تجمعات سكانية كطوي ناجوري ويستن كما تنتشر في الجهة الشمالية الشرقية من المحمية قبور أثرية قديمة تصل إلى 3000 سنة قبل الميلاد وهي منتشرة في المنطقة السهلية وتجد بعضها منتشرا في قمم التلال والسلسلة الجبلية وهذه القبور عبارة عن شكل دائري تغطيه قباب وتم بناؤه عن طريق الحجارة وتنتشر هذه القبور بشكل كبير مما يدل على وجود مستوطنات قديمة سكنت في المنطقة أو المناطق المجاورة كما أن المحمية في الماضي كانت ممرا للقوافل القادمة من أقصى الشرق متجهة إلى بدية والمناطق التابعة لشمال الشرقية ويمكن الوصول إلى حديقة السليل الطبيعية عبر طريق صور الكامل أو طريق بدية ـ الكامل وتبعد عن محافظة مسقط حوالي 227 كم.


تاريخ النشر: 3 يناير,2018

المقالة مطبوعة من جريدة الوطن : http://alwatan.com

رابط المقالة الأصلية: http://alwatan.com/details/236067

جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الوطن © 2014