الأحد 23 يوليو 2017 م - ٢٨ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / بداية قوية لعُمان للإبحار في المرحلة الأولى للطواف الفرنسي للإبحار الشراعي
بداية قوية لعُمان للإبحار في المرحلة الأولى للطواف الفرنسي للإبحار الشراعي

بداية قوية لعُمان للإبحار في المرحلة الأولى للطواف الفرنسي للإبحار الشراعي

استهلّ فريق عُمان للإبحار مشاركته في أحد أكبر السباقات الأوروبية المنتظرة وهي النسخة السابعة والثلاثون من الطواف الفرنسي للإبحار الشراعي على متن قارب الإم 34 بتقديم أداء جيد للسلطنة في المرحلة الأولى من السباق الذي انطلق يوم السبت الماضي 4 يوليو بدءا من مدينة دنكيرك الفرنسية إلى مدينة ديبي، حيث حقّق الفريق المركز الثالث من بين إجمالي تسعة قوارب مشاركة. ويستمر السباق حتى 27 من يوليو الجاري بمجموعة من السباقات القصيرة والمحيطية لمسافة تصل إلى 733 ميلا بحريا، مرورا بثمان محطّات توقّف، ومن ثم وصولا إلى مدينة نيس الفرنسية كمحطة أخيرة.
وتأتي المشاركة ضمن مساعي عُمان للإبحار لإنشاء كادر متمكّن من البحّارة وجيل قادر على تمثيل السلطنة في المحافل الإقليمية في السباقات الدولية وإتاحة الفرصة للشباب للمشاركة في مثل هذه السباقات للتعرّف على مختلف فئات وظروف الإبحار الشراعي مثل قارب المود 70 وفئة الإم 34. ويتكوّن الطاقم من أربعة عُمانيين منهم من يشارك للمرة الخامسة في نسخة الطواف الفرنسي الحالية.
وقد بلغت سرعة الرياح في المرحلة الأولى 30 عقدة حيث احتدمت المنافسة أمام الفريق العُماني الذي يضمّ ناصر المعشري وفهد الحسني وعلي البلوشي ومحمد المجيني إضافة إلى مجموعة من البحّارة الفرنسيين منهم داميان ليهل وسيدني جافنييه وجيليز فافينيك وسيدريك بوليني وجالومي بيرينجير وجيرالد فينيار وأليكساندر بالو. وبلغت المنافسة أقصاها ضد فريق جروباما الذي يحلّ حاليا في المركز الأول من الإجمالي العام وفريق كوريوير دنكيرك الذي يحلّ في المرتبة الثانية.

وحول اختتام المرحلة الأولى والحصول على المركز الثالث أعرب البحّار ناصر المعشري المعروف بمشاركته في سلسلة سباقات الإكستريم للإبحار الشراعي على متن قارب الموج مسقط عن سعادته بالنتائج التي حقّقها الفريق بفضل روح العمل الجماعي وتكاتف أفراد الطاقم.وأكّد أن هذه الخطوة فرصة للصعود لمركز أعلى أو للمحافظة على الترتيب الحالي. وقال أن سباق المرحلة الأولى كان عبارة عن جولة إحماء لمنافسة أشد وأقوى تستمر حتى نهاية الشهر.
وبعد مرحلة مدينة ديبي تتجه القوارب نحو مدينةجرانفيل ومن ثم مدينة روسكوف، والتي سيتخلّلها المناورة حول الكثير من قوارب الشحن المارة على خط مسار السباق. ويلي ذلك التوجّه برّا إلى مدينة روزيز الإسبانية التي سيعودون منها إلى مدينة غروسيان في هايرز الفرنسية للتوجه أخيرا إلى مدينة نيس بحلول 25-27 يوليو الجاري.

إلى الأعلى