الخميس 26 أبريل 2018 م - ١٠ شعبان ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / المحليات / نبض واحد : ميزانية التنوع الاقتصادي مع مقترح لترقيات

نبض واحد : ميزانية التنوع الاقتصادي مع مقترح لترقيات

حمد الصواعي

مما لا شك فيه تعتبر الموازنة العامة هي أهم أداة رئيسية لتحقيق الأهداف الاقتصادية والاجتماعية لكونها تعكس التوجهات والأهداف والمرايا في توزيع الثروة في مختلف الأبعاد الاقتصادية والاجتماعية والتعليمية في ضوء مواجهة التحديات والعبور نحو افاق المستقبل للوطن والمواطن بأمان بهدف توظيف مقومات الوطن بما يحقق المصلحة العامة لكافة شرائح الوطن من خلال ترتيب الأولويات بما يتناغم مع البعد الاجتماعي والاقتصادي من المواطنين كهدف رئيسي حرصت عليه مسيرة النهضة العمانية الحديثة بقيادة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله وأبقاه ـ وحول هذا المضمون أصدر حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم المرسوم السلطاني رقم:(1/ 2018) بالتصديق على الموازنة العامة لدولة لهذا العام وبدء العمل بها اعتباراً من اليوم الأول من يناير الجاري والتي مما لا شك فيه جاءت ملبية في المحافظة على المكتسبات التي حققتها النهضة العمانية الحديثة في مختلف المجالات وخاصة المجالات ذات الصلة المباشرة وغير المباشرة بحياة المواطنين، حيث ركزت الموازنة خلال هذا العام والتركيز على تنمية العائدات غير النفطية وتخفيض الدين العام للدولة بقدر المستطاع وتنفيذ الاستراتيجية السياحية بكافة برامجها المتنوعة ودعم المؤسسات بمختلف أشكالها الصغيرة والكبيرة وتبسيط الاجراءات بقدر المستطاع من أجل تحفيز الاستثمار بأشكاله المختلفة.
ومن خلال تلك الملامح الرئيسية للميزانية العامة وكما يتضح ركزت جل التركيز على استقرار الاوضاع الاقتصادية بشكل عام مع تخصيص 100 مليون في الموازنة لدعم الفئات المتأثرة بسبب رفع الدعم عن الوقود وجل ذلك يأتي من خلال الحرص الدائم الذي يوليه جلالته ـ حفظه الله ورعاه ـ من خلال توفير سبل الحياة الكريمة وتذليل كافة العقبات التي تقف امام هذه الفئة المستحقة لدعم في ظل ترم الحياة السريع المحمل بالأعباء الأسرية الثقيلة وكذلك يحدونا الأمل كبيراً من خلال الاهتمام بشريحة كبيرة من المواطنين مستحقي الترقيات وتراكمها حيث تكبدت هذه الشريحة ضريبة الأزمة الاقتصادية وصبرت بما فيه الكفاية منذ ثلاث سنوات من خلال التوقف عن ترقياتها وهي تعاني من متطلبات الحياة لكون كافة السلع والكماليات منذ 8 سنوات زادت أضعاف مضاعفة مع بقاء رواتبهم كما هي باستثناء العلاوات الدورية البسيطة جداً مقارنة بالتغيرات الجذرية بالحياة منذ ذلك الوقت ولاسيما في الوقت الذي فيه يتحسن ويتعافى الاقتصاد حسب تصريحات الحكومة تستبشر هذه الفئة الخير للحصول على ترقياتهم المستحقة من خلال استغلال بند في الموازنة العامة كمقترح لوزارة المالية (ومستحقات الموظفين قدرت بمبلغ (3ر3 ) مليار ريال عماني متضمنة العلاوة الدورية كما قدرت الاعتمادات المالية للصرف على تنفيذ المشروعات الانمائية بنحو (1ر2 ) مليار ريال عماني بما يضمن سير العمل واكمال كافة المشاريع التي هي قيد التنفيذ دون اي توقف أو تأجيل) وعلاوة على ذلك كانت هناك وعود من قبل المسؤولين مسبقة لهذه الفئة على أن الترقيات سايره للحل كموافقة ضمنية منهم.

*Hamad.2020@hotmail.com

إلى الأعلى